حزب الإصلاح الإسلامي: السعودية خانت القوات في اليمن والرئيس هادي بات دمية لديها

التقارير العربية

الأحد, 22-03-2020 الوقت 03:15:37 مساءً بتوقيت عدن

سوث24 (خاص) نقل موقع إخباري بارز ناطق بالإنجليزية عن مصدر في حزب الإصلاح الإسلامي في اليمن، تصريحات وصفت السعودية بالخيانة، واعتبرت الرئيس هادي مجرد "دمية" لديها. 

ونقل موقع ميدل ايست آي، في تقرير نشره الأحد، وترجمه سوث24 للعربية، عن مصدر في حزب الإصلاح قوله "التحالف الذي تقوده السعودية قد خان القوات في عدة مناطق، بما في ذلك الجوف" وأن "هادي ليس لديه ما يفعله." وقال المصدر (في حزب الإصلاح) " إن هادي دعا السعودية لدعمه في اليمن عام 2015، لكن السعوديين خانوه منذ ذلك الحين وهو عالق الآن."

وأضاف المصدر "هادي قد يكون مجرد "دمية"، لكن حزب الإصلاح يواصل دعمه لأنه زعيم أكثر شرعية، حتى لو كان معيبًا." 

واتهم التقرير هادي بالتحالف سراً مع (حزب) الإصلاح، الذي يعتبر الفرع اليمني للإخوان المسلمين. 

وقال فضل الربيعي مدير مركز مدار للدراسات الاستراتيجية بعدن إن حزب الإصلاح "اختطف" مكتب هادي ويسيطر على قراراته. مشيرا إلى أن "القرار ليس بيد هادي بل بيد الإخوان المسلمين ويستخدمون هادي كمظلة". 

وقال التقرير أن الدعم السياسي الذي كان يحظى فيه هادي البالغ من العمر 74 عامًا اختفى بعد خمس سنوات من الحرب التي خلفت أكثر من 100000 قتيل، في حين أغلبية اليمنيين يعيشون في فقر مدقع.

نص التقرير
قبل خمس سنوات، كان بإمكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الاعتماد على مجموعة واسعة من الدعم السياسي في جميع أنحاء البلاد.
سيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014 دون إطلاق رصاصة واحدة، ثم في يناير 2015، أجبروا هادي على الاستقالة.

بعد ذلك بشهر، ألغى القرار، وكان الجنرال العسكري الهادئ والمتواضع الذي كان يلعب دور نائب في الظل للرئيس السابق علي عبد الله صالح، يحظى بدعم مجموعات مختلفة، كلهم ركزوا على استعادة بلادهم من المتمردين.

لكن على مدى السنوات المتداخلة، اختفى هذا الدعم للسياسي البالغ من العمر 74 عامًا الذي يواجه انتقادات من الجميع.

 يقول البعض إن هادي متحالف سراً مع الإصلاح، الذي يعتبر الفرع اليمني للإخوان المسلمين. ويشكو آخرون، بالنظر إلى حقيقة أن حكومته تتمركز في الرياض منذ عام 2015، من أنه دمية سعودية.

في وقت سابق من هذا الشهر، قالت توكل كرمان، الناشطة الحقوقية اليمنية الحائزة على جائزة نوبل "إن هادي لم يعد يتمتع بالشرعية." وقالت: "هادي في أفضل حالاته معطل ومعتقل، مما يجعله غير مسئول، ويجعل قراراته غير ملزمة لليمنين طالما أنه عاجز وحريته مقيدة".

وليس من المستغرب إن تلقت شعبية هادي ضربة بعد خمس سنوات من الحرب التي خلفت أكثر من 100000 قتيل، في حين أغلبية اليمنيين يعيشون في فقر مدقع، فإن العواقب مهمة للصراع المستمر.

الجذور الجنوبية
قبل وصوله إلى السلطة بوقت طويل كان هادي، المنتمي لمحافظة أبين الجنوبية جنرالًا بالجيش في جنوب اليمن، الدولة المستقلة السابقة التي كانت موجودة من عام 1967 إلى عام 1990.

أيّد هادي رئيس الجنوب الأسبق علي ناصر محمد، ولكن في عام 1986، غادر هادي الجنوب إلى صنعاء بعد هزيمة قواته.


الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يحضر القمة العربية التي عقدت في مكة في مايو 2019 (أ ف ب)

في عام 1990، توحد قادة اليمن الجنوبي، المعروف أيضًا باسم جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بقيادة علي سالم البيض، وشمال اليمن، المعروف باسم الجمهورية العربية اليمنية بقيادة علي عبد الله صالح، باسم الجمهورية اليمنية.

هادي، الذي لم يكن معروفًا جيدًا بين اليمنيين وكان يُلقب بـ "السيدة صالح"، أصبح رئيسًا بالوكالة، وثم تم انتخابه (رئيسا) في استفتاء

أصبح صالح رئيسًا، فيما أصبح البيض كنائب للرئيس حتى عام 1994، عندما أنهت قوات صالح محاولة نائبه لاستعادة الجنوب.

تم تعيين هادي خلفا للبيض، وهو المنصب الذي كان يشغله حتى عام 2012 عندما استقال صالح.

هادي، الذي لم يكن معروفًا جيدًا بين اليمنيين وكان يُلقب بـ "السيدة صالح"، أصبح رئيسًا بالوكالة، ومن ثم تم انتخابه (رئيسا) في استفتاء. كان من المفترض أن يبقى في السلطة لمدة عامين فقط، ولكن تم تمديد سلطته حتى اليوم.

مشاكل الجنوب
بدأت صراعات هادي في أوائل عام 2017 عندما ظهرت انقسامات بين القوى الموالية له وقوى المجلس الانتقالي الجنوبي، وهي حركة انفصالية جنوبية تدعمها الإمارات العربية المتحدة.

واتهم المجلس الانتقالي هادي بالعمل تحت إشراف حزب الإصلاح الذي لا تزال القوات الجنوبية تدينه لدعم صالح في حرب عام 1994 ضد قوات البيض التي أدت إلى هزيمة الأخير.

بعد اتهامه بأنه ينفذ أجندة الإصلاح، اعتبرت القوات الجنوبية هادي خائنًا، و (اشتبكت) مع مقاتليه في عدن والمناطق المحيطة بها.

 عمر محمود: "هادي قاتلَنا في عدن وأبين وهو ليس مخلصاً للجنوب بل للإخوان المسلمين لذا فهو عدونا"

يقول عمر محمود، أحد أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن، لميدل ايست آي: "قاتلنا مع هادي في الجنوب وفي الشمال وحررنا مناطق ضخمة من الحوثيين. كنا نعتقد أنه رجل هذه المرحلة ويمكنه قيادة البلاد".

ويضيف "وجدنا أن هادي لا يمكن أن يكون زعيما للبلاد لأنه كان ينفذ أجندة الإخوان المسلمين في اليمن ولم يستمع لمطالب سكان الجنوب."

فقد الكثير من الجنوبيين الثقة في هادي، خاصة بعد المعارك التي اندلعت بين القوات الموالية له والمقاتلين الجنوبيين العام الماضي.

وأضاف محمود "هادي قاتلَنا في عدن وأبين وهو ليس مخلصاً للجنوب بل للإخوان المسلمين لذا فهو عدونا، ولدينا الآن المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يقود الجنوب ولا نهتم بهادي وحكومته."

دمية
ليس فقط أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي، هم الذين سحبوا دعمهم عن الرئيس هادي، فمنذ وفاة علي عبد الله صالح في عام 2017، انقسمت الأحزاب السياسية في اليمن إلى حد كبير بين أنصار الحوثيين، وأولئك الذين يدعمون طارق صالح، ابن شقيق الرئيس السابق، وأنصار هادي.

على الرغم من عدم وجود أي استطلاعات حديثة وشاملة على مستوى الدولة لتقييم شعبية هادي، إلا أن استطلاعًا غير رسمي أجراه "ميدل ايست أي" لشخصيات سياسية موالية سابقًا لهادي يشير إلى أن معظمهم الآن ضده.


ولي عهد أبو ظبي الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يسير مع هادي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الرياض في 5 نوفمبر 2019 (وكالة الصحافة الفرنسية)

قال أحمد العزازي، عضو الحزب الاتحادي الناصري، الذي يعارض حزب الإصلاح وقاتل مقاتلي التنظيم في تعز خلال العام الماضي: "انتخبنا هادي في 2012 رئيسًا لمدة عامين فقط ولكن بعد ذلك استولى الحوثيون على السلطة في صنعاء وقمنا بدعمه".

ويضيف "كل اليمنيين المناهضين للحوثيين كانوا مع هادي في عام 2015، ولكن بعد ذلك خان هادي اليمنيين وأصبح خادماً في السعودية".

لا يزال هادي وحكومته ومعظم المسؤولين رفيعي المستوى في المملكة العربية السعودية، ونادرًا ما يزورون اليمن خوفًا على سلامتهم.

(أعضاء الإصلاح) يرفضهم الحوثيون والمجلس الانتقالي الجنوبي، لذا يشعر قادة الحزب، الذين يقيم معظمهم خارج البلاد، بما في ذلك في تركيا، بأنهم يشاركون مصيرهم مع هادي

في وقت سابق من هذا العام، أدانت محكمة حوثية في العاصمة (صنعاء) هادي ومسؤولين آخرين بتهمة الخيانة وحكمت عليهم بالإعدام، لذلك لا توجد فرصة لعودته إلى صنعاء. يمكنه العودة لإدارة حكومته من المحافظات الأخرى، ولكن على عكس الوزراء الآخرين، اختار حتى الآن عدم القيام بذلك.

يقول العزازي: "هادي ليس رئيساً، بل دمية في يد السعودية وهو ينفذ أجندته في اليمن". "نحن اليمنيون يجب أن نرفض هادي في الحال".

مصائر مرتبطة
في هذه الأيام، لا يزال حزب الإصلاح هو المقبض الوحيد لدعم هادي. معظم المسؤولين اليمنيين العاملين في حكومة هادي في المنفى هم أعضاء في الحزب أو ينتمون إليه، وظلوا مخلصين له.

(أعضاء الإصلاح) يرفضهم الحوثيون والمجلس الانتقالي الجنوبي، لذا يشعر قادة الحزب، الذين يقيم معظمهم خارج البلاد، بما في ذلك في تركيا، بأنهم يشاركون مصيرهم مع هادي.

وقال مصدر في حزب الإصلاح لـ "ميدل ايست آي" بشرط عدم الكشف عن هويته لأنه غير مصرح له بالتحدث إلى وسائل الإعلام: "صحيح أن التحالف الذي تقوده السعودية قد خان القوات في عدة مناطق، بما في ذلك الجوف، لكن هادي ليس لديه ما يفعله."

 مصدر (في حزب الإصلاح) " إن هادي دعا السعودية لدعمه في اليمن عام 2015، لكن السعوديين خانوه منذ ذلك الحين وهو عالق الآن."

وقال: "لا يمكن لأحد أن ينكر أن القرارات تتخذها السعودية وليس هادي. لكن هذا لا يعني أن هادي عدو، لكنه في وضع صعب".

وقال المصدر (في حزب الإصلاح) " إن هادي دعا السعودية لدعمه في اليمن عام 2015، لكن السعوديين خانوه منذ ذلك الحين وهو عالق الآن."

وأضاف "هادي قد يكون مجرد "دمية"، لكن حزب الإصلاح يواصل دعمه لأنه زعيم أكثر شرعية، حتى لو كان معيبًا." وقال إن "الفوضى هي البديل واليمنيون لا يمكنهم الاتفاق على شخص آخر".

مظلة للإصلاح
المحلل سياسي ورئيس مركز مدار للدراسات الاستراتيجية في عدن، الدكتور فضل الربيعي أكد "أن العديد من القوى دعمت الحكومة الشرعية وقاتلوا معها جنبًا إلى جنب وضحوا بأنفسهم من أجلها".

لكن بعد فترة، توقفت تلك القوات عن قتال الحوثيين وحولت تركيزها على المجلس الانتقالي الجنوبي، مع اندلاع اشتباكات في عدن بين المجلس الانتقالي وقوات حكومة هادي الصيف الماضي.

وأضاف فضل "أعتقد أن هناك خللاً واضحًا في شرعية الحكومة ظهر تدريجيًا خلال السنوات الخمس الماضية. ترك ذلك أثراً سلبياً وبدأ الناس يلاحظون أن سلطة هادي قد تراجعت وأصبح الرئيس نفسه مشكلة كبيرة للحل السياسي".

 د.فضل الربيعي: "القرار ليس بيد هادي بل بيد الإخوان المسلمين ويستخدمون هادي كمظلة"

وأضاف: "لقد كان لدى العديد من القوى فكرة ثانية ولاحظوا أن هادي لا يستطيع الوفاء بالتزاماته وأنه استسلم للقوى السياسية منذ البداية".

وقال الربيعي إن حزب الإصلاح "اختطف" مكتب هادي ويسيطر على قراراته. وأضاف الربيعي "القرار ليس بيد هادي بل بيد الإخوان المسلمين ويستخدمون هادي كمظلة". "الإخوان المسلمون قوة مؤثرة في صنع القرار ويستخدمون هادي لتنفيذ سياستهم".

ومن دون رؤية واضحة أو حرية العمل، قال الربيعي "إنه يجب على البلاد متابعة مبادرة طرحها أولاً وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في أغسطس 2016. وبموجب اقتراح كيري، سيتم نقل السلطة الآن من يد هادي إلى نائب رئيس كان جزءًا من حكومة وحدة وطنية أوسع."

وبدلاً من ذلك، يمكن أن تشكّل اليمن مجلسًا رئاسيًا قد يساعد أيضًا في كسر الجمود. وفي كلتا الحالتين قال إنه يعتقد أن هادي يجب أن يرحل.



- المصدر الأصلي بالإنجليزية: ميدل ايست آي
- الترجمة للعربية والتنقيح: مركز سوث24 للأخبار والدراسات

حزب الإصلاح عبد المجيد الزنداني الإرهاب تنظيم القاعدة في اليمن علي محسن الأحمر التحالف العربي الرئيس هادي عبدربه منصور الشرعية المجلس الانتقالي الجنوبي الحوثيون أنصار الله السعودية التحالف العربي الاخوان المسلمين