خبير روسي ينسف آمال التفاؤل ويشكك بنجاح الآلية السعودية

التقارير الدولية

الجمعة, 31-07-2020 الوقت 12:52:34 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24| ترجمة خاصة

تمكنت الرياض وأبو ظبي من إقناع الأطراف المتحاربة في  جنوب اليمن بالتنازل نحو حل وسط. فمساء الأربعاء، تخلّى المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات العربية المتحدة عن الحكم الذاتي الذي أعلن عنه في أبريل / نيسان. وتلاحظ المملكة العربية السعودية أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه سوف يجعل من الممكن إحراز تقدم في حل الوضع في اليمن، الذي تعتبره الأمم المتحدة كارثي.

قًبِل المجلس الانتقالي الجنوبي والرئيس عبد ربه منصور هادي مقترحات السعودية لحل الأزمة في الجنوب. هذه هي المحاولة الثانية للرياض للتوفيق بين الأطراف المتحاربة. وظل الاتفاق الموقع في نوفمبر من العام الماضي دون تنفيذ. نتحدث الآن عن العودة إلى هذه الاتفاقية مع إدخال تعديلات على الوضع الحالي.

قالت الخارجية السعودية في رسالة نشرتها على تويتر: "لقد عرضت المملكة العربية السعودية على أطراف الاتفاقية آلية من شأنها أن تساعد على تسريع العمل على تنفيذه" تنص على أن "الحكومة الشرعية" في اليمن والمجلس الانتقالي الجنوبي يجب أن يستمرا في الالتزام بوقف إطلاق النار، الذي بدأ في 22 يونيو.

تَنّص آلية تنفيذ الاتفاق على:

- يعلن المجلس الانتقالي الجنوبي التخلي عن الحكم الذاتي الذي أعلنه في أبريل في جنوب اليمن، والعودة إلى تنفيذ اتفاق الرياض الموقع في نوفمبر

- تعيين محافظ جديد ومدير للأمن في عدن

- تشكيل حكومة جديدة في اليمن في غضون 30 يومًا مع التمثيل المتساوي للشمال والجنوب وإدراج أعضاء في المجلس الانتقالي الجنوبي فيها

- انسحاب القوات المسلحة من محافظة عدن، وفض الاشتباك بين القوات المتحاربة في محافظة أبين وعودتها إلى مواقعها السابقة.

وأكدت وزارة الخارجية السعودية أن العمل على التوصل إلى الاتفاقية تم بمشاركة نشطة من الإمارات العربية المتحدة. إضافة إلى ذلك، تشير الرياض إلى أن التحالف العربي سيواصل جهوده لاستعادة سلطة الرئيس هادي في اليمن ودعم خطة التسوية للأمم المتحدة في هذا البلد ككل.

فور إعلان المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي، نزار هيثم، عبر تويتر عن تخلي المجلس عن الحكم الذاتي "من أجل تصحيح الوضع السياسي والعسكري والإنساني رداً على بيان القيادة السعودية والإماراتية". أعلن الرئيس اليمني عن تعيينات جديدة في عدن. وأشارت وسائل الإعلام إلى أن توزيع البيانات هو نتيجة حل وسط.

يذكر أن عدن كانت عاصمة أول محمية بريطانية، وكذلك بعد عام 1967 – عاصمة لجنوب اليمن المستقل. شمال اليمن وعاصمتها صنعاء نالت استقلالها عن الدولة العثمانية عام 1918. لم يتم توحيد جنوب وشمال اليمن إلا في عام 1990، لكن السلام لم يدم طويلاً. في عام 1994، اندلعت حرب أهلية في البلاد، انتهت بانتصار الشماليين. ومع ذلك، لا تزال المشاعر الانفصالية في الجنوب قوية. تعتبر عدن الآن العاصمة المؤقتة لليمن. تم إنشاء المجلس الانتقالي الجنوبي في عام 2017، ويتزعمه حاكم محافظة عدن عيدروس الزبيدي، الذي أقاله الرئيس هادي. تدعم دولة الإمارات العربية المتحدة المجلس الانتقالي الجنوبي، بينما تدعم المملكة العربية السعودية قائدة التحالف العربي الرئيس هادي وحكومته.

حاول المجلس الانتقالي الجنوبي أولاً السيطرة على عدن في يناير 2018. تم تسوية النزاع بسرعة، ولكن، كما اتضح ، ليس لفترة طويلة. في أغسطس 2019، أعلن نائب رئيس المجلس الانتقالي، هاني بن بريك، عن تعبئة عامة، متهماً الرئيس هادي بصلاته مع جماعة الإخوان المسلمين الإسلامية (المحظورة في روسيا). "الإخوان" اليمنيون أعضاء في حزب "الإصلاح"، الذي يلعب ممثلوه دوراً هاماً في الحكومة اليمنية وهياكل الدولة الأخرى. وعلى الرغم من عداوتها التاريخية مع الإخوان المسلمين، شاركت الرياض في هذا الحزب في جنوب اليمن.

ونتيجة لذلك، استطاع المجلس السيطرة على هياكل حكومة الرئيس هادي المعترف بها دوليًا في عدن، والتي توجد في الرياض منذ مارس 2015. فقد خسر الرئيس في الواقع ليس الشمال فقط، الذي تسيطر عليه حركة الحوثي "أنصار الله" والحزب الحاكم السابق "المؤتمر الشعبي العام" الذي يقاتل معه، بل الجنوب أيضًا. لم يكن من الممكن بدء المفاوضات إلا بعد تهديدات الرياض بضرب مواقع المجلس الانتقالي الجنوبي. كانت أبو ظبي، التي قررت في ذلك الوقت إنهاء مشاركتها العسكرية في الحملة ضد الحوثيين، مهتمة أيضًا بإيجاد حل وسط.

الخبير الروسي سيرجي سيربروف: "يحاول السعوديون منذ عدة أشهر انتزاع  حل وسط من المجلس الانتقالي الجنوبي بالوسائل العسكرية، والآن يتظاهر الجميع بأن هناك على الأقل بعض التقدم.
وبحلول نهاية أكتوبر، غادرت القوات الإماراتية محافظة عدن تمامًا، وبعد أيام قليلة تم التوقيع على اتفاقية الرياض بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية. ومع ذلك، اتهم المجلس، في أبريل من هذا العام، الحكومة بعدم الامتثال لشروط الاتفاق، واتهمها كذلك بالفساد، ورفْض دفع رواتب الموظفين العسكريين والمدنيين، وأعلن إقامة (الإدارة الذاتية الجنوبية). وفي كل هذه الشهور كانت هناك معارك بين قوات الطرفين.

يقول سيرجي سيربروف كبير الباحثين في مركز الدراسات العربية والإسلامية لـ "كوميرسانت" أنه من المشكوك فيه نجاح هذه الاتفاقيات، وكذلك اتفاقية الرياض بشكل عام "إن أطراف النزاع تتخذ مواقف مختلفة للغاية، بما في ذلك بشأن مستقبل اليمن - سواء كان ينبغي أن تكون دولة موحدة أم لا."

وحسب رأي الخبير، فإن الوضع في الجنوب هو في المقام الأول انعكاس للعلاقات بين الأجنحة الموالية للسعودية والإماراتية للتحالف العربي وليس له علاقة بتسوية الصراع اليمني ككل. "يحاول السعوديون منذ عدة أشهر انتزاع  حل وسط من المجلس الانتقالي الجنوبي بالوسائل العسكرية، والآن يتظاهر الجميع بأن هناك على الأقل بعض التقدم. يشار إلى أن هذا حدث على خلفية انتقادات حادة للأمم المتحدة للوضع في اليمن".

قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في اليمن، مارتن غريفيث ونائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك ، عشية اجتماع خاص لمجلس الأمن، إن البلاد تمر بأكثر الأوضاع صعوبة في جميع سنوات الصراع، ودعا إلى وقف فوري لإطلاق النار.(..)

تحاول الأمم المتحدة دون جدوى تحقيق هدنة بين الحوثيين والتحالف. لم يقبل الحوثيون مقترحات مارتن جريفيث الأخيرة.

قال جريفيث "لا أريد تجميل الأشياء اليوم. هناك خطر حقيقي بأن تنهار المفاوضات في اليمن .. ستدخل مرحلة طويلة جديدة من التصعيد والانتشار غير المنضبط لكوفيد -19 وتراجع اقتصادي خطير". ووفقاً له، فإن الحوثيين ينتقلون إلى محافظة مأرب الغنية بالنفط، ويشنّ التحالف غارات جوية (مات عشرات الأشخاص، بمن فيهم الأطفال، في الشهر الماضي وحده). 

بالإضافة إلى ذلك، يقصف الحوثيون باستمرار المملكة العربية السعودية بطائرات بدون طيار وصواريخ باليستية. ليس فقط يعرّض اليمن للخطر، لكنه يزعزع استقرار المنطقة بأكملها، بالنظر إلى أنّ الرياض تتهم طهران بدعم الحوثيين.

- المصدر الأصلي: صحيفة كوميرسانت الروسية، للصحفية ماريانا بيلينكايا
- ترجمة وتنقيح: سوث24 للأخبار والدراسات


اتفاق الرياض الحكومة اليمنية الحوثيون المجلس الانتقالي اليمن الإمارات حرب اليمن جنوب اليمن استقلال الجنوب