انسحاب الحديدة: لغز لن يصمد طويلاً

انسحاب الحديدة: لغز لن يصمد طويلاً

التقارير العربية

الأحد, 21-11-2021 الساعة 01:45 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| قسم الترجمات 

بينما  احتدم القتال في مأرب، حيث شن الحوثيون هجومًا للسيطرة على المحافظة الشمالية الشرقية من القوات الموالية للحكومة الشرعية التي يدعمها التحالف العربي، حدث تطور غير متوقع في الطرف الآخر من البلاد.

 انسحبت القوات الموالية للحكومة فجأة من مواقعها على الساحل الغربي في مدينة الحديدة الاستراتيجية وبالقرب منها، دون سبب واضح أو منطقي، وسرعان ما تحركت مليشيات الحوثي لتحل محلها. وقالت مصادر يمنية لـ "الأهرام ويكلي"، إنَّ الحوثيين ترددوا في البداية، معتقدين أنَّ الانسحاب فخ، ثم تقدموا فيما بعد بأعداد كبيرة من محافظتي ذمار وإب.

قدَّمت وحدات القوات الموالية للحكومة - المكوَّنة من كتائب العمالقة ومقاومة تهامة والحرس الجمهوري ولواء هيثم قاسم - تفسيرات متضاربة ومثيرة للجدل للانسحاب. ووصفت هذه الوحدات في بيان لها الانسحاب بأنه "إعادة انتشار" بما يتفق مع اتفاقية ستوكهولم لعام 2019، مما يجعل تلك المناطق "محكومة باتفاق دولي منزوعة السلاح وآمنة للمدنيين". 

وجد المراقبون هذا التبرير غريبًا لأنَّ القوات الحكومية عارضت بشدة اتفاق ستوكهولم الذي أجبرهم على وقف تقدمهم في الحديدة في وقت كان ميزان القوى على الأرض في صالحهم. من جانبهم، قال الحرس الجمهوري، أو المقاومة الوطنية كما تُعرف الآن، "الهدف هو إعادة الانتشار من أجل تجنب الأخطاء التي ارتكبها السياسيون في الاتفاق السويدي".

وأفادت تقارير صحفية محلية أنَّ لواء هيثم قاسم عاد إلى عدن جنوبي اليمن ليتبوأ مواقعه على جبهات الضالع وكرش وثرة وبيحان. وسلَّمت أربعة أفواج من اللواء مواقعها في الكيلو 16 بالحديدة للحرس الجمهوري بقيادة طارق صالح. ووفقًا لهذه المصادر أيضًا، انسحب فوجان آخران من هذا اللواء مع قوات من العمالقة. وعاد الجميع إلى الجنوب من أجل إعادة الانتشار على الجبهات في محافظتي أبين وشبوة.

فتح انسحاب القوات من الكيلومتر 16 الطريق السريع الرئيسي بين الحديدة وصنعاء، مما يمنح الحوثيين ميزة استراتيجية كبيرة. وقد يُنذر هذا التطور بإعادة فتح الميناء للشحن التجاري الذي يخدم صنعاء والمدن الشمالية الأخرى الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

إذا كان الانسحاب مفاجأة لهم فقد يمهد لبعض الترتيبات السياسية. ومع ذلك، لم تصدر قيادة التحالف أي تفسير للانسحاب أو "إعادة الانتشار"، رغم أنّ السعودية شدَّدت على أنَّ التحالف ليس على وشك الانسحاب عسكريًا من اليمن.

قد يكون أحد التفسيرات المُحتملة أنَّ إعادة الانتشار تهدف إلى تأمين المحافظات الجنوبية من تقدم الحوثيين في هذا الاتجاه. ويعتقد كثير من المراقبين أنَّ هذه هي خطة الحوثيين في حال سيطرتهم على مأرب. لكن هذا يتعارض مع إعلان قيادة التحالف عن انتشار الحوثيين في الحديدة بعد انسحاب القوات المذكورة الآن من تلك المنطقة.

وتساءل البعض عمَّا إذا كانت الإمارات تقف وراء انسحاب القوات الجنوبية من محيط الحديدة. ومن المعروف أنَّ الإمارات قريبة من القوات التابعة للحراك الجنوبي، مثل كتائب العمالقة ولواء هيثم قاسم. لكن أبو ظبي لم تصدر أي بيان بشأن انسحاب هذه القوات أو سبب إعادة انتشارها.

تركَّز بعض الاهتمام على مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانز جروندبرج. أدَّت زيارته للساحل الغربي قبل فترة وجيزة من الانسحاب إلى تكهن البعض بوجود صفقة قيد الإعداد فيما يتعلق بالترتيبات في الميناء أو على نطاق أوسع. ونفت الامم المتحدة سريعاً وجود أي صلة بين زيارة المبعوث وتحرك القوات على الأرض.

لكن من الواضح أنَّ شيئًا ما يجري على قدم وساق مع عودة [قوات الحراك الجنوبي]  إلى الجنوب، واستيلاء قوات طارق صلاح على مواقعها في الساحل الغربي، وغضب مقاومة تهامة على ما يبدو.

 قوات تهامة أقرب إلى المملكة العربية السعودية، لا سيما بالنظر إلى أن محافظة الحديدة في شمال اليمن تقع على حدود ذلك البلد. مع وضع ذلك في الاعتبار، يشير بعض المراقبين إلى أنَّ القوات البرية الموالية للحكومة قد تخضع لعملية إعادة هيكلة بناءً على ما إذا كانت ترعاها المملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة.

هذا لا يزال لا يعطي أي سبب للانسحاب. يبدو أنَّ حماية الجنوب من أي تقدم محتمل للحوثيين بعد انتصار محتمل للجماعة في مأرب سابق لأوانه. إنَّ الفرضية القائلة بأنَّ الشغور في الحديدة كان يهدف إلى تحويل قوات الحوثيين عن معركة مأرب لا تصمد، لأن الحوثيين، كما ذكرنا سابقًا، جلبوا قوات من محافظتي ذمار وإب المجاورتين، ولم يواجه هؤلاء أي مقاومة للحديث عنها.

على الرغم من عدم وجود سيطرة واضحة على أحد حتَّى الآن في القتال، إلا أنَّ الحوثيين أصبحوا الآن أفضل حالًا من خلال السيطرة على الميناء والطريق السريع بين الحديدة وصنعاء. من جهة أخرى، تواصل قوات التحالف استهداف الحوثيين من خلال الضربات الجوية على مواقعهم في محيط مأرب، وكذلك الضربات على مواقعهم على جبهات أخرى، مثل صرواح والبيضاء، والتي انتزعها الحوثيون مؤخرًا من القوات الموالية للحكومة.

في غضون ذلك، لا يوجد اختراق في الأفق حتى الآن على الجبهة السياسية. لم يتخذ الحوثيون خطوة واحدة في اتجاه مبادرة السلام، على الرغم من أن وزير الخارجية السعودي كرر هذا الأسبوع أنَّ عرض السلام لا يزال مطروحًا على الطاولة. 

من المحتمل أنَّ تصريحات وزير الخارجية فيصل بن فرحان لم توجَّه إلى الحوثيين، الذين لم يكن من المرجح أن يقبلوا العرض لأنَّهم عازمون بوضوح على تحقيق نصر عسكري نهائي في مأرب، ولكن إلى الجمهور الغربي، خاصة بالنظر إلى أنَّ صيغة المبادرة السعودية نابعة من تفاهم سعودي ـ أميركي. إذا كان الأمر كذلك، فقد يشير هذا إلى أنَّ السعوديين في موقف الدفاع في المعركة من أجل اليمن.

في جميع الأحوال، ومهما كانت أسباب الانسحاب من الحديدة، فمن غير المرجح أن يستمر الغموض لفترة طويلة. تطور مفاجئ آخر، ربما في الجنوب، سيساعد في وضع قطع اللغز في مكانها.

أحمد عليبة، صحيفة الأهرام المصرية، النص الأصلي 
معالجة وتنقيح إلى العربية: مركز سوث24 للأخبار والدراسات 

الصورة: مقاتلون يمنيون من ألوية العمالقة 21 حزيران/يونيو 2018 [صالح العبيدي/وكالة الصحافة الفرنسية] 

اليمن الساحل الغربي الحديدة اتفاق استوكهولم ألوية العمالقة الحرس الجمهوري المقاومة التهامية الحوثيون