قناة أمريكية ترصد محطات الصراع الحديث في جنوب اليمن

التقارير العربية

الأحد, 26-04-2020 الوقت 06:21:10 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| الحرة

عاد التوتر والخلافات إلى جنوب اليمن الأحد مع إعلان الانفصاليين عن إقامتهم "إدارة ذاتية" في صدام جديد مع الحكومة المعترف بها دوليا منذ بداية المواجهة بين الطرفين في 2017.

فيما يلي تذكير بالأحداث الرئيسية منذ عام 2017 في جنوب اليمن الذي كان دولة مستقلة قبل الوحدة سنة 1990، وشهد حربا أهلية في 1994 مع محاولة الانفصاليين الجنوبيين استعادة تلك الدولة من دون أن ينجحوا في ذلك.

المجلس الانتقالي الجنوبي

في أواخر أبريل 2017، أقال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي محافظ عدن عيدروس الزبيدي ووزير الدولة هاني بن بريك.

وأثار القراران ردود فعل غاضبة في الجنوب حيث تظاهر آلاف المحتجين في عدن ضد حكومة هادي.

وفي 11 مايو، أعلن الزبيدي تشكيل "المجلس الانتقالي الجنوبي" برئاسته بهدف "إدارة محافظات الجنوب".

لاقت الخطوة تنديدا من حكومة هادي التي اتخذت من عدن "عاصمة موقتة" لليمن منذ سيطرة المتمردين الحوثيين الآتين من الشمال على صنعاء في سبتمبر 2014.

محاصرة المقر الرئاسي

في منتصف يناير 2018 أمهل المجلس الانتقالي الرئيس هادي أسبوعا لإجراء "تغييرات حكومية" وإقالة رئيس الحكومة أحمد بن دغر لاتهامهم إياه بـ"الفساد".

مع انتهاء المهلة في 28 يناير، سيطر انفصاليون على مقر الحكومة في عدن بعد اشتباكات مع القوى الحكومية، فيما ندد بن دغر بـ"انقلاب واستعراض القوة".

في الثلاثين من الشهر نفسه، سيطرت القوى الانفصالية على القسم الأكبر من عدن وحاصرت القصر الرئاسي. وفي اليوم التالي، انتشرت هذه القوات في عدن بعد ثلاثة أيام من المعارك التي أسفرت عن عشرات القتلى والجرحى.

وأسفرت وساطات قادها التحالف الداعم للحكومة في حربها مع الحوثيين بقيادة السعودية عن رفع الحصار عن القصر الرئاسي.

انقلاب

في 7 أغسطس 2019، اندلعت اشتباكات بين انفصاليين ينتمون إلى "الحزام الأمني" وقوات موالية للحكومة.

في العاشر من الشهر نفسه، طوق الانفصاليون القصر الرئاسي في عدن وسيطروا على ثلاث ثكنات بعد أربعة أيام من الاشتباكات. وقالت الحكومة إن ما يحدث هو "انقلاب".

وفي 20 أغسطس سيطر المقاتلون الانفصاليون على مدينة عدن واحتلوا المباني الرسمية فيها والمعسكرات، إثر اشتباكات مع قوات الحكومة قتل وأصيب فيها نحو 300 شخص.

نكسات

في 24 أغسطس انسحب الانفصاليون من مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، بعد هجوم للقوات الحكومية.

وفي 28 أغسطس أكد قادة الأجهزة الأمنية سيطرة القوات الموالية للحكومة على محافظة أبين، ثم أعلن وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني دخول القوات الحكومية مدينة عدن.

لكن في 29 أغسطس استعاد الانفصاليون السيطرة على عدن.

اتفاق

في 5 سبتمبر، أدانت الرياض لأول مرة النزاع في جنوب اليمن، متحدثة عن "تهديد لأمن" المملكة. وبعد ثلاثة أيام، أعلنت الرياض وأبوظبي، الشريك في التحالف، أنّهما تعملان على التهدئة.

في 7 أكتوبر، أشارت مصادر متطابقة إلى أن الحكومة والانفصاليين يناقشون تقاسم السلطة. كانت المحادثات غير المباشرة تجري منذ أسابيع في جدة، غرب المملكة العربية السعودية.

وفي 14 من الشهر، أفاد مسؤول انفصالي أن الإمارات سلمت القوات السعودية مواقع رئيسية في مدينة عدن ومحافظة لحج.

وفي 25 أكتوبر، توصلت الحكومة والانفصاليون إلى اتفاق برعاية الرياض بشأن تقاسم السلطة على أن يتم توقيعه "على أقصى تقدير" في 29 من الشهر نفسه، وفق مصدر في الحكومة مقيم بالرياض.

ونص الاتفاق على أن يتولى المجلس الانتقالي الجنوبي عددا من الوزارات في الحكومة اليمنية، على أن تعود الحكومة إلى العاصمة المؤقتة عدن.

إدارة ذاتية 

لم يطبق الاتفاق بالكامل ومنعت الحكومة من العودة بكامل أعضائها إلى عدن.

وفي 26 أبريل 2020 أعلن الانفصاليون اليمنيون "إدارة ذاتية" في الجنوب، بينما حملت الحكومة اليمنية الانفصاليين "التبعات الخطيرة والكارثية" لهذا الإعلان.

واتهم المجلس الانتقالي الحكومة اليمنية "باستمرار الصلف والتعنت في القيام بواجباتها" بالإضافة إلى " تلكؤها وتهربها من تنفيذ ما يتعلق بها من اتفاق الرياض".

عدن جنوب اليمن المجلس الانتقالي الجنوبي الإدارة الذاتية للجنوب اليمن الجنوبي