صحيفة لندنية| الانتقالي يرفع الاستعداد القتالي في وجه الأجندة التركية القطرية

التقارير العربية

الأربعاء, 13-05-2020 الوقت 07:48:58 مساءً بتوقيت عدن

ترجمة خاصة لـ سوث24

اشتد القتال بين القوات الحكومية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي يوم الثلاثاء في منطقة شقرة شرق عدن، على الرغم من أزمة الفيروس التاجي التي تؤثر على هذه الدولة العربية الفقيرة.

مع احتدام الاشتباكات، قالت مصادر يمنية لـ The Arab Weekly أن كلا الجانبين يحشدان المزيد من التعزيزات، وأن جهود الحكومة المستمرة لمهاجمة مواقع المجلس الانتقالي الجنوبي تظهر تنفيذها للأجندة التركية القطرية.

قال الصحفي اليمني ياسر اليافعي لصحيفة "ذا عرب ويكلي" إن قوات المجلس الانتقالي تمكنت فجر الاثنين (الثلاثاء) من صد هجوم ثان للقوات المدعومة من الإخوان المسلمين بعد وصول تعزيزات إضافية من محافظتي مأرب وشبوة.

وأضاف اليافعي أن قوات المجلس الانتقالي حققت مكاسب جديدة، حيث تقدمت مسافة سبعة كيلومترات باتجاه منطقة قرن الكلاسي في أبين، بعد سيطرتها على منطقة الشيخ سالم.

وقال اليافعي أيضا إن قرن الكلاسي، حيث تتمركز القوات المدعومة من الإخوان المسلمين، هي الآن في مرمى نيران قوات المجلس الانتقالي، ويتوقع المزيد من التصعيد في ضوء التعبئة العسكرية المستمرة من الجانبين.

ويأتي تصاعد العنف بعد يوم واحد فقط من إعلان السلطات الصحية المحلية اليمنية مدينة عدن الساحلية الجنوبية "منطقة موبوءة" بعد انتشار جائحة الفيروس التاجي وكذلك الأمراض التي ينقلها البعوض.

استراتيجية التهرب

قال وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي في حسابه الرسمي على تويتر إن حكومته ما زالت ملتزمة بتنفيذ اتفاق الرياض، وهو اتفاق لتقاسم السلطة توسطت فيه السعودية في تشرين الثاني / نوفمبر لنزع فتيل التوتر بعد أن سيطرت المجلس الانتقالي الجنوبي على عدن في أغسطس / آب.

في 25 أبريل / نيسان، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي خطة لإقامة حكم ذاتي في عدن ومناطق أخرى تحت سيطرته، وألقى باللوم على الحكومة اليمنية في التعنت ورفض تنفيذ الاتفاق الذي توسطت فيه السعودية بشأن جنوب اليمن.

وفي سلسلة تغريدات حديثة، قال الحضرمي إن الجيش سيفعل "كل ما هو ضروري للحفاظ على الدولة ومؤسساتها وسلامة مواطنيها ضد (المجلس الانتقالي الجنوبي)".

ورداً على تعليقات الحضرمي، اتهمه عضو مجلس هيئة رئاسة الانتقالي، سالم ثابت العولقي، باتباع "استراتيجية للتهرب من الالتزام باتفاقية الرياض التي تجنبتها الحكومة تحت ضغط الإخوان المسلمين وقطر".

وأشار العولقي إلى أن التحالف العربي بقيادة السعودية يدرك تمامًا تحركات الحكومة لعرقلة اتفاق الرياض من خلال محاولة فرض الأمر الواقع من خلال التصعيد العسكري والإعلام المستمر والاستفزازات السياسية التي تهدف إلى تفاقم الوضع والدفع نحو مواجهة شاملة تخدم الأجندة القطرية والتركية وكذلك المشروع الإيراني في اليمن.

تم توقيع اتفاقية الرياض في نوفمبر من العام الماضي بين الحكومة اليمنية المعينة والمجلس الانتقالي الجنوبي، منهية أشهرًا من المواجهة بين الجانبين في عدن.

وتشمل النقاط الرئيسية للصفقة توحيد جميع القوات العسكرية تحت وزارتي الداخلية والدفاع، وتشكيل حكومة فعالة تتكون بالتساوي بين شمال وجنوب اليمن.

وفي خطاب متلفز يوم الإثنين، وجّه زعيم المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي ومقره عدن، وحداته العسكرية وسكان الجنوب إلى "الدفاع عن مكاسبهم".

وقال الزبيدي في بيان "بسبب الخلافات السياسية المتضاربة للحكومة اليمنية وإخفاقاتها في جميع الجبهات، أثارت عمدا صراعا جديدا من خلال مهاجمة قواتنا المتمركزة في أبين دون مبرر".

وقال البيان "لقد كنا صبورين طوال الفترة السابقة وتجنبنا الرد على جميع الانتهاكات التي ارتكبتها الحكومة بسبب احترامنا للاتفاقية التي ترعاها السعودية".

رفع الاستعداد القتالي

وفي وقت سابق من اليوم، اتخذ المجلس الانتقالي الجنوبي قرارا وجه فيه جميع وحداتها العسكرية في عدن والمحافظات الجنوبية المجاورة لرفع مستوى الاستعداد القتالي لمواجهة أي هجوم وشيك يهدف إلى غزو عدن عسكريا.

تم نشر قوات ثقيلة مدعومة بمركبات مدرعة من المجلس الانتقالي الجنوبي في مواقع مختلفة في عدن بينما غادرت وحدات عسكرية أخرى للمشاركة في القتال الدائر في محافظة أبين المجاورة.

تم انتقاد هجمات القوات المدعومة من الإخوان المسلمين على عدن ، باعتبارها مضيعة للوقت والموارد، وتهدف إلى إرباك تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية في الوقت الذي يسيطر فيه الحوثيون المدعومون من إيران على الجوف، مما يهدد بهجوم لهم على مأرب والاستعداد لشن هجوم جديد في البيضاء.

- المصدر الأصلي بالإنجليزية: The Arab Weekly
- الصورة: دبابة استولت عليها القوات الجنوبية صباح اليوم الأربعاء 13 مايو بالقرب من منطقة قرن الكلاسي في أبين (نبيل القعيطي)

أبين جنوب اليمن عدن اتفاق الرياض المجلس الانتقالي لجنة التهدئة الحكومة اليمنية عناصر إرهابية الإخوان المسلمين معركة اجتثاث الإرهاب قطر السعودية تركيا