حرب الخدمات في عدن.. هل تستطيع الإدارة الذاتية إنقاذ المدينة؟

التقارير الخاصة

الإثنين, 01-06-2020 الوقت 08:30:05 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| اياد قاسم

تزامنا مع أزمة الكهرباء والأمراض الفتاكة القاتلة مثل الكوليرا وحمى الضنك والدفتيريا التي تفتك بمدينة عدن، وكذلك أزمة فيروس كوفيد19 المستجد، التي استنزفت قدرة القطاع الصحي الهش بالفعل في جنوب اليمن. يحدث ذلك وسط استغلال سياسي واسع النطاق لهذا الواقع المأساوي من قبل السلطات المقيمة في الرياض، والتي تسعى إلى استعادة السيطرة على المدينة التي تقع في بؤرة المعارك السياسية بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي الذي يناضل من أجل الاستقلال.

في 21 مايو الماضي، أصيب شخص في أحد أقدم الأحياء في عدن، كريتر، في مظاهرة صغيرة رفضت تدابير حظر تجوال لمواجهة فيروس كورونا المستجد، أقرّها المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي أعلن الإدارة الذاتية الشهر الماضي.

وبحسب الإحصائيات الرسمية، فمنذ 10 أبريل / نيسان، وصلت حالات كوفيد 19 إلى 323 حالة إصابة، وما يزيد عن 80 حالة وفاة في المناطق التي تقع تحت سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية. معظم حالات الإصابة بالفيروس التاجي وقعت في عدن، لكن الأطباء قالوا إن الحالات الفعلية على الأرض تفوق بكثير ما يتم الإبلاغ عنه.

المتظاهرون حينها رفعوا شعارات تطالب بعودة وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري وهو شخص غير مرغوب فيه في عدن يقيم حالياً في مدينة صلالة بسلطنة عمان. في الأسبوع الأول من شهر مايو آذار، ظهر الميسري على قناة الجزيرة الإخبارية داعياً القوات الحكومية لاقتحام عدن ومحاربة القوات الجنوبية المتحالفة مع المجلس الانتقالي الجنوبي. 

علاوة على ذلك، في 11 مايو / أيار، بعد يومين من دعوة الميسري، هاجمت القوات الحكومية التابعة لحزب الإصلاح، قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في منطقة شقرة بمحافظة أبين. تصاعد القتال وسط خسائر عسكرية من الطرفين، لكن جهود القوات الحكومية فشلت في تحقيق أي تقدم، فضلا عن فقدانها قيادات عسكرية بارزة بينهم قائد اللواء 153 مشاه العميد محمد العقيلي.

 لسوء الحظ، بعض هذه المظاهرات في هذه الأوقات الصعبة في عدن تدعمها نفس الأطراف التي تصعد الحرب في شقرة وتسعى لاقتحام عدن. ظهر الميسري في فيديو آخر قبل أيام وهو يحشد أبناء عدن ضد المجلس الانتقالي الجنوبي.

اثارة الفوضى

نشطاء محليون في عدن قالوا أن أعمال تخريب طالت أيضا شبكة الكهرباء في المدينة. وسببت انقطاعات واسعة لساعات طويلة، دفعت الأهالي للتعبير عن غضبهم أمام المجلس الانتقالي الجنوبي. وطالبوه باتخاذ إجراءات عملية لإنهاء معاناتهم. 

وقال المواطن سعيد قاسم المقيم في مدينة كريتر لـ سوث24 "بعض الناس لا يريدون الالتزام بتدابير الحظر وهاجم المتظاهرون قوات الأمن التي منعت التجار من فتح متاجرهم" ، مضيفًا أن "الناس يموتون بسبب الأمراض المنتشرة، لكن السياسيين يريدون تسوية الحسابات السياسية وخلق الفوضى ". على الرغم من أن حكومة هادي تعتبر تصرفات المجلس الانتقالي بمثابة تمرد، إلا أن الحكومة لم تقدّم أي حلول لإنقاذ الناس، منذ كانت تتواجد في المدينة، سعت ،عوضاً عن ذلك، للتنافس مع المجلس الانتقالي بدلا من التعاون معه.

مساء الخميس 21 مايو، أصدرت وزارة الداخلية اليمنية بيانا أدانت فيه الإجراءات الأمنية لفرض حظر التجوال من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي للسيطرة على كوفيد 19، وفقا لوكالة الأنباء اليمنية سبأ. يسعى الميسري لإيجاد موضع قدم في المدينة التي غادرها في أغسطس 2019، دون التفكير في مصالح الناس وحالتهم الصحية، في ظل الانتشار الواسع للأمراض الفتاكة. وقد خلق هذا تصورًا حاسما، بأن الحكومة تسعى فقط لإثارة الفوضى. 

قال يحيى غالب الشعيبي، وهو محام بارز من جنوب اليمن في تغريدة على تويتر، معلقا على بيان الحكومة: إنها "أول حكومة في العالم تدعم فيروس كورونا وتدعو الناس للخروج من منازلهم للتظاهر".

لسوء الحظ، يعاني سكان جنوب اليمن منذ فترة طويلة من اللامبالاة التي انتهجتها الحكومات اليمنية المتعاقبة. ليس سراً أنه عندما طاردت قوات الحوثي هادي في عدن، غادر هادي ورفاقه المدينة إلى الرياض قبل ست سنوات ولم ينظروا أبداً إلى الوراء. تعاني عدن من الإهمال منذ ذلك الحين وتُركت بدون قيادة أو رؤية. كان الموالون لهادي المعينون يُنظر إليهم على نطاق واسع على أنهم انتهازيون وفاسدون.

سعى المجلس الانتقالي الجنوبي لمطالبة الحكومة بإجراء بعض التغييرات، لكنها كانت سطحية، وتعثر اتفاق الرياض، الذي توسط فيه السعوديون بين هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي، في التنفيذ بسبب عدم الثقة الواسعة بنوايا هادي وحكومته تجاه الجنوب.

خروج عن السيطرة

يحتاج السياسيون اليمنيون إلى أن يفهموا أنه الأزمات في عدن والجنوب قد تخرج عن السيطرة بسرعة. ذكر المجلس الانتقالي الجنوبي أن عدد الوفيات في عدن نتيجة فيروس كوفيد 19 وأمراض أخرى منذ 1 مايو قد وصل إلى 950. ويعيش العديد في عدن في ظروف رهيبة ويتعين عليهم تحمل نقص الخدمات الأساسية مثل المياه، الصرف الصحي والكهرباء، وهو أمر شديد القسوة في ضوء درجة حرارة عدن التي لا تحتمل. 

في هذه الأثناء، لا يزال عدد الوفيات اليومي الناجم عن فيروس كورونا والأمراض المعدية الأخرى، مرتفعا، لكنه أقل مقارنة بالأسبوعين الفائتين.

قال المجلس الانتقالي الجنوبي في تصريح صحفي سابق نشره مكتب المجلس في أوروربا: "إن وسائل علاج هذه الأمراض واحتوائها غير موجودة حاليًا. وما لم يتغير الوضع بسرعة، فإننا نستعد لمعدلات وفيات تقترب من مائة بالمائة للحالات التي تتطلب المساعدة الطبية." 

وأصدرت المنظمة الدولية المعروفة باسم منظمة أطباء بلا حدود، تقييماً دامغاً يجب أن يكون اختباراً واقعياً قوياً للجميع: "الوضع في عدن كارثي ومن غير الأخلاقي أن يتركهم العالم وبقية اليمن بمفردهم دون دعم."

وحذرت منظمات إنسانية تابعة للأمم المتحدة من خطورة انتشار فيروس كوفيد19 في اليمن، خاصة في عدن. 

وقال أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال مؤتمر صحفي له، الخميس الماضي، إنه "لا يوجد بلد أكثر عرضة للخطر من اليمن. وفي عدن لدينا أعلى نسبة وفيات بسبب كوفيد-19، حيث يموت 17% من المصابين".

وأشار الأمين العام إلى أن مؤتمرا للمانحين سيعقد قريبا، وأعرب عن أمله بأن يظهر المجتمع الدولي التضامن مع الشعب اليمني ويمول المساعدات بالحجم المطلوب.

تفاقم الوضع المأساوي في عدن بعد الفيضانات التي اجتاحت المدينة في أبريل 2020. منذ طرد الحوثيين من عدن في مايو 2015، لم تشهد المدينة أي تحسن في الخدمات العامة. ويتهم السكان السلطات الرسمية بالتسبب في ذلك. تشتعل الكهرباء بضع ساعات في اليوم. المياه ملوثة، ويشكو موظفو الدولة من تأخر الأجور لشهور. الفساد المنتشر لا يساعد في تحسين الواقع.

أظهرت فيضانات السيول حجم البنية التحتية الهشة، التي تم تدميرها بالكامل، نتيجة الإهمال الواسع النطاق للمدينة التاريخية لسنوات. كان هذا أحد الأسباب التي جعلت المجلس الانتقالي الجنوبي يعلن الإدارة الذاتية في عدن والمحافظات الجنوبية، بسبب الفشل المستمر لحكومة هادي في تقديم الخدمات للمواطنين.

بداية جيدة

يتساءل الكثيرون عما إذا كان المجلس الانتقالي الجنوبي قادرا على إنقاذ المدينة. ففضلا عن المعارك العسكرية التي يخوضها مع قوات الحكومة اليمنية في أبين ومع الحوثيين في الضالع، يكافح المجلس الانتقالي على أكثر من جبهة أخرى، أعلن عن تشكيل لجنة اقتصادية، وأخرى إشرافية تتولى مشكلة الكهرباء. بذلت دوائر المجلس الاغاثية والشباب جهود جيدة أيضا، في تنظيف وتطهير بعض شوارع مدينة عدن من مخلفات السيول، وفضلا عن ذلك تحاول فروع المجلس في المحافظات الأخرى من جنوب اليمن، تقديم أعمال إنسانية ومساعدات، كدعم طبي للمستشفيات وتنظيم حملات رش. 

منذ إعلان الإدارة الذاتية سعى المجلس لإجراء بعض التغييرات الإدارية، مثلا في مستشفى الجمهورية التعليمي، عيّن مديرا له خلفا لآخر غائب عن وظيفته منذ شهرين. أعلنت اللجنة الإشرافية التي شكلها رئيس الإدارة الذاتية في الجنوب اللواء أحمد بن بريك عن شراء مولد كهرباء لمحجر مستشفى الجمهورية الصحي المخصص لمجابهة فيروس كورنا، كما أعلنت عن إجراءات عملية قالت إنها اتخذتها، لتحسين خدمة الكهرباء في عدن، بينها شراء طاقة.

قالت اللجنة اليوم الاثنين أنها تعاقدت ﻣﻊ ﻃﺎﻗﺔ ﻣﺸﺘﺮﺍﺓ ﻋﺎﺟﻠﺔ ﺑﻘﺪﺭﺓ ﺳﺘﻴﻦ ﻣﻴﺠﺎ، ﻭﻫﻲ في طريقها ﻣﻦ ﺣﻀﺮﻣﻮﺕ ﺇﻟﻰ ﻋﺪﻥ، كما أعلنت عن ﺷﺮﺍﺀ ﻓﻮﺭﻱ لـ 9 ﺃﻟﻒ ﻃﻦ من مادة الﺩﻳﺰﻝ ﺇﺳﻌﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ، ﻟﺤﻴﻦ ﻭﺻﻮﻝ ﺷﺤﻨﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻟﻤﺤﻄﺎﺕ ﺗﻮﻟﻴﺪ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻓﻲ ﻋﺪﻥ.

لا يزال وفد المجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة رئيس المجلس اللواء عيدروس الزبيدي في الرياض، تلبية لدعوة وجهها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. يخوض المجلس على ما يبدو معركة سياسية أخرى هناك.

إن المهمة ليست سهلة على "لجنة الإدارة الذاتية" التي وعدت بعمل الكثير ولا يمكنها تغيير الوضع بين عشية وضحاها، ولكن حتى الآن، شهدت عدن في الأسابيع الثلاثة الماضية قيادة أكثر تعاطفًا وتفانيًا من العقود الثلاثين الماضية من العنف والإهمال. بالطبع ليس كثيرا في الوقت الحالي، لكنه البداية.

- إياد قاسم (الشعيبي): مدير مركز سوث24 للأخبار والدراسات، باحث في الشؤون السياسية

عدن جنوب اليمن المجلس الانتقالي الجنوبي الإدارة الذاتية للجنوب اليمن الجنوبي كهرباء عدن كوفيد19