Array

الكرملين يتوعّد بالانتقام من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي

التقارير الدولية

الأربعاء, 03-03-2021 الوقت 02:52:14 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| رويترز

قلل الكرملين يوم الأربعاء من تأثير العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على معاملة موسكو للسياسي المعارض أليكسي نافالني، لكنه قال إنه سينتقم بتدابير متبادلة.

في التحدي الأكثر مباشرة للرئيس جو بايدن حتى الآن للكرملين، فرضت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء عقوبات لمعاقبة روسيا على ما وصفته بمحاولة موسكو لتسميم نافالني بغاز الأعصاب العام الماضي.

وكان نافالني (44 عامًا) قد مرض على متن طائرة في سيبيريا في أغسطس/آب، وتم نقله جواً إلى ألمانيا، حيث خلص الأطباء إلى أنه تعرض للتسمم بغاز الأعصاب. ونفى الكرملين اي دور له في مرضه وقال انه لم ير أي دليل على أنه أصيب بالتسمم.

وفرضت واشنطن الثلاثاء عقوبات على سبعة مسؤولين روس كبار وعلى 14 كيانا. وقد تصرفت الولايات المتحدة بالتنسيق مع الاتحاد الأوروبي، الذي فرض عقوبات رمزية إلى حد كبير على أربعة من كبار المسؤولين الروس.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إنّ موسكو ستعيد الضربة بطريقة تخدم مصالحها على أفضل نحو. وقال بيسكوف للصحافيين "بالطبع من المستحيل عدم استخدام مبدأ المعاملة بالمثل".

وأضاف "نعتبر أنّ مثل هذه القرارات سخيفة وغير مبررة والأهم من ذلك أنها لا تأثير لها ولا معنى لها". وأضاف "لا يسعنا إلا أن نندم على ذلك وأن نعبر عن حيرتنا".

ومع ذلك، قال بيسكوف إن العقوبات الأمريكية لن يكون لها أي تأثير على كبار المسؤولين المستهدفين لأنه لا يُسمح لهم بالسفر خارج روسيا أو امتلاك ممتلكات إلى الخارج أو الاحتفاظ بحسابات مصرفية أجنبية على أي حال بسبب حساسية مناصبهم.

وقال بيسكوف "إنّ هذا عملياً ازدواجية للقيود التى يواجهها هؤلاء الاشخاص بموجب القانون الروسى، وليس أكثر من ذلك" ، وأضاف إنّ العقوبات التى تستهدف الكيانات سيكون لها تأثير مادي أكثر.

وبغض النظر عن تأثيرها، حذّر بيسكوف من أنّ العقوبات سيكون لها تأثير مدمّر على علاقة روسيا مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وقالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية فى وقت متأخر من يوم الثلاثاء إنّ العقوبات ترقى إلى تدخل فى الشئون الداخلية لروسيا وأنّ موسكو سترد، ولكن ليس بالضرورة بشكل متماثل".

ولم يعلن المسؤولون الروس متى ستعلن موسكو إجراءاتها المتبادلة.

وكان نافالني اعتقل في مطار موسكو في كانون الثاني/يناير الماضي لدى عودته من ألمانيا بعد علاجه من التسمم بما تقول العديد من الدول الغربية إنه غاز أعصاب. وقد سُجن الشهر الماضي لانتهاكه الإفراج المشروط عما قال إنه اتهامات ملفقة، وهو ما تنفيه السلطات الروسية.

- عالجه ونقّحه للعربية: مركز سوث24 للأخبار والدراسات

روسيا الولايات المتحدة الاتحاد الأوروبي نافالني