Array

تطوّرات أمنية خطيرة.. مسيّرات وهجمات إرهابية تهز جنوب اليمن

التقارير الخاصة

الخميس, 18-03-2021 الوقت 01:50:16 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| عدن

هزت العاصمة عدن، في جنوب اليمن، سلسلة تطورات أمنية فجر وصباح الخميس بعد تحليق طائرات مسيّرة ومحاولة اغتيال فاشلة لوزير بارز في حكومة المناصفة الجديدة، في حين استشهد 12 من جنود من قوات الحزام الأمني وعدد من المسافرين، بهجوم إرهابي يعتقد أنه لتنظيم القاعدة، في محافظة أبين، 

أطلقت الدفاعات الأرضية في محيط المقر الحكومي بمنطقة معاشيق بمدينة كريتر، ومقر المجلس الانتقالي الجنوبي بمنطقة جولد مور بالتواهي، نيرانها في وقتٍ متأخر من مساء أمس الأربعاء، بعد رصد عدد من الطائرات المُسيّرة تحوم فوق هذه المقرات لقرابة ساعة زمنية كاملة.

وقال مواطنون في عدن لـ "سوث24" أنّهم شاهدوا عددا من الطائرات المُسيّرة تحوم فوق مديريتي التواهي والمعلّا بعدن. 

وانطلقت المضادات الأرضية في مناطق متفرقة في عدن، حيث سُمعّت أصواتها في مدينة البريقي، والتي يوجد بها مقر القوات السعودية، وفي مطار عدن الدولي بخور مكسر.

وتداول نشطاءٌ ومواطنون فيديو مصوّر يُظهر الدفاعات الجوية الجنوبية وهي تتصدى للطائرات المُسيّرة.


وقال مصدرٌ عملياتي لـ"سوث24" أنّ القوات الجنوبية تمكنت من إسقاط طائرتين مُسيّرتين، فيما تحدّثت وسائلُ إعلام محلية أنَّ طائرة مُسيّرة- على الأقل- تم إسقاطها في البحر.

ولم تتضح بعد حتى وقت كتابة التقرير تفاصيلٌ عن الجهة التي تقف وراء هذه الطائرات المُسيّرة المجهولة التي حلقات لساعات في سماء عدن، وما إذا كانت طائرات استطلاع أم هجومية. 

وفي صباح اليوم، تعرّض وزير الخدمة المدنية والتأمينات، وعضو هيئة رئاسة الانتقالي الجنوبي، عبد الناصر الوالي، لمحاولة اغتيال بعبوةٍ ناسفة استهدفت مركبته بطريق المملاح بمنطقة العريش بعدن، وفشلت هذه المحاولة ولم يصب الوزير الوالي أو أي من مرافقيه بأذى، وفقا لنشطاء تحدثوا لـ "سوث24".

وقالت مصادرُ مطلّعة لـ"سوث24" أنَّ عبوتان ناسفتان تم زراعتهما في الطريق بمنطقة العريش استهدفتا الوالي أثناء مروره، انفجرت أحداهما فيما لم تنفجر الأخرى، وتم استدعاء فريق من المختصين لتفكيكها.


وفي أبين استشهد 12 من مجندي من قوات الحزام الأمني الجنوبية ومسافرين، وأصيب آخرون- بينهم أطفال- بهجوم على نقطة أمنية بمنطقة أحور شرقي المحافظة.

ونشر المركز الإعلامي لقوات الحزام الأمني بياناً قال فيه أنَّ عناصر إرهابية - يُعتقد انتمائها لتنظيم القاعدة - هاجمت بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة نقطة تابعه لها، واشتبكت مع الجنود فيها وقتلت 5 منهم وجرحت آخرين.

وفي بيان لها، نعت قوات الدعم والإسناد والأحزمة الأمنية "شهداء الهجوم الإرهابي" في منطقة أحور، وتوعدت بـ "رد قاسي".

وقالت قوات الدعم والإسناد إنّ "الأرهابيين" يوغلون "خناجرهم" في ظهور القوات الجنوبية في الوقت الذي تعمل فيه هذه القوات مع التحالف العربي لـ "إنجاح اتفاق الرياض وإحلال السلام"، مؤكدة أنّها لن تقف "مكتوفة الأيدي" تجاه هذه الاعتداءات التي تدّل على عدم رغبة مفتعليها بالسلام.

وتستهدف هذه الهجمات والتهديدات الأمنية بشكل مباشر المجلس الانتقالي الجنوبي وقياداته والقوات الجنوبية التابعة له، بعد تظاهرة شعبية سلمية حاشدة الثلاثاء الماضي بلغت ساحات مقر حكومة المُناصفة بمنطقة معاشيق بمدينة كريتر في عدن، وفقا لمراقبين.

واستمرت التظاهرات ليومين على التوالي، بدعوة من الهيئة العسكرية الجنوبية العليا للمطالبة بصرف المرتبات المنقطعة منذ أشهر ورفع أجور المعلمين وتحسين الأوضاع المعيشية والخدمية بعدن والمحافظات الجنوبية.


وفي سيئون بمحافظة حضرموت جُرح 6 مواطنون- على الأقل- برصاص القوات الموالية للإخوان المسلمين استهدفت تظاهرة سلمية لمئات المواطنين المطالبين بتحسين الأوضاع المعيشية، الأثنين الماضي.


وكانت الخارجية السعودية قد أصدرت بياناً أدانت فيه التظاهرة، ودعت فيها أطراف اتفاق الرياض لـ "الاستجابة العاجلة والاجتماع في الرياض".


- مركز سوث24 للأخبار والدراسات
- الصورة لقوات أمنية انتشرت في العريش، في موقع استهداف وزير الخدمة المدنية والتأمينات عبد الناصر الوالي (نشطاء)

أبين عدن جنوب اليمن تنظيم القاعدة طائرات مسيّرة الحوثيون الإخوان المسلمون المجلس الانتقالي الجنوبي