الصراع على السلطة.. من يتنافس على صدارة حماس السياسية؟

التقارير الدولية

الخميس, 10-09-2020 الوقت 09:59:01 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24| ترجمة خاصة

في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، سينصب تركيز العالم على الانتخابات الرئاسية الأمريكية، ولكن تحت أنوفنا، سينتهي سباق سياسي آخر، سيكون له تأثير كبير على إسرائيل: انتخاب رئيس الجناح السياسي لحركة حماس.

حتى الآن ، يتنافس على المركز رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، وسلف هنية خالد مشعل، وزعيم حماس في غزة يحيى السنوار. قد يلقي صلاح العاروري، اليد اليمنى لهنية، قبعتَه في الحلبة.

تَجري الانتخابات في الوقت الذي يدور فيه صراع على السلطة بين إيران وتركيا وقطر، ومصر أيضا لاعب. لكن لفهم القوى المعنية، نحتاج إلى العودة تسع سنوات إلى الوراء. شكّلت الحرب السورية، التي اندلعت في آذار 2011، معضلة لقيادة حماس بقيادة مشعل، ومقرها دمشق. أراد مشعل البقاء على الحياد، لكنّ الرئيس السوري بشار الأسد طالب بدعمه. تم حلّ المشكلة عندما أُجبر مشعل على مغادرة سوريا والعودة إلى الدوحة، قطر.

مشعل وتركيا

تُوضّح الباحثة في شؤون الشرق الأوسط يوني بن مناحم من مركز القدس للشؤون العامة، "باتخاذ هذه الخطوة، انفصل مشعل عن سوريا وإيران وانضم إلى محور تركيا وقطر".

واجه مشعل أزمة أخرى خلال عملية الجرف الصامد في صيف 2014، عندما اختلف مع الجناح العسكري لحركة حماس، وخاصة يحيى السنوار ومحمد ضيف.
وقال بن مناحيم "كان لديه عميل تم نشره كقائد كتيبة في الجناح العسكري لحركة حماس قرب الزيتون". "كان [العميل] يتصل بمشعل ويبلّغ عما يحدث في الجناح العسكري، وقد قامت حماس بإعدامه".

حتى قبل الأزمة مع الأسد، كان مشعل يقترب أكثر من تركيا. في عام 2006، أكد أحمد داود أوغلو، المستشار المقرب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنّ الباب مفتوحًا أمام مشعل عندما زار مقر حزب العدالة والتنمية. بعد ست سنوات، تم الكشف عن علاقات مشعل مع أردوغان عندما تحدث مشعل في حدث بمناسبة الذكرى العاشرة لحزب العدالة والتنمية. كل هذه الأحداث والعديد من الزيارات اللاحقة عززت العلاقات بين حماس وتركيا.

يقول الدكتور حي إيتان كوهين ياناروجاك، الباحث في شؤون تركيا الحديثة في معهد القدس للاستراتيجية والأمن: "تتعامل تركيا مع حماس ككيان شرعي، لأنّ الطريقة التي تراها هي أنّ [حماس] منتخبة ديمقراطياً".

يوضّح ياناروجاك أنّ "أردوغان يرى علاقته مع حماس من منظور"المسلم الصالح".

لم تكن العلاقات الوثيقة مع أنقرة كافية. ففي الانتخابات الأخيرة للقيادة السياسية لحركة حماس، تم استبدال مشعل بهنية.

هنية وإيران


إسماعيل هنية أثناء مشاركته عزاء قائد فيلق القدس قاسم سليماني، الذي قتلته طائرة أمريكية مطلع يناير 2002 (صورة مقتطعة)

وقال بن مناحم إنّ "الجناح العسكري لحماس القريب من إيران هو الذي قاد هنية إلى النصر وانتخاب يحيى السنوار رئيسا لحركة حماس في غزة". كما أدت الانتخابات الأخيرة إلى عودة قيادة حماس إلى قطاع غزة للمرة الأولى منذ مقتل الشيخ أحمد ياسين [عام 2004].

وبعد ذلك، في الثالث من كانون الثاني (يناير) من هذا العام، قُتل القائد السابق لفيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني، وهو ما كان سيئًا بالنسبة لهنية. كان قد غادر غزة قبل الاغتيال المستهدف للتحضير للانتخابات ووعد مصر بعدم زيارة إيران. ومع ذلك، فقد اختار الذهاب إلى طهران للمشاركة في جنازة سليماني، بل وتحدث هناك، واصفًا سليماني بأنه "شهيد القدس". ومنذ ذلك الحين، غضبت القاهرة من هنية ورفضت السماح له بالعودة إلى غزة. قبل أسبوعين، رفضت مصر السماح لزوجة هنية وابنتيه وأزواجهن بعبور حدودها إلى قطر للم شمله به.

السنوار ومصر

في غضون ذلك، كان السنوار حريصًا على تحسين موقفه مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. لا يملك السنوار القدرة الإستراتيجية لمشعل ولا الخطاب المثير للإعجاب لهنية، لكنه يعرف كيف يستغل الموقف.

لقد حرص [السنوار] على تعزيز العلاقة مع كبار المسؤولين في مصر. وقرر قطع العلاقات مع الدولة الإسلامية في سيناء، وفي المقابل دفع مصر لفتح معبر رفح. كما جاء بفكرة مسيرات العودة "والبالونات المحمّلة بالمتفجرات"، بحسب بن مناحم.

بينما كان السنوار يبحث عن غزة ويحصل على دعم الجناح العسكري لحركة حماس، كان هنية ومشعل يتنافسان على أصوات الفلسطينيين في الخليج العربي ولبنان. هنية، على عكس مشعل، يفعل ذلك بشكل أكثر صراحة. في 22 أغسطس، التقى أردوغان في اسطنبول وتلقّى مليون دولار نقدًا. في الأسبوع الماضي، بدأ بجولة في لبنان لتوزيع الأموال.

يقول ياناروكاك: "كل الأموال التي يرسلها أردوغان كتبرعات تهدف إلى كسب قلوب وعقول الناس الذين يرونه الأخ الأكبر". خلال زيارته للبنان، حرص هنية ليس فقط على التحدث في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين، ولكن أيضًا للترويج لنفسه في المحور الشيعي. والتقى زعيم حزب الله الشيخ حسن نصر الله في بيروت. 
عُقد الاجتماع بعد أن وافق السنوار على وقف إطلاق النار في التصعيد الأخير مع إسرائيل، مما يثبت من هو الرئيس الحقيقي في غزة. توسط السنوار في الصفقة من خلال قطر، ولم يكلّف نفسه عناء ربط هنية.


يحيى السنوار (يمين الوسط) وزعيم المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية يحضران حدثا لحماس في قطاع غزة. (ا ف ب)
حماس والحوثيين

وما الذي يبقي حماس مشغولة في أماكن أخرى من العالم؟ قال الدكتور مايكل باراك من المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب في مركز هرتسليا متعدد التخصصات: "ليس من المستحيل أن يكون هناك أيضًا أعضاء كبار في الجناح العسكري [لحماس] وصلوا لتعليم الحوثيين ما يعرفونه".

في غضون ذلك ، يشكل نشاط حماس (.) في ماليزيا مشكلة عسكرية أخرى لإسرائيل. ويشير باراك إلى أنّ "الجناح العسكري لحماس يكتسب القوة هناك. ولدى المنظمة معسكرات تدريب لا تزال تعمل، بعد نحو عامين ونصف من مقتل فودي البطش هناك".

ومن القضايا المهمة الأخرى انتخاب مجلس الشورى، المسؤول عن الاتفاق على قرارات استراتيجية. يقول بن مناحم: "إذا تم انتخاب السنوار رئيسًا للمكتب السياسي، فسوف يعيد القيادة إلى قطاع غزة".

علاوة على ذلك، إذا تم انتخاب السنوار رئيسًا للشؤون السياسية لحماس، فسيستلزم ذلك انتخاب زعيم حماس لقطاع غزة نفسه.

من الصعب تقييم موقف السباق، لعدد من الأسباب. لا توجد قائمة رسمية بالمرشحين. لا يوجد سجل ناخبين يسمح للجمهور الفلسطيني بمعرفة من يدلي بأصواته. ولم تُعلن حماس بعد عن موعد الانتخابات. في الأساس، يجتمع مجلس شورى التنظيم سرًا في موعد غير معلن، وتتم عملية الانتخابات نفسها في مكان غير معلن، في ظل سرية شديدة. يُعلن المجلس عن هوية الفائز ولا توجد إجراءات استئناف.

- ترجمة وتنقيح سوث24 للأخبار والدراسات
- المصدر الأصلي بالإنجليزية (اسرائيل هايوم)

حماس فلسطين إسرايئل انتخابات حركة حماس