سفير أمريكي: حان لواشنطن أن تستعرض عضلاتها الدبلوماسية الضعيفة في اليمن

التقارير الدولية

الثلاثاء, 14-04-2020 الوقت 12:31:50 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| ترجمة خاصة

قال السفير الأمريكي السابق لدى عمان أن الاستمرار في متابعة الصراع في اليمن وسط تفشي وباء كورونا بين السكان المدنيين والمقاتلين على حد سواء أمر لا يمكن الدفاع عنه. وبغض النظر عن مدى التزام "الأطراف" بقضاياهم السياسية، لا يمكنهم تجاهل مرض لا يعترف بأي مقاتل أو أجندة سياسية أو حزب أو مصلحة.

وقال غراي غرابو السفير الأمريكي السابق لدى سلطنة عمان  في مقال نشره موقع "Fire Observer" الأمريكي أمس الاثنين، ترجم أجزاء منه سوث24، أن "الأمل لوقف إطلاق النار قد يكون الاحتمال المرعب لظهور فيروس كورونا القاتل في اليمن."

ويشير غرابو أن "البلاد لا تملك عمليًا القدرة على التعامل مع تفشي المرض. لقد وصل نظام التشافي بالفعل إلى ما هو أبعد من نقطة الانهيار من ويلات الحرب، والسكان الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد ونقص مياه الشرب والكوليرا والمعايير الصحية السيئة."

ويضيف الدبلوماسي الأمريكي أن "بنية اليمن التحتية، الأقل تطوراً في الشرق الأوسط قبل الحرب، تقلصت بنسبة 50٪"، وأن من شأن " الفيروس التاجي أن ينتشر بشكل أسرع من حرائق الغابات"، وذلك بنظره ما سيدفع للحاجة "بشكل كامل على المساعدة الأجنبية من الدول نفسها التي تكافح من أجل التعامل مع الفيروس."

الأمل لوقف إطلاق النار قد يكون الاحتمال المرعب لظهور فيروس كورونا القاتل في اليمن."
وبحسب السفير السابق "من المرجح أن يعجّل مثل هذا التفشي في اليمن إلى النزوح الجماعي إلى المملكة العربية السعودية، مما يؤدي إلى تفاقم مشكلة الفيروس التاجي " وقد تشهد الدول المجاورة، بما في ذلك عمان والإمارات العربية المتحدة والصومال ومصر تدفقًا للاجئين بسبب هذا الفيروس".

عندما لا يكون الوباء كافياً
يقول المسؤول الأمريكي "إن إنهاء هذا الصراع المأساوي سيتطلب مشاركة وموافقة أطراف متعددة وتنازلات منهم لم يتم التفكير بها من قبل."

ربما يعتقد المتمردون الحوثيون الآن أن خصومهم السعوديين باتو خلف ظهورهم، وربما يضغطون من أجل الحصول على تنازلات في الحكم المستقبلي لليمن، الأمر الذي رفضه السعوديون حتى الآن.". ويعلق على ذلك قائلا "لقد تطوروا من حركة متمردة بائسة إلى منظمة حاكمة - وإن كانت غير فعالة إلى حد كبير - منظمة وقفت بنجاح أمام إحدى القوى الكبرى في المنطقة." متسائلا "ماذا يريدون؟"

وعلى الرغم من مكاسب الحوثيين التي وصفها بـ "الشاقة" إلا أنه يجب أيضًا استرضاء أغلبية السنّة في البلاد. ويتسائل: هل يمكنهم قبول دور كبير للحوثيين في الحكومة الجديدة؟ إذا لم يكن الأمر كذلك، فهل يمكنهم مواصلة حربهم ضد الحوثيين دون دعم عسكري سعودي مباشر؟ 

من المرجح أن يعجّل مثل هذا التفشي في اليمن إلى النزوح الجماعي إلى المملكة العربية السعودية، مما يؤدي إلى تفاقم مشكلة الفيروس التاجي
ويقول المسؤول الأمريكي أن لدى السلطات المعنية بالشأن اليمني كالسعودية وإيران والإمارات الكثير لتقوله. "إذا أراد اليمن التعافي، فسوف يحتاج إلى إعادة البناء بمساعدة أجنبية من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وربما حتى الصين. سيحتاج اليمنيون إلى مقعد على الطاولة أيضًا."

ويشير الدبلوماسي الأمريكي إلى فيروس آخر وصفه بـ "الفيروس السياسي" الذي ابتلي به اليمن لأكثر من عقد ونصف: القاعدة في شبه الجزيرة العربية، والمعروف باسم أنصار الشريعة في اليمن.

كيف ستتعامل الأطراف مع هذا العدو العنيد؟ يتسائل السفير السابق لدى عمان "بينما لا يستطيع تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية أن يدير ظهره لفيروس كورونا، فإن أيديولوجية القاعدة الاستشهادية تطرح تحدّيات خاصة للسلام النهائي في هذه الزاوية الدموية من شبه الجزيرة."

هل يمكن للسنة مواصلة حربهم ضد الحوثيين دون دعم عسكري سعودي مباشر؟ 
دكتور في البيت؟
ويشير غرابو إلى أن الولايات المتحدة بإمكانها أن تلعب دوراً بناءً في إنهاء الصراع: "تتمتع الولايات المتحدة بنفوذ كبير على المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، والتأثير مع الحكومات التي تعتبر مشاركتها في إعادة بناء اليمن أمرًا حيويًا وبعض القدرات المحفزة مع إيران."

ويضيف: "الآن سيكون الوقت المناسب لتعيين ممثل خاص لاستخدام القوة الأمريكية لجهود السلام الحقيقية، بما في ذلك مبادرات صامتة تجاه إيران والالتزام للحوثيين." مشيرا إلى أن "أن أمريكا بحاجة إلى استعراض عضلاتها الدبلوماسية الضعيفة لإجراء بعض الدبلوماسية الصعبة للمساعدة في إنهاء نزاع لم يسفر عن منتصرين، بل ملايين الضحايا فقط."

أمريكا بحاجة إلى استعراض عضلاتها الدبلوماسية الضعيفة لإجراء بعض الدبلوماسية الصعبة للمساعدة في إنهاء نزاع لم يسفر عن منتصرين
ويختم السفير الأمريكي السابق حديثه بالقول "يمكن للفيروس التاجي الذي يطارد الكوكب اليوم أن يبعث الأمل في إنهاء صراع مروّع. المبدأ الأساسي للحرب هو تجنب قتال الأعداء على جبهات منفصلة. هذا العدو منيع لأي سلاح الآن تملكه الأطراف المتنازعة. إنه يقاتل بلا هوادة وسيخترق أقوى قوة مسلحة بغض النظر عن أعداد القوات أو الأسلحة أو الإيديولوجية السياسية أو الدينية أو الحماسة الثورية."


- المصدر الأصلي : Fire Observer
- غراي غرابو: سفير الولايات المتحدة في عمان من 17 سبتمبر 2006 إلى 1 يونيو 2009. وقبل أن يصبح سفيرا، كان جرابو نائب رئيس البعثة ووزير مستشار في بعثة الولايات المتحدة في الرياض، المملكة العربية السعودية. (ويكيبيديا)

الحرب اليمنية الحوثيون السعودية التحالف العربي جنوب اليمن الإمارات العربية المتحدة المجلس الانتقالي واشنطن فيروس كورونا القاعدة