على درب الإمارات والبحرين.. السودان ثالث دولة عربية تمدّ يدها لاسرائيل

التقارير العربية

الجمعة, 23-10-2020 الوقت 07:25:23 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| واشنطن

اتفقتا إسرائيل والسودان يوم الجمعة على تطبيع العلاقات في اتفاق تم التوصل إليه بوساطة أمريكية، مما يجعل السودان ثالث دولة عربية على مسار بدأته الإمارات والبحرين بإبرام اتفاقيات تهدف إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

قال مسؤولون أمريكيون كبار إنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يسعى لإعادة انتخابه في 3 نوفمبر / تشرين الثاني، ختم الاتفاق في مكالمة هاتفية يوم الجمعة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك ورئيس المجلس الانتقالي عبد الفتاح البرهان.

وكجزء من الاتفاقية، اتخذ ترامب خطوات لإزالة السودان من قائمة الحكومة الأمريكية للدول التي تروّج للإرهاب. قال مسؤول أمريكي كبير إن ترامب وقّع وثيقة على متن طائرة الرئاسة ليلة الخميس لإخطار الكونجرس بنيته إزالة السودان من القائمة.

وجاء في بيان مشترك أصدرته الدول الثلاث أنّ "القادة اتفقوا على تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل وإنهاء حالة العداء بين بلديهما".

وتفاوض على الاتفاقية من الجانب الأمريكي مستشار ترامب جاريد كوشنر ومبعوث الشرق الأوسط آفي بيركويتز ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين ووزير الخارجية مايك بومبيو ومسؤول الأمن القومي ميغيل كوريا.

وقال كوشنر لرويترز "من الواضح أن هذا اختراق عظيم." "من الواضح أن هذا سيخلق اختراقاً كبيراً للسلام بين إسرائيل والسودان. تحقيق اتفاقيات السلام ليس سهلاً كما تبدو الآن. من الصعب جداً القيام بذلك."

وقال المسؤولون إنه من المتوقع أن تقام مراسم التوقيع في البيت الأبيض في الأسابيع المقبلة. وقال البيان المشترك إنّ الزعيمين اتفقا على بدء علاقات اقتصادية وتجارية مع التركيز الأولي على الزراعة.
وقال البيان إنّ وفودا من كل دولة ستجتمع في الأسابيع المقبلة للتفاوض بشأن اتفاقيات التعاون في تلك المجالات وكذلك في تكنولوجيا الزراعة والطيران وقضايا الهجرة وغيرها من المجالات.

وقال البيان إنّ حكومة السودان الانتقالية "أظهرت شجاعتها والتزامها بمكافحة الإرهاب، وبناء مؤسساتها الديمقراطية، وتحسين علاقاتها مع جيرانها".

وقال البيان إنه نتيجة لذلك، "اتفقت الولايات المتحدة وإسرائيل على الشراكة مع السودان في بداية جديدة وضمان اندماجه الكامل في المجتمع الدولي".

ووصف كوشنر اتفاقيات التطبيع بأنها بداية "نقلة نوعية" في الشرق الأوسط. وقال إنّ قرار السودان مهم من الناحية الرمزية لأن جامعة الدول العربية قررت في الخرطوم عام 1967 عدم الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود.

- المصدر رويترز الإنجليزية
- معالجة للعربية: سوث24 للأخبار والدراسات

اسرائيل السودان اتفاق تطبيع الولايات المتحدة