تنظيم الدولة الإسلامية يسعى للعودة تحت غطاء فيروس كورونا

التقارير الدولية

الخميس, 09-04-2020 الوقت 09:53:06 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| ترجمة خاصة

يسعى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) إلى الاستفادة من انشغال العراق بوباء الفيروس التاجي وتعليق التحالف الدولي للعمليات العسكرية ضد داعش. وبناءً على ذلك، شنت القوات العراقية عملية استباقية لقطع طرق إمداد داعش وإضعاف قدراتها القتالية.

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية يحيى رسول للمونيتور "على الرغم من تعليق عمليات التحالف العالمي، فإن القوات العراقية تقوم بعمليات لمطاردة التنظيم الإرهابي على الحدود مع سوريا، وقد تكبدت داعش خسائر فادحة في الأيام الأخيرة حاولت استغلال أزمة الفيروسات التاجية لتوسيع عملياتها الإرهابية ".

وكان التحالف الدولي قد أعلن في مارس اذار عن توقف العمليات القتالية واللوجستية والتدريبية في العراق. وقالت وزارة الدفاع الفرنسية إن جنودها غادروا بموجب اتفاقيات مع الحكومة العراقية. في غضون ذلك، سحبت واشنطن أفرادًا أمريكيين من بعض القواعد العسكرية، وعلى الأخص قاعدة القيارة الجوية شمال العراق، وسلمت القواعد إلى الجانب العراقي.

وُصف انسحاب التحالف بأنه "مؤقت" و "تكتيكي" وسط تقارير تفيد بأن تدريب القوات العراقية على استهداف فلول داعش يمكن أن يُستأنف بمجرد السيطرة على الوباء. ومع ذلك، حذرت بعض الأطراف العراقية من أنه في غضون ذلك، قد تسيطر داعش مرة أخرى على أجزاء كبيرة من شمال غرب البلاد.

حذرت بعض الأطراف العراقية من أنه سيطرة داعش مرة أخرى على أجزاء كبيرة من شمال غرب البلاد.
يأتي التهديد الأكبر من منطقتي الجزيرة والبادية المتاخمتين للحدود العراقية السورية - ولا سيما بالنظر إلى أن وحدات الحشد الشعبي العراقية تراقب جماعات داعش المسلحة التي تدخل العراق من سوريا. كانت الجماعات قد هربت في 30 مارس / آذار من سجن في الحسكة. أضف إلى ذلك النشاط المتصاعد لخلايا داعش في جبال حمرين في محافظة ديالى، وكذلك في جنوب غرب صلاح الدين.

واعترف رسول بأن غياب الدعم التكنولوجي للتحالف أثر على القوات العراقية، لكنه قال إن ذلك لن يؤدي إلى تحول كبير في ملاحقة بغداد لداعش.
إن المعركة الحقيقية هي معركة معلومات، وتطورت جهود المخابرات في العراق كثيراً. "إن داعش غير قادر على التسبب في أضرار جسيمة في البلاد كما حدث من قبل".

وردا على سؤال حول مخاوف الأكراد بشأن تحركات داعش، أشار رسول إلى أن داعش يستغل "مناطق خالية" بين الأماكن التي تسيطر عليها القوات العراقية وتلك التي تسيطر عليها القوات الكردية للتسلل وتنفيذ بعض الهجمات. لكنه قال "هناك تنسيق بين الجانبين لتجنب هذا الخلل".

في غضون ذلك، تعتقد بعض السلطات في كردستان العراق أنه قد يكون هناك تكرار لسيناريو 2014 الذي أدى إلى سيطرة داعش على مناطق واسعة من البلاد.

تعتقد بعض السلطات في كردستان العراق أنه قد يكون هناك تكرار لسيناريو 2014 الذي أدى إلى سيطرة داعش على مناطق واسعة من البلاد.
وقال جبار يارو، الأمين العام لوزارة شؤون البشمركة في حكومة كردستان العراق، لوكالة أنباء سبوتنيك الروسية في 1 أبريل / نيسان، إن "انسحاب الولايات المتحدة في ظل هذه الظروف سيؤثر على الظروف الأمنية والقدرة القتالية والدفاعية للحكومة الفيدرالية والحكومة الكردية. وستقود داعش للنمو مرة أخرى في المنطقة."

أفادت التقارير عن وقوع اشتباكات عديدة، كان آخرها هجوم 7 أبريل / نيسان الذي قتل فيه اثنان من عناصر البيشمركة بنيران قناصة داعش في كولاجو في منطقة جارميان، بحسب مراسل روداو في المنطقة.

وقال عمدة سنجار، محما خليل، إنه من المرجح أن تسيطر داعش على جبل سنجار والمنطقة المحيطة بها "إذا فشلت قوات الأمن في ضرب التنظيم بشكل استباقي، خاصة بالنظر إلى أن الحدود بين العراق وسوريا ليست مسيطرة هناك".

وقال: "الأوضاع الأمنية في سنجار وضواحيها هشة بسبب وجود (الجماعات المسلحة) وانتشار الأسلحة بشكل غير منضبط وفشل قوات الأمن في لعب دورها في الحفاظ على الأمن. هذه العوامل تقود داعش إلى استغلال الوضع وإعادة تنظيم صفوفه ".

ترتبط احتمالات عودة قوية لداعش بقدرتها المتزايدة على تهريب المزيد من معتقليها من العراق وسوريا. ورغم تشديد الإجراءات الأمنية في السجون العراقية، قررت بعض المحاكم إجلاء السجناء المتهمين بالإرهاب خوفاً من تفشي فيروس كورونا في السجون. هناك دعوات للإفراج عن مزيد من السجناء، لكن السلطات العراقية لم تعلن بعد عن خطة لرصد وتتبع الأفراد المفرج عنهم.

قررت بعض المحاكم (العراقية) إجلاء السجناء المتهمين بالإرهاب خوفاً من تفشي فيروس كورونا في السجون.
قالت عضوة لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، كاتي الرقابي، للمونيتور إن التقارير حول قوة داعش وإمكانية فرار أعضائها من السجون في العراق تأتي من "الحرب الإعلامية" التي شنتها واشنطن ل تحقيق أهداف سياسية محددة بعد انسحاب قواتها من بعض القواعد العسكرية. وقالت إن أهم هذه الأهداف هو إظهار أهمية بقاء القوات الأمريكية في العراق.

وقالت الركابي "انسحاب بعض قوات التحالف الدولي جاء ردا على قرار البرلمان العراقي في يناير كانون الثاني بإنهاء وجود القوات الأجنبية لكنه تزامن مع انتشار وباء الفيروس التاجي الذي عجل بعملية الانسحاب."

وأضافت إن "القوات العراقية ووحدات الحشد الشعبي قادرة على توفير الأمن بعد الخبرة التي اكتسبتها خلال السنوات الماضية، ولن تحتل داعش مناطق في البلاد".

الركابي: التقارير حول قوة داعش .. تأتي من "الحرب الإعلامية" التي شنتها واشنطن ل تحقيق أهداف سياسية محددة بعد انسحاب قواتها من بعض القواعد العسكرية.
ومع ذلك، فقد اعترفت بأنه كانت هناك تغييرات في بعض المناطق الجبلية، مثل سنجار، بسبب عدم وجود غطاء جوي عسكري يوفره التحالف العالمي.
في بداية هذا العام، أصدر البرلمان العراقي قرارًا يطالب الحكومة بطرد القوات الأجنبية من العراق احتجاجًا على قتل الولايات المتحدة، على الأراضي العراقية، لقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس وحدة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

خلق القرار انقسامًا سياسيًا واسعًا، حيث شددت الأحزاب الكردية والسنية على حاجة البلاد لقوات أمريكية لمكافحة الإرهاب.

وفي هذا السياق، قد يكشف الانسحاب الجزئي لهذه القوات وتعليق عمليات التحالف العالمي بسبب أزمة الفيروسات التاجية مدى قدرة العراق على مواجهة تحدياته الأمنية دون التماس الدعم الأجنبي.


- عمر ستار صحفي عراقي ومؤلف متخصص في الشؤون السياسية
- المصدر الأصلي: صحيفة المونيتور الأمريكية
- ترجمة وتنقيح مركز سوث24 للأخبار والدراسات

العراق فيروس كورونا تنظيم الدولة داعش السلطات العراقية البيشمركة كردستان القوات الكردية الحشد الشعبي الحكومة العراقية