الكشف قريبا عن خلية الاغتيالات الإرهابية بالعاصمة عدن

التقارير الخاصة

الأحد, 03-05-2020 الوقت 11:42:24 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| أبوظبي

أعلن نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك  أنه سيتم الكشف قريبا عن اعترافات خلية إرهابية متورطة بقتل عشرات الأئمة والعلماء والمسؤولين المحليين والأمنيين في العاصمة عدن جنوب اليمن.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم الإفصاح فيها عن حقيقة الخلية التي تقف خلف عشرات العمليات الإرهابية التي ضربت العاصمة عدن منذ العام 2015. 

وقال بن بريك في سلسلة تغريدات له على تويتر أنه سيتم الكشف قريبا عن "اعترافات خلية محمد المقطري الحارس الشخصي لعبد المجيد الزنداني، الخلية التي تخصصت بتصفية أئمة مساجد سلفيين وإصلاحيين سابقين وجمعيات سرورية وكوادر أمنية."

وكشف بن بريك أن "الخلية مجندة منذ 2011م وازدادت عملياتها بعد تحرير عدن، ونفذت 40 عملية اغتيال بالكاتم والكلاشنكوف والعبوات الناسفة".

 وقال نائب رئيس المجلس أن من ضمن المستهدفين محافظ ومدير أمن عدن حينها اللواء عيدروس الزبيدي ومدير أمن عدن شلال علي شائع. وبلغت ذروة حدتها مع تغيير محافظ عدن نائف البكري ومجي اللواء جعفر سعد، الذي قضى نحبه بعملية اغتيال مماثلة.

وأشار بن بريك أن دولة الإمارات العربية المتحدة التي كانت تقود التحالف العربي هناك، "رفضت تعيين محافظ ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين."

وتأتي تصريحات بن بريك بعد يومين من بث تنظيم الدولة الإسلامية داعش فلما وثائقيا تضمن اعترافات لعناصر من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب عن تعاون وثيق بين التنظيم والحكومة الشرعية اليمنية في مأرب. 

ونشر بن بريك صورا قال أنها للحارس الشخصي "محمد المقطري" للقيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين اليمنية عبد المجيد الزنداني، المتهم بقيادة خلية الاغتيالات. 

  
الحارس الشخصي المقطري، ويظهر إلى جانب الشيخ عبد المجيد الزنداني.

وأبدى بن بريك قلقه من أن يكون قد تم تهريب الحارس الشخصي لعبد المجيد الزنداني، الذي يحتمي في مأرب، إلى تركيا أو قطر. 

ومن شأن هذه التفاصيل أن تضع حدا للجدل الدائر بحقيقة الجهات التي تقف خلف اغتيالات العلماء والمسؤولين الأمنيين في جنوب اليمن، وتعرّض الإخوان المسلمين في اليمن وحزب الإصلاح الإسلامي لحرب قانونية وسياسية واسعة. 

ونشر مركز "سوث24" مساء اليوم تقريرا مفصلا [تفاصيل حصرية.. الإرهاب وصراع النفوذ اليمني ضد الجنوب] عن تنسيق مشترك تقوده أطراف في الحكومة اليمنية وعناصر من القاعدة بهدف زعزعة الاستقرار في جنوب اليمن. 

القاعدة تنظيم القاعدة داعش جنوب اليمن الحكومة اليمنية الحوثيون المجلس الانتقالي الجنوبي حزب الإصلاح خلية الاغتيالات