قصة الحرب في اليمن.. في ضوء إعلان الانتقالي الحكم الذاتي في الجنوب

التقارير الدولية

الإثنين, 27-04-2020 الوقت 10:52:03 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| (رويترز)

أعلنت الجماعة الانفصالية اليمنية الرائدة حكمها الذاتي في الجنوب مما يعقد جهود الأمم المتحدة لإنهاء صراع مدمر وحماية القطاع الصحي المحطم في البلاد خشية انتشار كوفيد19.

وتهدد الخطوة التي اتخذها المجلس الانتقالي الجنوبي بتجدد القتال بين الحلفاء الاسميين في تحالف تقوده السعودية التي تقاتل جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران على مدى السنوات الخمس الماضية.

الأمم المتحدة تتسابق مع الزمن لإيجاد وقف دائم لإطلاق النار، مدركة أن أزمة الفيروس التاجي الجديدة يمكن أن تضيف المزيد من البؤس لما هو بالفعل أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

لكن مشاكل اليمن معقدة للغاية لدرجة أن النتيجة الحاسمة في الصراع داخل الصراع بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة المدعومة من السعودية قد لا تساعد في إنهاء الحرب الأوسع.

انقسام البلد

اتحد شمال وجنوب اليمن في دولة واحدة عام 1990، لكن الانفصاليين الجنوبيين حاولوا الانفصال عن الشمال في عام 1994. وتعرضت قواتهم للقصف. وتدفقت المزيد من القوة والموارد إلى العاصمة الشمالية صنعاء.

كان الرئيس السابق علي عبد الله صالح يحكم شمال اليمن منذ عام 1978 والدولة الموحدة بعد عام 1990، وكان أقاربه يسيطرون على الأجزاء الأساسية من الجيش والاقتصاد. وقال منتقدون إن الفساد انتشر.

في أقصى الشمال، غضب بعض أتباع الطائفة الزيدية من الإسلام الشيعي حيث ازداد موطنهم الرئيسي فقرا. في أواخر التسعينيات، شكّل بعض الزيديين جماعة الحوثي، التي حاربت الجيش اليمني وأصبحت متوددة مع إيران.

اكتسب الإخوان المسلمون والإسلاميون السنّة الآخرون القوة، خاصة في ظل الجنرال علي محسن الأحمر، الذي بنى قاعدة سلطة قوية في الجيش. في حين شكل الهاربون الجهاديون القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

الربيع العربي

عندما اندلعت احتجاجات جماهيرية مؤيدة للديمقراطية في عام 2011، انقلب بعض حلفاء صالح السابقين عليه، فانقسم الجيش، واحتشد الانفصاليون في الجنوب. استولى الحوثيون على مزيد من المناطق.

أقنع جيران اليمن في الخليج صالح بالتنحي. تم انتخاب نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي في عام 2012 لمدة عامين للإشراف على التحول الديمقراطي.
بدأ "الحوار الوطني" للجماعات المعارضة في اليمن في صياغة دستور جديد ولكن سرعان ما انهارت الأمور.

اُعتبر هادي ضعيفًا على نطاق واسع واُعتبرت إدارته فاسدة. قوّض حلفاء صالح المرحلة الانتقالية. أقام تنظيم القاعدة في جزيرة العرب دولة صغيرة وضرب صنعاء بتفجيرات أكثر دموية.

في أواخر عام 2014، استولى الحوثيون على صنعاء بمساعدة وحدات الجيش الموالية لصالح، مما أجبر هادي على تقاسم السلطة. رفض الحوثيون والانفصاليون الجنوبيون الدستور الفيدرالي المقترح.

اعتقل الحوثيون هادي في أوائل عام 2015. وهرب وفر إلى عدن، بينما لاحقته الجماعة. شكلّت المملكة العربية السعودية تحالفًا من الحلفاء المسلمين السنة مدعومًا من الغرب وتدخلت لمنع إيران من التأثير على حدودها.

أخذوا هادي إلى الرياض، مع الحفاظ على حكومته المعترف بها دوليًا. أصبح رئيسًا رمزيًا للانفصاليين الجنوبيين والقبائل الشمالية الشرقية والإسلاميين السنة وبقايا الجيش الموالين للأحمر.

طريق مسدود

تم طرد قوات الحوثيين وصالح من عدن وضواحيها في جنوب اليمن، ومن وسط مأرب في عام 2015. تلت ذلك سنوات من الجمود العسكري، حيث احتل الحوثيون معظم المرتفعات التي من السهل الدفاع عنها وميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر.

استمر التحالف في شن غارات جوية مكثفة بهدف تقسيم الحوثيين وصالح. لقد فرضوا حصارًا جزئيًا لمنع إيران من تسليح الحوثيين، وهو أمر تنفي القيام به. ولم تسفر المحادثات المدعومة من الأمم المتحدة عن شيء.

في عام 2017، تخلى صالح عن حلفائه الحوثيين، على أمل إبرام صفقة واستعادة السلطة لعائلته. قُتل فارًا من صنعاء وانقلب أنصاره على الحوثيين.

اتسعت الشقوق في الحلف. الانفصاليون الجنوبيون المدعومون من الإمارات اشتبكوا مع المقاتلين المدعومين من السعودية. أحضر السعوديون الأحمر لقيادة القوات حول مأرب، وهو رآية حمراء لدولة الإمارات العربية المتحدة بسبب ارتباطه بالإخوان المسلمين.

وأثارت حصيلة القتلى جراء الضربات الجوية والمجاعة القريبة في اليمن الغضب الدولي، مما جعل من الصعب على الحلفاء الغربيين مواصلة المساعدة العسكرية.

الضغط الغربي

لكسر الحوثيين، حاول التحالف في عام 2018 الاستيلاء على ميناء الحديدة، خط الإمداد الرئيسي للجماعة. فشلت، وحذرت منظمات المساعدات من أن الهجوم الكامل قد يعطل تدفق الغذاء والمساعدات.

مع تلاشي الخيارات العسكرية وخضوع الرياض لتدقيق غربي مكثف بشأن مقتل الصحفي جمال خاشقجي، دعم التحالف المحادثات التي رعتها الأمم المتحدة في ديسمبر 2018.

اتفق الطرفان المتحاربان على صفقة إعادة نشر القوات للحديدة والتي لم تتحقق، على الرغم من أن الهدنة كانت قائمة.

في غضون ذلك، تصاعدت التوترات الإقليمية مع إيران بعد هجمات عام 2019 على منابع الطاقة في الخليج. قللت الإمارات العربية المتحدة من وجودها في اليمن، وأثقلت الرياض بالحرب. حافظت أبو ظبي على نفوذها عبر المقاتلين الجنوبيين.

بعد هجوم على منشآت النفط السعودية تبناها الحوثيون ولكن الرياض ألقت باللوم على طهران، أطلقت السعودية محادثات عبر القنوات الخلفية مع الجماعة. وقد تم إحراز تقدم ضئيل.

في نوفمبر، توسطت المملكة في اتفاق لتقاسم السلطة بين كبار الانفصاليين الجنوبيين وحكومة هادي لإنهاء المواجهة في عدن التي فتحت جبهة جديدة في الجنوب.

لكن يوم الأحد، أعلنت المجلس الانتقالي الجنوبي أنه سيقيم حكمًا ذاتيًا في المناطق الخاضعة لسيطرته، وهي خطوة تهدد بتجديد الصراع بينها وبين حكومة هادي.

تم تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي عام 2017 للدفع من أجل إحياء الدولة المستقلة السابقة في جنوب اليمن، قائلين إن الشماليين المقيمين في صنعاء قاموا بالتمييز ضد الجنوب واغتصبوا موارده منذ توحيد الشمال والجنوب في عام 1990.

- المصدر: رويترز، كتبه أنجوس ماكدوال وغيداء غنطوس
- ترجمة خاصة بـ مركز سوث24 للاخبار والدراسات

المجلس الانتقالي المبعوث الأممي مارتين غريفيث مبادرة السلام الحرب في اليمن السعودية التحالف العربي الإمارات الحوثيون الحكومة اليمنية المجلس الانتقالي الإدارة الذاتية للجنوب