وكالة سويسرية: هل تستطيع سويسرا المساعدة في إنهاء الاقتتال في اليمن؟

التقارير الدولية

الأربعاء, 19-02-2020 الوقت 11:49:35 صباحاً بتوقيت عدن

ترجمة خاصة لـ "سوث24"| اندلعت الحرب في اليمن منذ خمس سنوات، بتكلفة بشرية هائلة. يعتقد بعض الخبراء أن سويسرا المحايدة، التي تحظى باحترام كبير في المنطقة، قد يكون لها دور تلعبه في تحقيق السلام.

تتمتع سويسرا بعلاقات جيدة مع كل من المملكة العربية السعودية وإيران، اللتان تدعمان الأطراف المتصارعة في حرب اليمن. علاقاتها على وجه الخصوص مع الرياض أثارت انتقادات في الداخل، خاصة فيما يتعلق ببيع الأسلحة، التي ينتهي بها الأمر في بعض الأحيان إلى استخدامها في حرب اليمن. 

في يناير، على سبيل المثال، ذُكر أن المملكة العربية السعودية استخدمت المدافع المضادة للطائرات من سويسرا لحماية حقل نفط بقيق الرئيسي من هجوم بطائرة بدون طيار قام به متمردون حوثيون يمنيون في سبتمبر 2019.

زيارة الرئيس السويسري السابق أولي مورير إلى المملكة العربية السعودية في العام الماضي، في أعقاب مقتل الصحفي جمال خاشقجي، تعرضت لبعض الانتقادات القاسية في الداخل، حيث قال المدافعون عن حقوق الإنسان والسياسيون اليساريون إن سويسرا تضع مصالحها الاقتصادية فوق حقوق الإنسان.

برن تمثل الرياض في طهران
لكن برن تدافع عن تقليد الحياد والتحدث إلى جميع البلدان. فمنذ مارس 2018، تمثل برن مصالح إيران في المملكة العربية السعودية ومصالح المملكة العربية السعودية في إيران. ولا يعد تفويض"حماية القوة" هذا بمثابة دور للوساطة. لكن سويسرا ستكون في وضع جيد لدعم الحل السلمي في اليمن، وفقًا لمونيكا بوليجر، مراسلة الشرق الأوسط السابقة لصحيفة نيوز زيورخر تسايتونج اليومية التي تصدر باللغة الألمانية. 

تقول "إن بلد جبال الألب ليس لها علاقات جيدة مع الرياض وطهران فحسب، بل تحظى أيضًا بالاحترام في جميع أنحاء المنطقة، وذلك بفضل وضعها كدولة محايدة وتقاليدها الإنسانية وانعدام ماضيها الاستعماري."

| منذ مارس 2018، تمثل برن مصالح إيران في المملكة العربية السعودية ومصالح المملكة العربية السعودية في إيران

تدعم سويسرا عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة لليمن واستضافت عدة جولات من المفاوضات في عامي 2015 و 2018. عندما سئُلت عن دور محتمل كوسيط، كتبت وزارة الخارجية السويسرية أن العملية معقدة للغاية وأنه يجب تنسيق الجهود بعناية. وقالت لـ (لسويس انفو) "لضمان الاتساق، يجب على الأمم المتحدة أن تظل مسؤولة".

عالمة السياسة السويسرية واليمنية المؤلفة إلهام مانع تعتقد أنه من السابق لأوانه الحديث عن "التدخل السويسري". وتقول إن جميع أطراف النزاع تحتاج أولاً إلى الاجتماع حول المائدة نفسها، وأن جار اليمن الشرقي عمان يمكن أن يلعب دورًا رئيسيًا هنا. 

وتضيف: "بسبب موقعها المحايد والبناء، تتمتع عُمان بعلاقات جيدة مع جميع الأطراف المتصارعة في المنطقة".

سويسرا كخبير
يمكن لسويسرا أن تلعب دوراً داخل اليمن نفسه للمساعدة في جمع مجتمع يمني مجزأ، بحسب مانع. لن تكون هذه مهمة سهلة، لأن الحكومة اليمنية تجد صعوبة متزايدة في تقديم إجابات لمشاكل البلد.

هذه الصعوبات قبل تاريخ اشتداد الصراع في عام 2015، حيث كانت الحرب الأهلية تخيم لسنوات في الشمال إلى جانب الاتجاهات الانفصالية في الجنوب. تقول مانع "لقد دفعنا النزاع إلى أن نرى أنفسنا كأعضاء في مجموعة أو أخرى. لم نعد نعتبر أنفسنا كزملاء للإنسان ويمنيين".

| مانع: الحكومة اليمنية تجد صعوبة متزايدة في تقديم إجابات لمشاكل البلد... منها الاتجاهات الانفصالية في الجنوب

تعتقد مانع أن سويسرا وعمان تعملان بالفعل معًا في هذا الصدد. وقالت "لن أتفاجأ إذا علمنا أن سويسرا كانت نشطة بالفعل في هذه المرحلة".

المساعدات الإنسانية السويسرية
اليمن دولة ذات أولوية للمساعدات الإنسانية للوكالة السويسرية للتنمية والتعاون (SDC). تركز هذه المساعدات في المقام الأول على المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية، فضلاً عن حماية المدنيين.

تنشط سويسرا في اليمن منذ عام 2007، قبل اندلاع النزاع الحالي. بعد خمس سنوات، افتتحت مكتبًا لها في صنعاء للعمل مع الحكومة لإنشاء مراكز تدريب لسكان الريف الفقراء. لكن هذه المشاريع لا يمكن أن تستمر، لأسباب أمنية وأيضا لأن الحكومة اليمنية كانت تفقد السيطرة على بعض أراضيها. أغلقت وزارة الخارجية السويسرية المكتب في ديسمبر 2014، ومنذ ذلك الحين تم تنسيق الأنشطة في اليمن من المكتب الرئيسي للمركز في برن.


المصدر الأصلي: Swissinfo

سويسرا الحرب اليمنية السعودية إيران الأمم المتحدة جنوب اليمن الحوثيون