الخارجية الألمانية: الاتفاق بين الانتقالي والحكومة أوقف الانهيار

التقارير الدولية

السبت, 21-12-2019 الوقت 09:52:43 مساءً بتوقيت عدن

ترجمة خاصة لـ سوث24| قالت الخارجية الألمانية أن اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي الذي رعته الرياض في نوفمبر، حال دون مزيد من الانهيار في البلاد.
جاء ذلك في تقرير نشرته وزارة الخارجية الألمانية على صفحتها الخميس تحت عنوان "بين الأمل والخوف: آفاق جديدة لحل الصراع في اليمن.
وقالت الوزارة أنه في الأسابيع القليلة الماضية، حدثت بعض الحركة أخيرًا في الصراع الراسخ في اليمن. مشيرة إلى أن ألمانيا تدعو إلى العودة إلى العملية السياسية.
وقالت الوزارة " حتى الآن، لم تتمكن حكومة اليمن المعترف بها دولياً ولا المتمردون الحوثيون من كسب اليد العليا عسكريًا. منذ الصيف، يبدو أن هناك تحولًا يحدث في التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، والذي يدعم الحكومة اليمنية: لا يوجد طرف في النزاع ما زال يعتقد أنه يمكن حل النزاع بالوسائل العسكرية".
مضيفة بأن "الإمارات العربية المتحدة سحبت معظم قواتها من البلاد. في حين تجري المملكة العربية السعودية محادثات مباشرة مع المتمردين الحوثيين، مما أدى، من بين عدة أمور، إلى تبادل الأسرى، وتقليص ملحوظ في الغارات الجوية وكذلك تعليق الهجمات على أراضي المملكة العربية السعودية".
وقال التقرير أنه وفي نوفمبر، توسطت المملكة العربية السعودية في اتفاق بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي يسعى للحصول على الاستقلال أو الحكم الذاتي للأجزاء الجنوبية من البلاد."
مشيرا إلى أنه ومن بين أشياء أخرى، ينص الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة تلعب فيها القوى السياسية من الجنوب دوراً. معتبرة أن " هذا حال دون مزيد من الانهيار في البلاد - حتى لو لم يتم تنفيذ الاتفاق بالكامل حتى الآن. فقد خلقت تطورات الأشهر القليلة الماضية ظروفًا أساسية لاستعادة الثقة بين أطراف النزاع ومؤيديهم".
وبحسب الوزارة الألمانية فإنه "يجب أن يكون الهدف الآن هو وقف لإطلاق النار على مستوى البلاد للاحتفال ببدء استئناف العملية السياسية. وتحقيقا لهذه الغاية، تدعم الحكومة الألمانية استئناف المحادثات بين أطراف النزاع تحت رعاية الأمم المتحدة، والتي تأخذ في الاعتبار مصالح جميع اليمنيين".
لحظة توقيع اتفاق الرياض في قصر اليمامة بالسعودية بين مندوب الحكومة اليمنية ومندوب المجلس الانتقالي الجنوبي 5 نوفمبر 2019
اتفاق ستوكهولم
وأشارت الوزارة إلى الاتفاق الذي وقع في ديسمبر 2018، بعد موافقة المتمردون الحوثيون والحكومة اليمنية في محادثات مباشرة على وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة، وتجريد مدينة الحديدة الساحلية من السلاح، وتبادل الأسرى على نطاق واسع، وتشكيل منتدى للحوار المحلي لجميع الأطراف في مدينة تعز.


|حتى لو لم يتم تنفيذ اتفاق الرياض بالكامل حتى الآن. فقد خلقت تطورات الأشهر القليلة الماضية ظروفًا أساسية لاستعادة الثقة بين أطراف النزاع ومؤيديهم

وقال تقرير الخارجية "حتى الآن، تم تنفيذ الاتفاقية جزئيًا فقط. ومع ذلك، فقد تم احترام وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة إلى حد كبير. في مدينة الحديدة، تم إنشاء مراكز مراقبة، يديرها ممثلو أطراف النزاع والأمم المتحدة. هذا مهم بشكل خاص لأن ميناء الحديدة يلعب دورًا رئيسيًا في توفير الغذاء والدواء وكذلك البضائع الإنسانية إلى البلاد".
وتصف الأمم المتحدة الصراع في اليمن بأنه أسوأ كارثة إنسانية في عصرنا الحالي. الأعمال القتالية لها تأثير كبير على السكان المدنيين والوضع الإنساني يزداد سوءا. يحتاج أكثر من 80 في المائة من السكان، أي أكثر من 24 مليون شخص، إلى المساعدة الإنسانية. الوضع الغذائي بالغ الصعوبة: 20 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي، في حين أن حوالي 250000 شخص في خطر شديد من الموت جوعا.
Children near Aden in Yemen, © UN OCHA

ماذا تفعل ألمانيا للمساعدة؟
وأكدت وزارة الخارجية الاتحادية أن " ألمانيا تدعم جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي من الناحية المالية والسياسية والإنسانية. مفتاح مساهمة ألمانيا هو استئناف المحادثات السياسية بين ممثلي جميع اليمنيين تحت رعاية الأمم المتحدة".
وكشفت أن "برلين أنشأت في يناير الماضي، صندوق جديد - لدعم السلام في اليمن - بدعوة من وزير الخارجية ماس هايكو. سيمكن ذلك من توفير الوسائل المالية والتقنية اللازمة بشكل عاجل لتنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين الطرفين".
وبحسب تقريرها فقد "تم بالفعل تمويل التدابير الأولى لإعادة بناء الموانئ في الحديدة وبالقرب منها. مع تعهدات بقيمة 275 مليون يورو في عام 2019، وتعد ألمانيا واحدة من أكبر الجهات المانحة لليمن في مجال المساعدات الإنسانية وتحقيق الاستقرار والتعاون الإنمائي".