لليوم الثاني.. القوات الجنوبية والحكومية تواصل إعادة نشر أفرادها في أبين

التقارير العربية

السبت, 12-12-2020 الوقت 06:41:50 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| شينخوا

تواصلت لليوم الثاني على التوالي عملية إعادة الانتشار للقوات العسكرية التابعة للحكومة اليمنية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة أبين جنوبي البلاد، وذلك تنفيذاً لاتفاق الرياض الموقع بين الجانبين.

وقال مصدر محلي مسؤول، اليوم السبت، لوكالة أنباء شينخوا (الصينية) إنّ قوات عسكرية تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي انسحبت من منطقة "الشيخ سالم" باتجاه مدينة عدن، متوقعا أن تعيد هذه القوات تمركزها في منطقة " كرش" في محافظة لحج.

وأضاف، القوات التي انسحبت هي قوات اللواء (15 صاعقة) ووحدات عسكرية أخرى تحت مسمى "مقاومة ردفان".

وبحسب المصدر، فانّ قوات عسكرية تابعة للحكومة أعادت انتشارها من خطوط التماس العسكري في أطراف مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين.

وأشار المصدر إلى أنّ هذه القوات الحكومية المنسحبة يُتوقع أن تغادر محافظة أبين إلى مقراتها السابقة في محافظة شبوة شرقي البلاد.

وفي السياق ذاته، قال أمين حسين المتحدث باسم قوات الأمن الخاصة في أبين - قوات أمنية تتبع الحكومة - لوكالة أنباء شينخوا، إنّ عملية إعادة انتشار القوات العسكرية من خطوط التماس في أطراف زنجبار مستمر لليوم الثاني على التوالي.

وأضاف: انسحبت اليوم عدد من الوحدات العسكرية التابعة لمحور عتق العسكري، من منطقة الطرية (شمال شرق زنجبار) إلى منطقة العرقوب في محافظة أبين تمهيدا لإعادة تموضعها في محافظة شبوة.
وبحسب حسين، فإنّ فريق التحالف العربي المشرف على الانسحابات يتواجد في كل من مدينة زنجبار (تحت سيطرة الانتقالي) وفي مدينة شقرة (مقر القوات الحكومية).

وأشار المتحدث الأمني إلى أنّ قيادات أمنية وعسكرية مستمرة في عقد لقاءات مع فريق التحالف المتواجد بمدينة شقرة لبحث استكمال تنفيذ الشق العسكري والأمني ودخول قوات الأمن إلى مدينة زنجبار.

بدوره قال محمد النقيب المتحدث باسم قوات الانتقالي في أبين، لوكالة أنباء ((شينخوا)) إنّ عملية تنفيذ الانسحابات تسير بشكل تدريجي وبانسيابية.

وأضاف "وحدات من قواتنا أعادت اليوم انتشارها من جبهة أبين وتموضعت في مناطق جديدة حسب الخطة المعدة من قبل التحالف العربي". وتابع: "أبلَغَنا فريق التحالف أنّ الطرف الأخر كذلك نفذ ما عليه ".

وأشار المتحدث العسكري محمد النقيب إلى أنّ قوات اللواء 15 صاعقة وقوات المقاومة الجنوبية أبين، نفّذت اليوم عملية الانتشار، مؤكداً أنّ الأوضاع تسير بشكل جيد.

ومع استمرار انسحاب القوات يسود هدوء جميع جبهات القتال في أبين.

وأكد سكان محليون لوكالة أنباء ((شينخوا)) أنّ هدوءا تشهده جميع جبهات القتال التي كانت مشتعلة خلال الفترة الماضية في تخوم مدينة زنجبار.


صورة لقوات جنوبية أثناء الاستعداد للانسحاب من موقع عسكري في أبين، السبت (الصورة: الحزام الأمني)

وبحسب هؤلاء فإنّ الطريق الرئيسي الرابط من مدينة شقرة وحتى زنجبار، أصبح سالكا أمام حركة مرور المسافرين.

وكانت قد بدأت القوات الحكومية وقوات الانتقالي، أمس (الجمعة)، بإعادة نشر بعض قواتهما من مناطق التماس بينهما في محافظة أبين جنوبي البلاد.

وسحبت القوات الحكومية، أمس قوات اللواء (89 مشاة) من منطقة "أمكلاسي" إلى معسكر اللواء 115 مشاة الواقع في مديرية لودر شرقي المحافظة، كما غادر اللواء 14 صاعقة التابع لقوات الانتقالي من منطقة "الشيخ سالم" شرق مدينة زنجبار، حسبما أفاد مصدر عسكري يمني.

وتأتي عملية إعادة انتشار القوات في أبين ضمن مرحلة تنفيذ الإجراءات العسكرية والأمنية تمهيداً لإعلان حكومة جديدة مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية وفقاً لاتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والانتقالي الجنوبي في الخامس من نوفمبر العام الماضي.

- المصدر: وكالة أنباء الصين (شينخوا)

اتفاق الرياض الحكومة اليمنية المجلس الانتقالي أبين جنوب اليمن