اكتشاف 6 مجرات محاصرة في شبكة ثقب أسود هائل

منوعات

الجمعة, 02-10-2020 الوقت 04:14:41 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| وكالات

بمساعدة التلسكوب الكبير «VLT»، التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي «ESO»، والذي يضم 4 تلسكوبات تعمل معاً، اكتشف فريق دولي من علماء الفلك 6 مجرات محاصرة في شبكة ثقب أسود هائل، عندما كان عمر الكون أقل من مليار سنة. وأعلنوا هذا الاكتشاف أمس في دورية «علم الفلك والفيزياء الفلكية».

وهذه هي المرة الأولى التي يشاهد فيها مثل هذا التجمع الذي يعود إلى فترة وجيزة من الانفجار العظيم، الذي تسبب في نشأة الكون، وهو ما يساعدنا على فهم أفضل لكيفية تشكل الثقوب السوداء الهائلة، والتي يوجد أحدها في مركز مجرتنا «درب التبانة»، كما أنه يدعم النظرية القائلة إن الثقوب السوداء يمكن أن تنمو بسرعة داخل هياكل كبيرة تشبه الشبكة تحتوي على كثير من الغاز لتزويدها بالوقود.

وقال ماركو مينولي، عالم الفلك في المعهد الوطني للفيزياء الفلكية في بولونيا بإيطاليا، المؤلف الرئيسي للدراسة، التي وثقت لهذا الاكتشاف، في تقرير نشره موقع المرصد الأوروبي الجنوبي، بالتزامن مع نشر الدراسة: «كان هذا البحث مدفوعاً بشكل أساسي بالرغبة في فهم بعض أكثر الأجسام الفلكية تحدياً، وهي الثقوب السوداء الهائلة في بدايات الكون، وهذه أنظمة لم يكن لدينا حتى الآن تفسير جيد لوجودها».

وكشفت الملاحظات الجديدة للتلسكوب الكبير «VLT» عن كثير من المجرات المحيطة بثقب أسود فائق الكتلة، وكلها تقع في «شبكة عنكبوتية» كونية من الغاز تمتد إلى أكثر من 300 ضعف حجم مجرة «درب التبانة».وأوضح مينولي أن «خيوط الشبكة الكونية تشبه خيوط شبكة العنكبوت، وتقف المجرات وتنمو حيث تتقاطع الخيوط، ويمكن أن تتدفق تيارات الغاز المتاحة لتغذية كل من المجرات والثقب الأسود المركزي الهائل على طول الخيوط».

فيما أشار المؤلف المشارك روبرتو جيلي، وهو أيضاً عالم فلك في المعهد الوطني للفيزياء الفلكية في بولونيا، إلى أن «الضوء المنبعث من هذا الهيكل الكبير الذي يشبه الشبكة، بثقبه الأسود الذي تبلغ كتلته مليار كتلة شمسية، ينتقل إلينا منذ زمن كان عمر الكون فيه 0.9 مليار سنة فقط».

ثقب أسود ثقوب سوداء مجرة