المونيتور: الحوثيون يطمحون لاتفاق مع السعودية شبيه بأفغانستان

المونيتور: الحوثيون يطمحون لاتفاق مع السعودية شبيه بأفغانستان

التقارير الدولية

السبت, 21-08-2021 الساعة 05:25 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| قسم الترجمات 

في  أعقاب استيلاء طالبان على كابول في 15 أغسطس/آب، سارع كبار المسؤولين من جماعة الحوثيين المتمردة، التي تقاتل الحكومة المدعومة من التحالف بقيادة السعودية في اليمن منذ عام 2015، إلى الرد على التقدم السريع الذي تقدمت به طالبان ضد الحكومة الأفغانية وسط انسحاب وشيك للتحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وذكّر عبد الملك العجري، عضو وفد التفاوض الحوثي، التحالف الذي تقوده السعودية بالمصير الأمريكي في أفغانستان. وغرد على تويتر قائلا: "أمام دول العدوان [أعضاء التحالف الذي تقوده السعودية] خياران في اليمن: إما أن تغادر بالاتفاق، كما فعلت أمريكا في أفغانستان، أو دون شرف، كما هو الحال في فيتنام".

وتظهر تغريدة العجري رغبة الحوثيين في إنهاء النزاع باتفاق مع التحالف الذي تقوده السعودية على غرار الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان.

وقال أبو محمد، وهو لقب لمحلل سياسي مقيم في صنعاء، ل "المونيتور" إنّ الحوثيين يأملون في أن "تعيد السعودية حساب مشاركتها والخروج بأقل تكلفة، واتفاق بين الحوثيين والتحالف يسهل على الحوثيين السيطرة على المحافظات التي تسيطر عليها الحكومة".

وتابع أبو محمد، وهو أصلا من تعز وتحدث بشرط عدم استخدام اسمه الحقيقي لأسباب أمنية، "إن الانسحاب الأمريكي سيعزز الموقف التفاوضي للحوثيين، سواء مع حكومة هادي أو التحالف الذي تقوده السعودية". وأضاف أن "سقوط كابول هو أيضا مصدر إلهام ليس فقط للحوثيين، ولكن أيضا لحزب الله وحماس".

وقال أبو بكر الأخضر، وهو صحفي مقيم في مدينة شبوة الغنية بالنفط، لـ "المونيتور" بأنه "لا توجد مخاوف" في المناطق الحكومية من أن يتخلى التحالف عنهم أو من هجوم حوثي لأن القوات الحكومية "طردت الحوثيين من عدن ومناطق في الضالع وشبوة وتعز ومأرب والجوف" بعد سيطرتهم في 2015.

كما غرد المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام ردا على سقوط كابول قائلا: "كل احتلال له نهاية، في وقت طويل أو قصير، والآن أمريكا تجني الفشل بعد 20 عاما من احتلال أفغانستان، فهل ستنظر دول العدوان في هذا الدرس؟"

وفي رد فعل على هذه التغريدة، غرد المدير التنفيذي لمركز صنعاء، ماجد المذحجي، قائلا: "محمد عبد السلام يتذرع بنموذج طالبان للتبشير به وتحذيرنا منه. [ومع ذلك] فإن الاثنين متشابهان: الحوثيون وطالبان". وأضاف أن "طالبان هي نفسها التي يفعلها الحوثيون، مع اختلافات طفيفة".

استولى الحوثيون على صنعاء في سبتمبر/أيلول 2014 ووقعوا اتفاقية سلام وشراكة وطنية برعاية الأمم المتحدة مع أطراف متحاربة أخرى. كما تحالف الحوثيون مع الرئيس السابق على عبد الله صالح حتى قتلوه في عام 2017.

في يناير/كانون الثاني 2015، اندلعت اشتباكات في صنعاء بين الحوثيين وقوات الرئيس عبد ربه منصور هادي. استولى الحوثيون على القصر الرئاسي في 21 يناير/كانون الثاني 2015. فر هادي من الإقامة الجبرية إلى عدن في فبراير/شباط 2015 والمملكة العربية السعودية في مارس/آذار 2015.

شوهدت أعمدة الدخان في 15 آب/أغسطس تتصاعد من السفارة الأمريكية في كابول - حيث أحرق الدبلوماسيون وثائق حساسة تحسبا لاستيلاء طالبان على السلطة. بالقرب من السفارة الأمريكية في صنعاء في عام 2015، وكانت البعثة الأمريكية هناك قد دمرت وثائق وأسلحة قبل انسحابها من صنعاء في 10 فبراير/شباط 2015.

وقال المواطن أحمد ياسين، وهو مواطن من عدن في المنفى حاليا، لـ "المونيتور" إن الحوثيين سيهاجمون المحافظات الجنوبية إذا "توقف الجيش الوطني والمقاومة والتحالف العربي عن قتالهم".

قال ياسين إنه إذا استولى الحوثيون على المحافظات الجنوبية، فقد يهرب "عدد قليل من المواطنين "لكن" الأغلبية ستحاربهم كما فعلوا في عام 2015".

وقال إنه بعد استيلاء المتمردين على عدن، "قاوم المواطنون الحوثيين وقاتلوهم بكل القوة والأسلحة التي كانت لديهم". تم طرد الحوثيين من عدن في يوليو/تموز 2015 بدعم من التحالف السعودي.

وقال الصحفي المقيم في عدن، هويد الكلدي، لـ "المونيتور" إن الحوثيين لن يهاجموا المحافظات الجنوبية لأنهم "يفتقرون إلى الدعم الشعبي" هناك. كما قال إن الحوثيين "سيناورون عسكريا على الحدود" التي كانت قائمة بين شمال اليمن وجنوب اليمن قبل توحيد عام 1990 "لمنع تقدم قوات المجلس الانتقالي الجنوبي [الانفصالية] نحو محافظاتهم، حيث استولت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي على الزاهر في البيضاء" في أوائل يوليو/تموز، لكنها انسحبت بعد هجوم مضاد للحوثيين.

وقال إن "الحوثيين سيسعون إلى وضع حد لما تبقى من الوجود الحكومي في الشمال"، في إشارة إلى محافظتي مأرب وتعز. وقال أيضا إن "المجلس الانتقالي يريد إنهاء الوجود الحكومي في الجنوب لأنه يسبب مشكلات".

وقال الكلدي إنه لا يعتقد أن الحوثيين سيشنون هجوما قريبا. وقال إنه يعتقد أنه بدلا من ذلك "سيكون هناك حوار بين طرفين قويين، وهذا ما يريد التحالف أن يحدث - ليس بين ثلاثة أطراف على الأرض، ولكن بعد انتهاء أحد الأطراف الثلاثة". 

 - مصدر المادة الأصلية: موقع المونيتور في أمريكا (ناصح شاكر)
 
- عالجه ونقّحه: مركز سوث24 للأخبار والدراسات (إعادة نشر هذه المادة لا تعبّر بالضرورة عن سياسة المركز التحريرية) 

- الصورة: غيتي