مهاتير محمد يحرّض على قتل ملايين الفرنسيين في تويتر

منوعات

الخميس, 29-10-2020 الوقت 09:05:25 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| وكالات

أعلن رئيس الوزراء الماليزي السابق مهاتير محمد اليوم الخميس أنّ للمسلمين الحق في "قتل ملايين الفرنسيين" وذلك بُعيد شنّ هجوم دام في نيس. 

وقُتل ثلاثة أشخاص في كنيسة في المدينة الواقعة جنوب فرنسا، حيث قام المهاجم بذبح واحد منهم على الأقل، فيما كانت السلطات تتعامل معه على أنه أحدث هجوم جهادي يهز البلاد.

وبعد ذلك بوقت قصير، أطلق مهاتير - الذي كان رئيساً لوزراء ماليزيا ذات الأغلبية المسلمة حتى انهيار حكومته في شباط/فبراير - فورة غير عادية على تويتر.

وفي إشارة إلى قطع رأس معلم فرنسي أظهر للتلاميذ رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد، قال مهاتير إنه لا يوافق على هذا الهجوم، لكن حرية التعبير لا تشمل "إهانة أشخاص آخرين".

وقال الرجل البالغ من العمر 95 عاماً، والذي أثار الجدل في الماضي بسبب تصريحات هاجم فيها اليهود ومجتمع المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية: "بغض النظر عن الدين المعلن، فإن الناس الغاضبين يقتلون". 

ويضيف "لقد قتل الفرنسيون في تاريخهم ملايين الأشخاص. وكان العديد منهم مسلمين. المسلمون لهم الحق في أن يغضبوا ويقتلوا الملايين من الفرنسيين بسبب مجازر الماضي، لكن المسلمين بشكل عام لم يطبقوا قانون العين بالعين، المسلمون لا يفعلون ذلك، ولا ينبغي للفرنسيين ذلك".

وقال مهاتير، الذي شغل منصب رئيس الوزراء الماليزي مرتين لمدة 24 عاما، إنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "لا يظهر أنه متحضر"، مضيفا أنّه "بدائي للغاية". "على الفرنسيين أن يعلّموا شعبهم احترام مشاعر الآخرين. وبما أنك حمّلتم المسلمين ودين المسلمين مسؤولية ما فعله شخص غاضب واحد، فإنّ للمسلمين الحق في معاقبة الفرنسيين."

وأضاف إنّ "المقاطعة لا يمكن أنّ تعوض الأخطاء التي ارتكبوها طوال هذه السنوات". ولم يشر مباشرة إلى هجوم نيس.



تغريدة مهاتير، قبل حذفها، التي تحرّض على قتل ملايين الفرنسيين، (مقتطعة، نشطاء)

وحذفت منصة تويتر تغريدة الرئيس الماليزي السابق، التي دعا فيها لقتل الفرنسيين، بعد ساعات من نشرها.

وتقول رسالة وضعها تويتر مكان التغريدة المحذوفة : "تم حذف هذه التغريدة لأنها تنتهك قوانين تويتر"، بحسب ما اطلع عليه سوث24.

ويُعرف مهاتير محمد بدعمه لتنظيم الإخوان المسلمين، الذين ساعدوه في العودة إلى سدة الحكم بماليزيا في 2018. ويملك علاقة وثيقة بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي هاجم الرئيس الفرنسي مؤخراً.

ودفع قطع رأس المعلم، صامويل باتي، الرئيس الفرنسي ماكرون إلى الوعد بشنّ حملة ضد "التطرف الإسلامي".

وعرضت مرافق رسمية ومباني فرنسية رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد، كانت قد نشرتها صحيفة شارلي ابدو قبل سنوات.

وأثارت هذه الخطوة التوتر مع اندلاع احتجاجات ضد فرنسا في العديد من الدول الاسلامية وحث بعضها على مقاطعة البضائع الفرنسية.

المصادر: ا ف ب ، سوث24، تويتر

مهاتير محمد فرنسا هجوم نيس التطرف الإسلامي إلا رسول الله