رغوة بنية وحروق للغواصين... تلوث غامض يقضي على الكائنات البحرية شرق روسيا

منوعات

السبت, 10-10-2020 الوقت 12:13:19 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24|روسيا

يشتبه علماء في أن 95 في المائة من الكائنات الموجودة في قاع المحيط بالقرب من شبه جزيرة كامتشاتكا الموجودة في ساحل بأقصى شرق روسيا، قد ماتت بسبب تسرب مواد كيميائية سامة.

وبحسب صحيفة «إندبندنت» البريطانية، بدأت السلطات الروسية تحقيقاً جنائياً في الحادث الذي أثار مخاوف الباحثين من وقوع «كارثة بيئية».

وكان الغواصون الذين تفقدوا المياه الواقعة على امتداد 25 ميلاً من شبه جزيرة كامتشاتكا توصلوا لنتائج أكدت المخاوف من حدوث «كارثة بيئية» ذات آثار مدمرة محتملة على المدى الطويل.

وكان عدد من متزلجي الأمواج أبلغوا عن هذا التلوُّث لأول مرة بعدما عانوا من مشاكل في النظر وحروق واضحة بعد السباحة في المياه، الشهر الماضي، وبعدها بدأت كائنات بحرية مثل الأخطبوط ونجم البحر والقنافذ الموت على الشواطئ.

وبدأت لجنة التحقيق في الأمر، الأربعاء الماضي، بعد ضغوط لتحديد مصدر التلوث غير المعروف، بعد أن قلل الكرملين في البداية من الكارثة ونفى وجود أي سبب من صنع الإنسان وراءها.

وكان وزير البيئة الروسي ديمتري كوبيلكين قلل، في وقت سابق، من أهمية التقارير التي تتحدث عن إصابات وأمراض عانى منها متزلجي الأمواج لكن يوم الأربعاء، غيَّر لهجته وتعهد بمعاقبة المسؤولين عن التلوث.

وقالت لجنة التحقيق الروسية، وهي وكالة فيدرالية لإنفاذ القانون على غرار مكتب التحقيقات الفيدرالي، إنه تم العثور على مكونات نفطية في مياه البحر، وذكرت أنها تدرس جميع المصادر المحتملة للمواد الكيميائية السامة، بما في ذلك منشأة قريبة تستخدم لتخزين المبيدات، وتحقق في الانتهاكات المشتبه بها في التعامل مع المواد الخطرة بيئياً وتلوث البيئة البحرية.

وأثار علماء تكهنات بأن السبب قد يكون تسرب وقود صواريخ من مرافق تخزين في مناطق التجارب العسكرية السابقة، على بُعد أميال قليلة من الساحل.

وذكر آخرون أن تكاثر الطحالب الضارة، وهي ظاهرة طبيعية يمكن أن يتسبب فيها التلوث الناتج عن صنع الإنسان.
وقال حاكم كامتشاتكا فلاديمير سولودوف إنه تم جمع مئات عينات المياه، خلال الأسبوع الماضي، ويجري تحليلها في مختبرات في فلاديفوستوك وموسكو.

وذكر علماء الأحياء البحرية الذين فحصوا موقع التلوث: «لم نجد على الشاطئ أي حيوانات أو طيور ميتة ولكن عند الغوص وجدنا في الأعماق من 10 إلى 15 متراً كائنات بحرية ميتة».

وكذلك رأى باحثون رغوة بنية غير عادية في الماء وبقايا ضخمة لمخلوقات بحرية ميتة، وحذروا من أن المنطقة الملوثة كانت أوسع بكثير من المياه التي قاموا بمسحها.
لكن بعض العلماء قالوا إن تلك الكائنات ربما ماتت لعدم عثورهم على ما يأكلونه.

وقال المصور تحت الماء ألكسندر كوروبوك، الذي شارك في البعثة البحثية: «هناك كارثة بيئية، فالنظام البيئي دُمِّر بشكل كبير، وسيكون لذلك عواقب بعيدة المدى»، وأضاف أنه أصيب بحروق واضحة أثناء الغوص.

سوث24: الشرق الأوسط

روسيا تلوث كيميائي تلوث بيئي