مسؤول أمريكي رفيع يكشف عن «مساعدة كبيرة» لليمن لمواجهة كورونا

التقارير الدولية

الثلاثاء, 21-04-2020 الوقت 02:42:34 مساءً بتوقيت عدن

ترجمة خاصة لـ سوث24| واشنطن

كشف مسؤول أمريكي رفيع لوكالة "رويترز" إن الولايات المتحدة بصدد إعداد "مساهمة كبيرة" لمساعدة اليمن في مكافحة الفيروس التاجي لكن ربما يتعين على واشنطن إيجاد بدائل لمنظمة الصحة العالمية لإنفاقها، بعد أيام من انتقاد الرئيس دونالد ترامب لتعامل وكالة الأمم المتحدة مع الوباء.

وفي حين تم تأكيد حالة واحدة فقط من فيروس كوفيد 19 "كورونا"في اليمن، تخشى مجموعات الإغاثة أن تكون نذير تفشي كارثي في ظل النظام الصحي المدمّر في البلاد وانتشار الجوع والمرض بعد خمسة سنوات من الحرب.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية، شريطة عدم الكشف عن هويته "نحن نحاول الحصول على بعض التمويل للتدابير المضادة لـ COVID-19 في اليمن."

ورفض المسؤول "الكشف عن المبلغ الذي تخطط واشنطن لإنفاقه، قائلا "لدينا النصيب الجاري الذي نأمل أن يجعل ذلك ممكنا". "ستكون مساهمة كبيرة وسنجد طرقًا للتغلب من خلال الشبكات القائمة والمنظمات الصحية الموثوقة لأننا عالقون في صخرة منظمة الصحة العالمية في الوقت الحالي، والتي، بالمناسبة، تقوم بالكثير من العمل الجيد في اليمن. لذلك قد نضطر إلى إيجاد سبل بديلة ".

مسؤول الخارجية الأمريكية: "سنجد طرقًا للتغلب من خلال الشبكات القائمة والمنظمات الصحية الموثوقة لأننا عالقون في صخرة منظمة الصحة العالمية في الوقت الحالي"
وأعلن ترامب الأسبوع الماضي عن إيقاف التمويل الأمريكي لمنظمة الصحة العالمية التي تتخذ من جنيف مقرا لها، بينما تُراجع واشنطن طريقة تعامل المنظمة مع جائحة فيروس كورونا. واتهم ترامب منظمة الصحة العالمية بالترويج لـ "التضليل" الصيني بشأن الفيروس، قائلاً إن ذلك ربما أدى إلى تفاقم التفشي.

ودافع مسؤولو منظمة الصحة العالمية عن معالجة الوكالة للوباء، قائلين إن المنظمة حذرت الدول الأعضاء من تفشي المرض في وقت سابق من العام.

ووفقًا لبيان من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، تعهدت واشنطن بحوالي 27 مليون دولار للسنة المالية المنتهية في 30 سبتمبر 2019، للعمل الصحي والغذائي من قبل منظمة الصحة العالمية في اليمن.

وقال مارك لوكوك، رئيس قسم المساعدات في الأمم المتحدة، لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الخميس إن "علماء الأوبئة يحذرون من أن فيروس كورونا في اليمن يمكن أن ينتشر بشكل أسرع وعلى نطاق أوسع وبنتائج مميتة أكثر من العديد من البلدان الأخرى."

وأضاف أن ثلاثة أرباع برامج الأمم المتحدة الرئيسية الـ 41 "ستبدأ في الإغلاق في الأسابيع القليلة المقبلة إذا لم نتمكن من تأمين أموال إضافية"، الأمر الذي من المرجح أن يفرض ضغوطًا أكبر على الدولة التي لديها أكبر عمليات مساعدة في العالم.

دعوة سابقة

وكانت الإدارة العامة للشؤون الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي قد بعثت خطابا في 3 إبريل 2020 للسيد ديفيد شينكر مساعد نائب، وزير الخارجية الأميركية، إضافة إلى عدد من مسؤولي المنظمات الأمريكية الإنسانية البارزة، طالبت باسم المجلس لمزيد من الدعم الإنساني والطبي لمواجهة وباء كورونا المستجد في جنوب اليمن.

ودعت الرسالة الجهات الدولية لاتخاذ جملة من الإجراءات العاجلة لدعم البنية التحتية الصحية والغذائية للمدنيين في المحافظات الجنوبية في اليمن، مع تعهّد المجلس الانتقالي الجنوبي بتسهيل انتقال المساعدات والدعم للبنى الصحية في مدن جنوب اليمن.

واليمن غارق في الصراع منذ أن أطاحت جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران بحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي من العاصمة صنعاء في أواخر عام 2014. وتدخل تحالف عسكري بقيادة السعودية في عام 2015 في محاولة لاستعادة الحكومة.


- المصادر: رويترز، سوث24

اليمن جنوب اليمن مساعدات أمريكية فيروس كورونا كورونا الفيروس التاجي كوفيد19 الصحة العالمية ترمب المجلس الانتقالي