هارتس الإسرائيلية: دولة جديدة في جنوب اليمن.. والسعودية تبحث عن مخرج

التقارير العربية

السبت, 02-05-2020 الوقت 12:40:51 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24| ترجمة خاصة

تم إنشاء "دولة" جديدة على أرض اليمن نهاية هذا الأسبوع. سيطر المجلس الانتقالي الجنوبي، بقيادة الحاكم السابق لعدن عيدروس الزبيدي، على المباني الحكومية والبنك المركزي في المدينة الساحلية وأعلن الحكم الذاتي في طريقه إلى إقامة دولة جنوب اليمن في المناطق الجنوبية للبلاد. 

وقد ألغى الإعلان فعليًا اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين الحكومة اليمنية المعترف بها بقيادة عبد ربه منصور هادي والمجلس الانتقالي في نوفمبر الماضي. تم التوقيع على الاتفاقية تحت رعاية الحكومة السعودية، التي دخلت في شراكة مع القوات المحلية قبل خمس سنوات لمحاربة الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن.

لكن المملكة العربية السعودية ليس لديها الآن سيطرة سياسية قابلة للتطبيق على التطورات في اليمن. وفي الوقت نفسه، تدرك الولايات المتحدة، التي لم تضيّع أي وقت للتعبير عن "القلق" بشأن الخطوة الأخيرة، أن الجهود المبذولة للحد من النفوذ الإيراني في اليمن تتضاءل. كما أن وباء الفيروسات التاجية كارثي في الأفق وقد ينتشر، في ظل الوضع الجديد سيكون من الصعب القضاء عليه.

التطلعات الانفصالية لـ 26 دائرة ممثلة في المجلس الانتقالي الجنوبي ليست جديدة. منذ توحيد اليمن في عام 1990 تحت قيادة علي عبد الله صالح، تم استبعاد الجنوب من المراكز الحكومية والجيش والتمويل الحكومي، على الرغم من أن معظم حقول النفط في البلاد تقع في جنوب البلاد.

عندما شن الحوثيون حربهم ضد الحكومة اليمنية في الشمال، والتي تم بناؤها بعد اضطرابات الربيع العربي - التي تم خلالها خلع صالح - في عام 2012 وحل محله منصور هادي - وافقت القبائل الجنوبية على الانضمام إلى حملة ضد الحوثيين، لكن في المقابل طالبوا بامتيازات سياسية ومالية، وهو ما لم يحدث بعد.

منذ توحيد اليمن في عام 1990 تحت قيادة علي عبد الله صالح، تم استبعاد الجنوب من المراكز الحكومية والجيش والتمويل الحكومي، على الرغم من أن معظم حقول النفط في البلاد تقع في جنوب البلاد.
في عام 2015، شكّل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، إلى جانب حاكم دولة الإمارات العربية المتحدة، ائتلافًا عربيًا لمحاربة معاقل إيران في اليمن - بالتعاون مع الميليشيات التي تدعم الحكومة في عدن والجيش، لكن التعاون العسكري ضد عدو مشترك لم يمنع الخلافات القديمة من الظهور ولم يحل الخلافات الاستراتيجية بين الرياض وأبوظبي.

وبينما تحاول المملكة العربية السعودية تشكيل دولة يمنية موحدّة يمكنها السيطرة عليها من بعيد، دعمت الإمارات الانفصاليين بهدف تعزيز حكمهم في جنوب اليمن وفي المنفذ الاستراتيجي باب المندب. ونتيجة لذلك، بعد تعرضها لهجمات صاروخية حوثية، وخشية أن تصبح مثل المملكة العربية السعودية، هدفًا مستدامًا، قامت الإمارات بمراجعة سياساتها.. وأخرجت معظم قواتها المسلحة من اليمن.

كان السعوديون يحاولون إيجاد مخرج من الأعمال العدائية التي لا نهاية لها وأظهرت عجزهم العسكري - على الرغم من أنهم كانوا مجهزين بأحدث الأسلحة والذخائر من الولايات المتحدة. بعد حوالي خمس سنوات من القتال، كان من الواضح أن قوات التحالف لم تتمكن من إخضاع الحوثيين، على الرغم من أن الرياض كانت تأمل في الأصل في القضاء عليهم في غضون أسابيع قليلة. ونتيجة لذلك، كانت المملكة العربية السعودية والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مواجهة مع الكونغرس الأمريكي.

إعادة توجيه الموارد

تحوّل الانقسام العميق بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة المعترف بها من صدام سياسي إلى عسكري. وقد ازدادت درجة الحرارة سخونة عندما قرر الرئيس اليمني، الذي يعيش في المملكة العربية السعودية ويبتعد عن منزله، إقالة الزعيم الجنوبي، الزبيدي، من منصبه كحاكم في عدن وادّعى أن الزبيدي كان يحاول تقويض سلطته.

في عام 2016، أعلن الزبيدي.. عن نيته إنشاء هيئة سياسية مستقلة وقطع علاقته بالحكومة اليمنية المركزية.

لكن المواجهة بين الطرفين لم تتوقف. في نوفمبر الماضي، رعت الرياض اتفاقية لوقف إطلاق النار بين القوات الحكومية والمجلس الانفصالي. وبموجب الاتفاق، سيتم تشكيل حكومة مشتركة وُعد فيها الانفصاليون الجنوبيون بالمساواة في عدد وزراء الحكومة وميزانية الدولة. في ذلك الوقت، بدا أن الاتفاق يحدد خارطة طريق مقبولة بشكل متبادل يمكن أن تؤدي إلى أفق سياسي ووقف طويل الأمد للعداوة. قبل كل شيء، كان يُعتقد أن الاتفاقية يمكن أن توفر للسعودية طريق للهروب من المستنقع اليمني.

تحوّل الانقسام العميق بين المجلس الانتقالي والحكومة المعترف بها من صدام سياسي إلى عسكري. وقد ازدادت درجة الحرارة سخونة عندما قرر الرئيس اليمني إقالة الزعيم الجنوبي الزبيدي

لكن الأعمال العدائية لم تتوقف في الأشهر التي تلت توقيع الاتفاقية. والواقع أن العملية السياسية، التي تشارك فيها الأمم المتحدة أيضا، يبدو أنها وصلت الآن إلى طريق مسدود. بعد انهيار معاهدة اعتبرت سخية، لم تعد لدى السعودية الكثير من الذخيرة في ترسانتها لتعرضها للانفصاليين مقابل الانضمام إلى الحكومة المعترف بها. بالإضافة إلى ذلك، توقفت الإمارات عن دفع رواتب المقاتلين في الجنوب، وهي تنأى بنفسها عن الساحة اليمنية. في المقابل، يرى الحوثيون وإيران الإعلان الجديد للحكم الذاتي في الجنوب كفرصة.

بدون احتمال قرار عسكري ومع تزايد الانقسام بين الرياض وأبو ظبي، أمام الحوثيين خياران: توسيع هجماتهم العسكرية في جنوب اليمن من أجل غزو عدن والمناطق النفطية، أو التوصل إلى اتفاق بشأن وقف النار والتعاون مع السلطة اليمنية، وهي خطوة بدأت الرياض مؤخراً الترويج لها تحت الضغط الأمريكي. 

ومع ذلك، أظهر الحوثيون القليل من الحماس وطالبوا بمزيد من التنازلات من الرياض مقابل توقيع وقف إطلاق نار جديد. في هذه الأثناء، يستمر القتال المحلي، وتجد وكالات الإغاثة صعوبة في الوصول إلى المحتاجين بالطعام والدواء، والرعاية الصحية ليست أكثر من مجرد مصطلح. تم تجميد التدخل الدولي، الذي كان محدودًا في البداية، لأنه تم إعادة توجيه الموارد اللازمة لمكافحة فيروس كورونا الدولي.


-ترجمة وتنقيح خاصة بـ سوث24 للأخبار والدراسات

الإدارة الذاتية للجنوب إعلان حالة الطوارئ الملجس الانتقالي الجنوبي جنوب اليمن اليمن السعودية الإمارات الحوثيون