منظمة دولية: على السلطات في الجنوب والشمال تسهيل وصول المساعدات

التقارير الدولية

السبت, 23-11-2019 الوقت 07:31:07 مساءً

ترجمة خاصة لـ سوث24| دعت منظمة الإنقاذ الدولية ( أي آر سي) ما اعتبربتها السلطات في الشمال والجنوب إلى اغتنام الفرصة التي يتيحها انخفاض العنف لإزالة العوائق التي تحول دون إيصال المساعدات الإنسانية لليمنيين الذين هم في أمس الحاجة إليها.
ووصفت المنظمة في تقرير للمنظمة الدولية نشرته على صفحتها الرئيسية على الإنترنت، الاتفاقيات بين الحكومة المعترف بها دوليا والمجلس الانتقالي الجنوبي لتحقيق الاستقرار في جنوب اليمن، وكذا المحادثات بين المملكة العربية السعودية والحوثيين بأنها تشكل علامات أمل. معتبرة أنها تظهر علامات من قبل الأطراف المتحاربة على الالتزام المبدئي بإنهاء القتال.
ودعت لجنة الإنقاذ الدولية جميع الأطراف إلى الموافقة على وقف فوري لإطلاق النار على مستوى البلاد لتخفيف معاناة الشعب اليمني.
ويقول التقرير أن"هناك حاجة الآن إلى دبلوماسية دولية قوية لضمان أن تشكل هذه الخطوات أساس سلام اليمن في المستقبل. في الوقت الذي يجتمع فيه مجلس الأمن الدولي هذا الأسبوع ، من الضروري أن يبعث الأعضاء برسالة قوية مفادها أن وقف إطلاق النار ضروري وأن الحواجز التي تحول دون إيصال المساعدات الإنسانية لن يتم التسامح معها".

,,هناك حاجة الآن إلى دبلوماسية دولية قوية لضمان أن تشكل هذه الخطوات أساس سلام اليمن في المستقبل,,


وقال ديفيد ميليباند ، الرئيس والمدير التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية: "بلغت الغارات الجوية الشهر الماضي أدنى مستوى لها على الإطلاق ، وتراجعت الهجمات على المملكة العربية السعودية. نشيد بجميع الأطراف على هذه الجهود. ومع ذلك ، فقد تم الإبلاغ عن 14 غارة جوية في نهاية هذا الأسبوع فقط لتوضيح هشاشة التقدم المحرز والمخاطر المستمرة على حياة المدنيين اليمنيين.
ويضيف" هناك حاجة الآن إلى وقف لإطلاق النار على مستوى البلاد لإظهار الالتزام بالسلام ، والسماح لوكالات الإغاثة بمعالجة الوضع الإنساني الأليم. إن تعطيل تقديم المساعدات أو الواردات يمكن أن يكون كارثياً على اليمنيين ويعيد ظروف المجاعة التي شهدناها في عام 2018. لقد أوضحنا باستمرار أن إنهاء هذا الصراع هو السبيل الوحيد لإنهاء هذه الكارثة الإنسانية."
ويقول التقرير" يتعين على السلطات في الشمال والجنوب اغتنام الفرصة التي يتيحها انخفاض العنف لإزالة هذه العوائق التي لا تغتفر والتي تبقي المساعدات من اليمنيين في أمس الحاجة إليها. من غير المقبول أن يموت الأطفال أثناء تعليق الدواء أو تنتظر الوكالات أشهر للتوقيع والأوراق".
وتضيف المنظمة الدولية "يحتاج الشعب اليمني إلى وقف لإطلاق النار وحل سياسي لهذه الحرب اليائسة. في حين أن هذه لحظة للتفاؤل الحذر ، فإن التقدم نحو عملية سياسية طويلة الأجل ليس مضمونًا بأي حال من الأحوال. الدبلوماسية المركزة والهادفة هي أكثر أهمية من أي وقت مضى. يجب على الأطراف المتحاربة ومؤيديها الدوليين وضع ثقلهم وراء فرص السلام."
تجدر الإشارة إلى أن منظمة الإنقاذ الدولية تعمل في اليمن منذ عام 2012 ، وسرعان ما زاد حجم برامجها في عام 2015 لتلبية الاحتياجات الإنسانية المتزايدة الناجمة عن النزاع. على الرغم من أن النزاع المستمر والقيود المفروضة على المطارات والموانئ البحرية تخلق تحديات لعملياتها - كما تقول المنظمة - ، فقد حافظ المركز على الوصول إلى السكان المتضررين ويواصل تقديم الرعاية الصحية المنقذة للحياة ، والتمكين الاقتصادي ، وحماية المرأة وتمكينها ، وبرامج التعليم.