Array

اليمن.. «الحرب وجه الذكورة السامة، والنساء لن تُمنح مساحة أبدًا»

التقارير الدولية

الإثنين, 15-02-2021 الوقت 07:22:43 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| قسم الترجمات

أدى الصراع المسلح في اليمن الذي استمر ست سنوات إلى مقتل وجرح الكثير من آلاف المدنيين، ونزوح أكثر من مليون شخص، وأدى إلى تفشي الكوليرا ونقص الأدوية والتهديدات بوقوع الكوليرا والمجاعة. بحلول نهاية عام 2019، تشير التقديرات إلى مقتل أكثر من 233 ألف يمني نتيجة القتال والأزمة الإنسانية. مع حاجة ما يقرب من ثلثي سكانها إلى مساعدات غذائية، تعاني اليمن أيضًا من أسوأ أزمة أمن غذائي في العالم. وصفت الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها "الأسوأ في العالم".

تعود جذور الصراع في اليمن إلى فشل التحول السياسي، عندما أجبرت انتفاضة 2011 في اليمن الرئيس آنذاك علي عبد الله صالح على التنحي عن السلطة، منهية بذلك 33 عامًا من الحكم في البلاد. مع اتهامات بالفساد وفشل الحكم، ونزاع طويل الأمد دون حل مع جماعة الحوثي المتمركزة في شمال البلاد، اضطر علي عبد الله صالح إلى تسليم السلطة إلى نائبه عبد ربه منصور هادي. كرئيس، عانى عبد ربه هادي من الفساد والبطالة وانعدام الأمن الغذائي في البلاد.

استفادت جماعة الحوثي المسلحة من السخط الشعبي وعززت سيطرتها على محافظة صعدة والمناطق المجاورة لها في الأجزاء الشمالية من اليمن. بحلول سبتمبر / أيلول 2014، تمكن الحوثيون من بسط سيطرتهم على الأراضي من خلال الاستيلاء على عدد من المواقع العسكرية والأمنية في العاصمة صنعاء. في أوائل عام 2015، اضطر الرئيس هادي وأعضاء حكومته إلى الفرار. بحلول مارس 2015، وبناءً على طلب الرئيس هادي، تدخل تحالف من الدول بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بهدف إعادة الحكومة المعترف بها دوليًا إلى السلطة، الأمر الذي مثل بداية نزاع مسلح كامل في اليمن.

كان التحالف الذي تقوده السعودية وجماعة الحوثي المسلحة التي تقاتل منذ مارس / آذار 2015 مسؤولين عن مجموعة من انتهاكات حقوق الإنسان وانتهاكات القانون الإنساني الدولي ومن المرجح أن ترقى أيضًا إلى جرائم حرب.

وثقّت منظمة العفو الدولية استخدام التحالف لستة أنواع مختلفة من الذخائر العنقودية، بما في ذلك نماذج أمريكية وبريطانية وبرازيلية الصنع في محافظات صنعاء وحجة وعمران وصعدة.

تقول كوكب الذيباني، المديرة السابقة لشبكة (نساء من أجل اليمن) لـ وكالة (إي بي إس نيوز)، إنّ النساء دائمًا ما يكنّ أكثر الفئات تضررًا في الحروب. "لا يتعين على النساء فقط أن يتغلبن على تحديات الحرب، بل يحملن أيضًا مجموعات إضافية من التمييز ضدهن."

تقول الذيباني إنه لأمر مأساوي أن تواجه النساء العنف على جميع المستويات، دون استثناء، فالحرب لا تمنحهن أي حماية.

(..)

كان معدل العنف ضد المرأة في اليمن مرتفعًا بالفعل في سياق الصراع المستمر - في عام 2017، سجّل صندوق الأمم المتحدة للسكان 2.6 مليون امرأة وفتاة معرضات لخطر العنف القائم على النوع الاجتماعي. قالت هيئة الأمم المتحدة للمرأة في تقريرها إنه مع الضغوط الاقتصادية والصحية والاجتماعية الإضافية لفيروس كورونا، فإنّ حالات العنف المنزلي آخذة في الارتفاع.

تبنى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في عام 2000 القرار رقم 1325 بشأن المرأة والسلام والأمن، حيث أعاد التأكيد على الدور المهم للمرأة في منع النزاعات وحلها، ومفاوضات السلام، وبناء السلام، وحفظ السلام، والاستجابة الإنسانية، وإعادة الإعمار بعد الصراع. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر باليمن، فشل مجلس الأمن في التفكير في أهمية أبعاد النوع الاجتماعي، والدفع من أجل المشاركة الفعالة للمرأة في أي نقاش يتعلق بعملية السلام الحالية.

تقول كوكب: "الحرب هي وجه الذكورة السامة، ولن تمنح النساء مساحة أبدًا، لأنّ النساء عملاء سلام".

"الحرب في اليمن هي أكبر تحدٍ نواجهه، لكن عدم رغبة المفاوضين في إشراك النساء في أي محادثات، تحدٍ آخر."
وتضيف "الحكومة الجديدة ليس لديها أي حضور للمرأة وكل الأحزاب لديها روايتها الخاصة لتبرير هذا الغياب. من ناحية الثقافة اليمنية تجاه المرأة، ومن ناحية أخرى هي ببساطة غياب المرأة في القاعدة الشعبية، المرأة غائبة عن المجالس المحلية، غائبة عن الأحزاب السياسية، غائبة عن تمكين نفسها من خلال التدريب السياسي أو النشاط السياسي."

تقول كوكب: "تعتبر النساء من أكثر الفئات مرونة في المجتمع، فهن غير مقيدات بالتحديات غير المتناسبة التي يواجهنها، على الرغم من عملهن، إلا أنهن مستبعدات تمامًا من مفاوضات السلام".

قال الرئيس الأمريكي بايدن مؤخرًا إن الحرب التي تقودها السعودية في اليمن "يجب أن تنتهي"، وأوقف الدعم الأمريكي للعمليات العسكرية الهجومية في اليمن وتعهد بأنّ "أمريكا لا تتحقق من قيمها عند الباب لبيع الأسلحة أو شراء النفط".

تقول كوكب، وهي ترحّب بهذه الخطوة "لست متفائلة للغاية بشأن هذه الإجراءات لأنها كلها ذات دوافع سياسية، وليست من أجل إنهاء الحرب أو توفير الاستقرار للشعب اليمني."

"بصفتي امرأة تضغط من أجل السلام، فأنا أعلم أنه لتحقيق مصالحة حقيقية، نحتاج أيضًا إلى المساءلة والعدالة الانتقالية. لن يتمكن الخبراء الدوليون المتأثرون بالعقلية الاستعمارية من تحقيق السلام والاستقرار في اليمن، لأنهم أيضًا يستمرون في تجاهل الأصوات الحقيقية للسلام، وهي النساء".

- المصدر الأصلي: IPS News، وكالة إخبارية هندية
- عالجه ونقّحه للعربية: مركز سوث24 للأخبار والدراسات
- الصورة: متظاهرة تحمل صور سالم الربيع علي، الزعيم السابق لجنوب اليمن ، في تجمع حاشد في عدن في أكتوبر. 14. (ويل سوانسون، نيويورك تايمز)

المرأة في اليمن نساء اليمن حقوق المرأة