قائد الأسطول الأمريكي يكتب في الذكرى الـ «20» لاستهداف المدمّرة «كول» في عدن

التقارير الدولية

الإثنين, 12-10-2020 الوقت 11:33:05 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| كرستوفر د. جرادي

بينما نحتفل بذكرى 20 عاماً منذ الهجوم الخبيث على المدمّرة الأمريكية كول، يجب أن نواصل التفكير فيما تنطوي عليه هذه المأساة. وبصفتي عضواً فخوراً في فريق البحرية الأمريكية الذي أعاد كول إلى المعركة، والآن بصفتي قائد الأسطول، أعتقد أنّ المعنى الدائم يكمن في المثال الحاسم الذي قدموه لنا جميعاً وفي الرسالة التي يرسلونها إلى كل خصم محتمل.

في 12 أكتوبر 2000، نفّذ إرهابيو القاعدة هجوماً جباناً على مدمرة الصواريخ الموجّهة التابعة للبحرية الأمريكية أثناء توقف روتيني للتزود بالوقود في مدينة عدن الساحلية اليمنية. أسفر الانفجار، الذي تسبب في إحداث حُفرة 40 × 60 قدمًا في هيكل السفينة، عن مقتل 17 بحارًا وإصابة 37 آخرين. قاتل طاقم كول بشجاعة لأكثر من 96 ساعة لإنقاذ زملائهم وإنقاذ سفينتهم في ظروف بالغة الخطورة.

أنا فخور بقيادة كول كقائد في مهمته الأولى بعد ثلاث سنوات فقط من الهجوم. نظراً لأنه تم تصميمها وبنائها وصيانتها لتكون جاهزة لمعركة. بالإضافة إلى ذلك، تم استخدام السفينة ست مرات منذ ذلك الحين، بما في ذلك مرتين في الشرق الأوسط.


 صورة أرشيفية بتاريخ 15 أكتوبر / تشرين الأول 2000، يفحص خبراء في زورق سريع الهيكل المدمر للسفينة يو إس إس كول في ميناء عدن بعد هجوم للقاعدة أسفر عن مقتل 17 بحارًا (اسوشيتد برس)

اليوم، في أماكن حول العالم، ستتوقف قواتنا البحرية لتتذكر أولئك الذين فُقدوا في وقت مبكّر للغاية، لتكريم مآثر الطاقم، وللتأمل في المثال الشجاع الذي قدموه لنا جميعاً بينما نواجه تحديات اليوم.

بغض النظر عن مصدر معتقداتنا، نُريد جميعاً أن نعرف أنّ حياتنا مهمة. عندما نواجه مأساة لا معنى لها، نتطلع إلى استنباط بعض المعنى باستخدام الخسارة لإلهامنا لجعل العالم مكاناً أفضل أو أكثر أماناً. نسعى جاهدين لمنع وقوع كوارث مماثلة بالآخرين من خلال إيقاف المشكلة من مصدرها.

في حالة كول، كانت غريزتنا الأولى هي السعي لتحقيق العدالة. سعينا إلى منع الجناة من فعل الشر مرة أخرى ومحاسبة جميع المسؤولين. والأكثر من ذلك، فإن أولئك الأكثر تضرراً قد اندفعوا إلى الاعتراف بأنّ تهديد القاعدة كان أكثر خطورة بكثير مما كان مفهومًا بشكل عام في ذلك الوقت. لذلك، سعوا إلى إقناع من يمكنهم اتخاذ إجراءات أكثر جوهرية.

ولكن، كما أثبتت تجربتنا مع هجوم كول، أحياناً تكون الظروف صعبة بحيث يصعب العثور على نهايات ذات مغزى. يستمر سعينا لتحقيق العدالة لطاقم كول. وللأسف، فقد تطلّب الأمر الهجوم الثقيل في 11 سبتمبر لكي ندُرك جميعنا أنّ تنظيم القاعدة يمثّل تهديداً حقيقياً على أمن أمريكا.

في حين أننا لن نتخلى أبداً عن سعينا الدؤوب لتحقيق العدالة لكول وسوف نقضي بالفعل على بقايا القاعدة الأخيرة، فإنّ النتائج النهائية ستستغرق وقتاً. لذلك، بينما نواجه هذه المشكلة الشرّيرة بحزم، هناك معنى لهذه المأساة.
بمجرد أن توليت قيادة كول في 2003، أدركت على الفور أنّ المعنى لا يكمن في أي مكان آخر، ولكن داخل طاقم كول نفسها. يستمر المعنى من مأساة كول من خلال الإرث الذي خلقه هؤلاء الأبطال. لخّصت أفعالهم الروح القتالية لأمريكا: الشجاعة والصلابة والعزم الحازم على عدم الاستسلام أبداً، مهما كانت الصعوبات.

انتزع أبطال كول الشعلة من أمثال سفنهم التي تحمل الاسم نفسه وحملوا تراثنا البحري الفخور في القتال بشرف وشجاعة والتزام. الآن في دور قائد الأسطول، أتحمّل بفخر مسؤوليتي لضمان استمرار البحرية بأكملها في اشتقاق معنى من تضحية كول لفترة طويلة في المستقبل. (.)

لم يردع الهجوم على كول البحرية الأمريكية. فأفعالنا على مدى السنوات العشرين الماضية تُثبت ذلك. أبطال كول لن يكون لديهم أي طريقة أخرى.

- الأدميرال كريستوفر دبليو جرادي وبصفته ضابطًا سابقًا في قيادة "يو إس إس كول" قاد السفينة خلال أوّل انتشار لها في الخارج بعد الهجوم الإرهابي في 12 أكتوبر 2000 في اليمن. وهو قائد قيادة قوات الأسطول الأمريكي ومقرها نورفولك.
- المصدر الأصلي بالإنجليزية: sun-sentinel
- الترجمة والتنقيح: مركز سوث24 للأخبار والدراسات

يو اس اس كول المدمّرة الأمريكية كول ميناء عدن الولايات المتحدة البحرية الأمريكية تنظيم القاعدة