انتقام الحوثيين لهزيمتهم في شبوة

انتقام الحوثيين لهزيمتهم في شبوة

التقارير الدولية

الخميس, 20-01-2022 الساعة 06:12 مساءً بتوقيت عدن

سوث24 | ترجمات

أعلن  محافظ شبوة عوض بن الوزير العولقي، في 10 كانون الثاني / يناير، تحرير المحافظة من الحوثيين المدعومين من إيران بعد طرد قواتهم من مديريات عين وعسيلان وبيحان التي احتلتها أواخر العام الماضي. جاء هذا الانتصار بعد حملة عسكرية يبدو أنَّها ناجحة للحوثيين على مدى العامين الماضيين لتوسيع نفوذهم حول مدينة مأرب، وإضعاف حكومة عبد ربه منصور هادي المدعومة دوليًا، وتعزيز قبضتهم على المناطق الشمالية الاستراتيجية. ومع ذلك، على الرغم من أهمية الانتصار في شبوة، فمن غير المرجح أن يتكرر في باقي أنحاء البلاد، نظرًا للديناميكيات السياسية والإقليمية المحددة للغاية التي ساعدت على تحقيقه. علاوة على ذلك، فإنَ هجوم الحوثيين بطائرات بدون طيار على أبو ظبي في 17 يناير، والذي قُتل فيه العديد من المدنيين، يمثل تحديًا إضافيًا لتقدم القوات الموالية للإمارات في مأرب.

خلفية 

واجهت منطقة جنوب اليمن هجمات للحوثيين في الماضي لكنها كانت أسرع في طرد الحوثيين بسبب التركيبة السياسية لنظامها وتعاونها الوثيق مع التحالف العربي. يمكن أن يُعزى الانتصار السريع للتحالف ضد الحوثيين في الجنوب في عام 2015 إلى حد كبير إلى المقاومة المحلية الجنوبية التي تطورت بشكل خفي في المناطق القبلية بسبب المظالم والاضطهاد الذي طال أمده بعد توحيد شمال وجنوب اليمن في عام 1990.

علاوة على ذلك، لقد لعبت عوامل عدة دورًا مهمًا في تطوير نسيج اجتماعي مختلف للجنوب، بما في ذلك تاريخه الاستعماري والماركسي، والحرب الأهلية عام 1994، والثقافات والتضاريس واللهجات القبلية المختلفة للجنوبيين؛ وكل هذه العوامل حددت المناطق الجنوبية بطرق تختلف عن الشمال، وأثرت في مسار اليمن السياسي. 

على الرغم من أنَّ العديد من القوى القبلية والمحلية في اليمن متحالفة مع الرئيس هادي، إلا أن هناك بعض القوى الداعمة أو المتحالفة مع المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي يدعم معظم أعضائه الانفصال. على الرغم من بطء تنفيذ اتفاقية الرياض لعام 2019، إلا أنها ساعدت في تسوية بعض الخلافات وتعليق مسألة الانفصال، والسعي لإيجاد أرضية مشتركة مع الحكومة اليمنية من خلال التركيز على تأمين البلاد من التوسع الحوثي.

اهتمام الحوثيين بشبوة 

كان أول توغل للحوثيين في شبوة في بداية الحرب في عام 2015، عندما سعوا للسيطرة على المدينة ومنشأة تصدير الغاز الرئيسية في بلحاف، لكن الجيش اليمني طردهم من آخر معقل لهم في بيحان عام 2017. ركزت قوات النخبة الشبوانية التي دربتها الإمارات، منذ تحرير شبوة من قوات الحوثي، على عمليات مكافحة الإرهاب وتأمين أراضي المحافظة من هجمات القاعدة.

على مدى السنوات العديدة الماضية، عاود الحوثيون الهجوم مرة أخرى، مما زاد من احتمالية التهديد المتجدد لشبوة، حيث تزداد قدرة الميليشيا على إكراه القبائل وتهديد السكان المحليين في كل مرة تتقدم فيها عسكريًا. نظرًا للنجاحات المتعددة التي حققوها في ساحة المعركة في مأرب والاستيلاء على محافظة البيضاء في سبتمبر 2021، شعر الحوثيون بالجرأة للتوسع مرة أخرى في شبوة حيث سعوا إلى خنق كل بوابة إلى مأرب وإرهاق خصومهم في حرب استنزاف تهدف إلى تأمين مأرب؛ وتقسيم الحلفاء الحكوميين.

وبدأ توغل الحوثيين في شبوة بشكل تدريجي العام الماضي بهجمات بقذائف الهاون والطائرات المسيرة استهدف العديد منها مقرا للتحالف العربي في شبوة ومنشأة بلحاف النفطية. كما أطلقوا النار على مناطق سكنية، وأطلقوا صواريخ متعددة على مطار عتق، وأحرزوا تقدمًا ملموسًا في ساحة المعركة، واستولوا على بلدة بيحان. كما هاجموا معسكرًا للتحالف في أواخر عام 2021 يأوي القوات [..] التي تم إرسالها كتعزيزات لمواجهة توغلهم.

تشير الهجمات العسكرية للحوثيين على شبوة إلى أنهم يمتلكون معلومات استخبارية مهمة عن معسكر التحالف مكنتهم من استهداف القيادة اليمنية. في يناير 2022، قصف الحوثيون مبنى سكني تابع لرئيس السلطة المحلية في مديرية عسيلان بشبوة، مستهدفين قادة عسكريين موالين للحكومة وشخصيات عشائرية متجمعة بداخله. مع إرهاق الجيش الوطني والانقسامات الداخلية بين خصوم الحوثيين، بدا أنَّه من المستحيل عكس مسار تقدم الميليشيات.

تغييرات سياسية غير متوقعة في شبوة 

لكن التغييرات السياسية سيكون لها تأثير حاسم على حسابات ساحة المعركة، وأهمها تنحية محافظ شبوة السابق، محمد صالح بن عديو، من حزب الإصلاح، الذي عارض علانية نفوذ الإمارات، وتعيين عضو برلماني وعشائري معروف من شبوة ليحل محله، الشيخ الوزير، الذي تربطه علاقة جيدة مع لاعبين رئيسيين في الجنوب، المجلس الانتقالي الجنوبي والإمارات العربية المتحدة.

كان بن عديو شخصية مثيرة للجدل بسبب علاقاته مع حزب الإصلاح، الذي لا يتمتع بشعبية كبيرة في جنوب اليمن. كان بن عديو، الذي عينه الرئيس هادي في عام 2018، شخصية غير معروفة نسبيًا على الساحة السياسية اليمنية على الرغم من خدمته السابقة في الحكومة. وصفت الفترة التي قضاها كمحافظ بـ "الهدوء" مقارنة بسابقيه، الذين أشرفوا على انسحاب قوات الحوثي من المحافظة أواخر عام 2017. يروج العديد من أنصاره لإنجازاته الاقتصادية في المحافظة الغنية بالطاقة. وبحسب مصدر تمت مقابلته في شبوة، "بن عديو لشبوة هو ما يعنيه الشيخ سلطان العرادة لمأرب"، في إشارة إلى محافظ مأرب الذي مكّن المدينة اقتصاديًا. ومع ذلك، فشل بن عديو في بناء الثقة محليًا، لا سيما مع الموالين للمجلس الانتقالي الجنوبي، وشن حملات لمكافحة الفساد ضد أعدائه السياسيين على الرغم من اتهامه بذلك هو نفسه.

وبدأت الدعوات المحلية لعزل المحافظ بن عديو تتصاعد بعد سقوط ثلاث نواحي في أيدي الحوثيين. بالنظر إلى الخلاف بين المجلس الانتقالي الجنوبي والإصلاح، اتُهم بن عديو بوضع السياسة الحزبية على مصالح المحافظة. بعد استبداله، ازداد التعاون بين المحافظ الجديد والتحالف والقوات الجنوبية، مما أتاح اتخاذ إجراءات سريعة ضد الحوثيين. تنسب العديد من الصحف الجنوبية الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي النجاح في إخراج الحوثيين من شبوة إلى إقالته. هذا ليس مفاجئًا لأن المجلس الانتقالي الجنوبي لا يثق بالإصلاح منذ فترة طويلة بسبب الاشتباكات العسكرية بين الجماعتين، وكان الانتقالي يشك في علاقة الإصلاح بالحوثيين نظرًا لهويته التي يغلب عليها الطابع الشمالي.

ألوية العمالقة 

خلال أيام من التغييرات السياسية في شبوة وتعيين المحافظ الجديد، أعلن قائد ألوية العمالقة، العميد أبو زرعة المحرمي، أنَّه سينقل بعض قواته من الساحل الغربي لليمن نحو شبوة في محاولة لإخراج الحوثيين وتأمين المحافظة. تحت قيادة سعودية وإماراتية، أطلقت ألوية العمالقة [..] عملية "إعصار الجنوب" بالتعاون مع قوات النخبة الشبوانية التي دربتها الإمارات. في أقل من 10 أيام، غيرت ألوية العمالقة مسار الصراع في شبوة وعكست مكاسب الحوثيين، واستعادت المقاطعات الثلاث التي احتلوها.

ألوية العمالقة هي قوة جديدة نسبيًا في اليمن. خرجت هذه القوة من المقاومة الجنوبية التي حاربت الحوثيين في الجنوب في بداية الصراع في عام 2015. القوة مدعومة ومدربة من قبل القوات المسلحة الإماراتية؛ وتحت قيادة العميد اللواء المحرمى. لقد أصبحوا معروفين بشكل أفضل بعد نجاحهم في عملية الرمح الذهبي في الحديدة لدورهم في طرد الحوثيين من مدينة وميناء المخا. وانضم إليهم لاحقًا الحرس الجمهوري (المعروف اليوم باسم المقاومة الوطنية) بقيادة العميد طارق صالح، ابن شقيق الرئيس السابق علي عبد الله صالح. وتتكون القوة من 12 لواءا يبلغ مجموعها حوالي 30 ألف مقاتل بينهم 7 آلاف مقاتل من المقاومة التهامية.

على الرغم من أنَّ العديد من أعضاء ألوية العمالقة معروفون بأنهم من السلفيين، إلا أن معظمهم هم في المقام الأول من الجنوبيين، ولديهم علاقة إيجابية مع المجلس الانتقالي الجنوبي. في حين أن هذا استمر في كونه مفيدًا للتحالف العربي على المدى القصير، إلا أنه سيكون في النهاية مشكلة بالنسبة لحكومة هادي لأنَّ وجود كتائب العمالقة في شبوة قد يهدد الجيش الوطني في مدينة شقرة بأبين، الذي اشتبك سابقًا مع المجلس الانتقالي الجنوبي. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون هناك توترات على الطريق بين القوات الحالية الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الأمن الوطنية الخاصة اليمنية، التابعة لحزب الإصلاح.

التداعيات على مأرب 

شنت مليشيا الحوثي هجمات عسكرية مكثفة على محافظتي مأرب والبيضاء الشماليتين متجاهلة الدعوات المحلية والإقليمية والدولية للسلام. فشلت الجهود التي تدعمها الأمم المتحدة لتسهيل المفاوضات بين أطراف النزاع في إحداث أي فرق فيما يتعلق بمأرب.

في الوقت الحالي، يبدو أن ألوية العمالقة تركز على حماية شبوة وتأمين طرقها. وقال المتحدث باسم كتائب العمالقة، أصيل السقلدي، إنَّ مقاتليهم تمكنوا من إسقاط طائرة مسيرة في سماء مأرب ويقاتلون الحوثيين في مديرية حريب بالمحافظة. ولكن هناك الكثير الذي يتعين القيام به لمنح اليمنيين في مأرب وحولها إحساسًا أكبر بالأمن والأمان - وهو أمر حرموا منه طوال العامين الماضيين.

لسوء الحظ، فإن الوضع في مأرب أكثر تعقيدًا منه في شبوة، ولا يمكن تكرار النصر هناك بسهولة دون تكبد الجيش اليمني خسائر كبيرة أو إطالة أمد الصراع. على الرغم من عدم وجود مطالبات للحوثيين في مأرب أو البيضاء، فإن بعض القبائل في مأرب ذات النسب الهاشمي تشترك في معتقدات الحوثيين الطائفية وتتعاطف مع قضيتهم. 

في مقابلة مع أحد السكان السابقين في مأرب، قال إن بعض أفراد قبيلته غير راضين عن النفوذ السياسي للإصلاح في المنطقة وقد يرحبون بتغيير القيادة إذا حدث ذلك. بالنظر إلى تقلب الوضع في مأرب وتقارير الحوثيين عن انشقاق القبائل إلى جانبهم، يحتاج التحالف إلى السير بحذر. بدون دعم محلي قوي من القوى القبلية في مأرب، والتي استنفد معظمها الآن الصراع، سيستمر الحوثيون في إبرام الصفقات الخلفية والتسلل إلى الجيش اليمني، مما يجعل من الصعب تحقيق النجاح على الأرض.

الهجوم على الإمارات والمضي قُدماً 

في أكتوبر 2019، أعلنت الإمارات انسحاب قواتها من اليمن، لكنها احتفظت بنفوذها من خلال دعمها للمجلس الانتقالي الجنوبي والتعاون العسكري الاستراتيجي مع القوات الجنوبية في شبوة وألوية العمالقة. جدير بالذكر أن انسحاب الإمارات من اليمن جاء بعد أشهر قليلة من نشر الحوثيين مقطع فيديو يعلن مسؤوليتهم عن هجوم على مطار أبوظبي.

تزيد غارة الحوثيين بطائرة بدون طيار في 17 يناير / كانون الثاني 2022 على الإمارات العربية المتحدة من تعقيد أي فرص لتحقيق السلام. وردا على ذلك، شن التحالف العربي غارات جوية على صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، ودعا وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن إلى إعادة تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية أجنبية.

على الرغم من أن القوات الإماراتية ليست منخرطة بشكل مباشر في اليمن، إلا أن تعاونها العسكري الاستراتيجي داخل شبوة ودعمها الحاسم لألوية العمالقة يهدد خطط الحوثيين للتوسع والقدرة على الانتصار في مأرب. جاءت غارة الحوثيين بطائرة بدون طيار في 17 يناير بعد أيام فقط من انتصار الوية العمالقة، في انتقام سريع لدور الإمارات في إعادة انتشارهم في شبوة. على الرغم من عدم وجود سبب للاعتقاد بأن القوات التي تحمي شبوة ستحشد لتفعل الشيء نفسه بالنسبة لمأرب نظرًا للتضاريس السياسية المختلفة تمامًا الموضحة أعلاه، فقد قرر الحوثيون شن هجوم استباقي وتوضيح خطوطهم الحمراء للإمارات العربية المتحدة.

الوضع الآن متقلب للغاية ويقع في أيدي الإمارات. إن الطريقة التي تختارها الإمارات للرد سيكون لها عواقب على مسار الصراع في اليمن. أدى فوز ألوية العمالقة في شبوة إلى ظهور الأمل في إمكانية عكس هجوم الحوثيين؛ وأنَّ التعاون الاستراتيجي المتجدد بين التحالف العربي وشركائهم المحليين يمكن أن يساعد في الضغط على الحوثيين في ساحة المعركة وإخراجهم من مأرب. ومع ذلك، إذا لم يكن هناك دعم من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لتوفير الحماية للخليج، فإن هجوم الحوثيين على أبو ظبي قد يدفع الإمارات إلى إعادة النظر في مشاركتها ودعمها لحلفائها اليمنيين.

في الوقت الحالي، يبدو أنَّ الحوثيين مهددون بقدرات ألوية العمالقة وليسوا مستعدين لتحمل المزيد من الخسائر، خاصة أنهم يحاولون الحفاظ على مكاسبهم في البيضاء وجميع المناطق الجديدة التي استولوا عليها مؤخرًا. يوضح الحوثيون أنهم لا يريدون أي تدخل إضافي يمكن أن يتحدى هيمنتهم العسكرية في المنطقة وهم يواصلون ضرب مأرب، بغض النظر عن الدعوات المحلية والدولية للسلام. لذلك، فإن أفضل سيناريو يمكن أن يحرس مصالح الطرفين هو أن تتوصل الميليشيات والإمارات إلى اتفاق تظل بموجبه القوات الموالية للإمارات في الجنوب كقوة دفاعية. ومع ذلك، فإنَّ هذا الحل سيكون له تاريخ انتهاء في حالة سقوط مأرب. ستستمر عقلية الحوثيين التوسعية في طرح تحدٍ لأمن واستقرار الجنوب في المستقبل القريب.

نظرًا لعدم القدرة على تحقيق نهاية سريعة للصراع في مأرب أو ضمان امتناع الحوثيين عن التوسع في المستقبل، فمن الأهمية بمكان إيجاد حل سريع للضغط على الحوثيين عسكريًا وتخفيف المعاناة الإنسانية في مأرب مع السعي في الوقت نفسه إلى إيجاد سبل لتحقيق السلام. 

 بينما حثت الأمم المتحدة الإمارات على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، يجب ممارسة الضغط على الحوثيين لوقف أعمالهم العدائية في مأرب وفي جميع أنحاء المنطقة. إن قول هذا أسهل بالطبع من فعله، لكن حساب الرد على عدوان الحوثيين يجب أن يكون أولوية إذا كانت هناك رغبة في رؤية انتهاء الصراع في مأرب. علاوة على ذلك، يمكن أن يؤدي التركيز على دعم التدخل العسكري للتحالف العربي في مأرب إلى لقطع جميع التمويل والدعم العسكري الذي يمكّن الجماعة الحوثية، وحماية المدنيين من هجماتها.

 أخيرًا، لقد حان الوقت للمبعوث الخاص للأمم المتحدة والمجتمع الدولي للضغط من أجل وقف إطلاق النار في مأرب يضمن انسحاب الحوثيين من المحافظة وإنهاء إراقة الدماء. لقد أظهرت السنوات القليلة الماضية أن الجهات الفاعلة المحلية يمكن أن تسبب معاناة إنسانية كبيرة للسكان المحليين وعدم القدرة على محاسبتهم لن يؤدي إلا إلى المزيد من الكوارث الإنسانية في سياق هذه الحرب.

فاطمة أبو الأسرار، معهد الشرق الأوسط الأمريكي، النص الأصلي 
ترجمة إلى العربية: مركز سوث24 للأخبار والدراسات 

- الصورة: صالح العبيدي، فرانس برس 

شبوة ألوية العمالقة الجنوبية عملية إعصار الجنوب الحوثيون