صدمت الجميع.. قصة بيع طفلة يمنية بمبلغ 350 دولار

منوعات

الإثنين, 28-12-2020 الوقت 01:56:02 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| إب

اعتبرها الكثيرون في البداية قصةً مُختلقة، بل وغير قابلة للتصديق، إلا أنّ الحقيقة كانت صادمة، الطفلة "ليمون"، طفلةٌ يمنيةُ في الثامنة من من العمر، بُيعت بعقد رسمي وبحضور شهود قبل أكثر من عام، في محافظة إب اليمنية، إحدى محافظات اليمن الشمالي الواقعة تحت سيطرة الجماعة الحوثية منذ العام 2015.

عقدُ بيعٍ رسمي وقع عليه ياسر عبد الرحمن الصلاحي، والد الطفلة، ومحمد محسن علي، المشتري الذي دفعَ مبلغ 200 ألف ريال يمني، أي ما يعادل 350 دولاراً أمريكي، وذلك في الثلاثين من أغسطس العام 2019.


وثيقة البيع التي وقّع عليها الوالد والمشتري والشهود (نشطاء)

تسربّت قصة بيع الطفلة، وشكلّت صدمة للجميع، وأثارت الغضب في الأوساط اليمنية، أعادت للأذهان قصص الرق وبيع البشر في العصور والقرون القديمة.

والد الطفلة، وفي فيديو مصوّر، قال أنّ الفاقة والحاجة دفعته لبيع طفلته، التي ستجد طعاماً تأكله في بيت المشتري، وهو ما أصبح عاجزاً عن توفيره، حدّ قوله.



يعبّرعبد العزيز الأديب، أحد أبناء المنطقة، عن صدمته بالحادثة التي لم يكن أحد يعرف عنها شيء، في منشور له على فيسبوك مُرفق فيها صورة للطفلة بعد عودتها لوالديها.



وتمّ إرجاع الطفلة بعد تعهّد كتابي من والدها بعدم تكرار الأمر، لتعود الطفلة "ليمون" بعد أكثر من 15 شهراً في بيت المشتري الغريب، ولم يسجّل التاريخ اليمني حالة بيع لـ "بشر" بهذه الطريقة، وبإطّلاع هذا الكم من أفراد المجتمع، بل وبمشاركة شهود ووجاهات من المنطقة أشرفت على عملية البيع، وبحضور محامي!


عقد إرجاع الفتاة لأبوها وتعهّده بعدم تكرار الأمر (نشطاء)