الجراد الصحراوي: بناء قدرة اليمن على منع أسراب جديدة

الجراد الصحراوي: بناء قدرة اليمن على منع أسراب جديدة

التقارير الدولية

الثلاثاء, 28-09-2021 الساعة 11:10 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24 | ترجمات 

أول  ما يجول في خاطرنا عندما نفكر في الجراد الصحراوي هو الدمار. السفر في أسراب يمكن أن تصل إلى المليارات، أو حتى تريليونات، وتنتشر على مساحات واسعة من الأراضي، تسبب هذه الحشرة الصغيرة أضرارا كارثية للمراعي والمحاصيل. ويمكن لسرب صغير أن يأكل في يوم واحد نفس الكمية من الغذاء التي يتناولها 000 35 شخص أو أن يلحق الضرر ب 100 طن من المحاصيل عبر كيلومتر مربع من الحقول. ويشكل غزو الجراد تهديدا رئيسيا للأمن الغذائي، ويؤدي في أسوأ السيناريوهات إلى المجاعة والتشريد. لذلك، عندما ضربت أسراب نامية اليمن قرب نهاية عام 2019، كان الأمن الغذائي لما يقرب من 30 مليون شخص في خطر.

ومع تآكل قدرتهم على الصمود في وجه النزاع وتقليص تمويل البلاد للخدمات العامة، لم يكن اليمنيون مستعدين لمواجهة هذه الحشرة الشرسة. قبل النزاع، كان لدى اليمن برنامج وطني فعال للرصد والمراقبة، ولكن عندما وقع الغزو المحلي الأخير للجراد، كان اليمن يعاني من نقص المبيدات الحشرية والمعدات اللازمة لتطبيقه جنبا إلى جنب مع المركبات لتنفيذ عمليات ميدانية "مسح ومراقبة". وكان معظم الناس في المناطق الريفية هم الأكثر تضررا من غزو الجراد. ودمر الجراد النباتات والأعلاف على الأراضي الزراعية، مما أدى إلى فقدان المحاصيل والحيوانات، وتآكل الدخول، وزيادة العبء الذي تشعر به الأسر الريفية الضعيفة بالفعل من الصراع.

ويتعرض المزارعون ومربي الماشية والبدو الذين يعيشون في المناطق الموبوءة لخطر إبادة سبل عيشهم. ولم ير معظمهم شيئا كهذا في حياتهم ولم تكن لديهم الدراية الفنية أو القدرة التقنية على إنقاذ محاصيلهم. وأضاف كورونا طبقة أخرى من الإجهاد ومنع معظم المزارعين والرعاة المهددين من قبل الجراد من العثور على دخل بديل في البلدات المجاورة، كما كانوا يفعلون عادة. ويلزم اتخاذ إجراءات عاجلة للسيطرة على أسراب الجراد التي تنتشر بسرعة خارج حدودها، لتصبح في نهاية المطاف المصدر الرئيسي لأسراب غزت القرن الأفريقي الأكبر وغرب آسيا. ولا يمكن المبالغة في أهمية اليمن الإقليمية في مكافحة غزوات الجراد. اليمن هو أحد مناطق تكاثر الجراد الصحراوي الرئيسية في المنطقة، حيث تتطور الأسراب في عدة مواقع على مدار العام ثم تنتشر في جميع أنحاء البلاد والمنطقة، مما يؤثر على الأمن الغذائي وسبل العيش لعشرات الملايين من الناس في جميع أنحاء شرق أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا.

ترويض التهديد 

وباستخدام التمويل المقدم من الشركاء الدوليين - كندا وبلجيكا والمملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة وصندوق برنامج التعاون التقني التابع لمنظمة الأغذية والزراعة - عملت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) مع السلطات اليمنية في عام 2020 لمكافحة أسراب الجراد. وقد أقيمت عمليات مراقبة ومكافحة الجراد الصحراوي في مناطق تكاثر رئيسية حول اليمن للحد من الإصابة المحلية ومنع أسراب من غزو البلدان المجاورة. ويعني التدريب المكثف وبناء القدرات من جانب وزارة الزراعة أن الجراد يخضع للسيطرة في بعض المناطق الموبوءة. وبحلول نهاية عام 2020، كانت عمليات مكافحة الجراد التي تقودها المنظمة في اليمن قد عالجت 48082 هكتارا من الأراضي الزراعية ومسحت مساحة إجمالية تبلغ عشرة أضعاف هذا الحجم تقريبا.

تمويل البنك الدولي المقدم من خلال مشروع الاستجابة للجراد دعم عمليات المراقبة والمكافحة وعزز استعداد اليمن لمواجهة الإصابات في المستقبل. منذ بداية موسم التكاثر الشتوي في 2020/2021، بدأنا نلاحظ علامات واعدة على أن الجراد الصحراوي في تراجع. ساعدت عمليات المراقبة والرش والسيطرة في مناطق التكاثر على القضاء على أعداد كبيرة من الحشرات - وهي أخبار جيدة لملايين الأسر التي تعتمد على الزراعة التي تحاول النجاة من آثار الصراع الذي طال أمده. وحتى الآن، لم يشهد الموسم الزراعي لعام 2021 أي فاشيات كبيرة للجراد.

واستنادا إلى خبرتها التي تزيد عن 70 عاما في مكافحة الجراد الصحراوي، تتوقع المنظمة أن تستمر أسراب الجراد في التكاثر في المناطق الداخلية من اليمن. لذا، في حين أن المعركة ضد أسراب الجراد الصحراوي في عام 2020 ربما تكون قد انتصرت، فمن المتوقع أن تشتد الحرب ضد الجراد نظرا لضعف اليمن أمام تغير المناخ. وقد أدى تغير المناخ إلى حدوث أقوى التغيرات في درجة حرارة المياه في المحيط الهندي منذ 60 عاما. فالبحار الأكثر دفئا تخلق أمطارا أكثر تطرفا، فضلا عن أعاصير أقوى وأكثر تواترا، مما يوفر ظروفا مثالية للجراد للفقس والتكاثر والتفرق على نطاق واسع. ولهذا السبب من المهم جدا تعزيز قدرة اليمن على التصدي لأسراب الجراد الصحراوي في المستقبل.

ويتمثل أهم جزء في تعزيز استجابة اليمن للجراد الصحراوي في إعادة بناء الشبكة الوطنية لمراكز مكافحة الجراد الصحراوي في مناطق التربية الرئيسية في البلاد. وسيدعم المشروع الذي يموله البنك الدولي إنشاء/تجديد وتجهيز وبناء قدرات شبكة المركز. وتشمل هذه الشبكة نظم الإنذار المبكر والاستجابة لدعم الوقاية والاستجابة السريعة لانتشار الجراد الجديد والقائم، مما يحد من انتشار الأسراب داخل البلد وعبر الحدود. وسيتيح لنظام الإنذار والاستجابة المتكامل أحدث المعلومات لبدء عمليات أرضية و/أو جوية مستنيرة لمكافحة الجراد الصحراوي. وسيرصد النظام أيضا بيانات الأرصاد الجوية، التي ستمكن آليات الاستجابة للكوارث الأخرى والأحداث المناخية الضارة. وسيساعد الرصد أيضا على زيادة تبادل المعلومات الموثوقة المتعلقة بمكافحة الآفات المراعية للمناخ في المجتمعات المحلية. ويستند هذا النظام المتكامل إلى تطبيق مثبت على الأجهزة المحمولة لإدخال البيانات في الميدان عن حالة الجراد، ورصد وصيانة المعدات واللوجستيات اللازمة، وتتبع كمية ونوعية مخزونات مبيدات الآفات. وسيتم ربط نظام الإنذار والاستجابة بدائرة معلومات الجراد الصحراوي التابعة للمنظمة، والتي تتلقى وتحلل البيانات من البلدان المتضررة من الجراد، حتى تتمكن من إصدار تحذيرات وتنبيهات، وتعزيز التعاون بين البلدان، وإبقاء المجتمع العالمي على علم بتطورات الجراد.

ولا يمكن المبالغة في أهمية الحفاظ على القدرة التشغيلية على المراقبة في اليمن، لا سيما وأن أي تكاثر غير منضبط في المستقبل يمكن أن يؤثر مرة أخرى على القرن الأفريقي الكبير، كما فعل في عام 2020، وعلى الشرق الأوسط وغرب آسيا بأكمله.

- المصدر: منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، والبنك الدولي (الرابط
- معالحة: سوث24 
- الصورة: عمليات مكافحة الجراد في حجة (الفاو) 

الجراد اليمن مكافحة الجراد