منظمة عالمية: حكومة هادي والحوثيون وراء الهجمات ضد الصحافة في اليمن

التقارير الخاصة

الثلاثاء, 13-10-2020 الوقت 01:17:23 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| زيورخ

حذّر الاتحاد الدولي للصحفيين اليوم الثلاثاء، الأطراف المتحاربة في اليمن، من "الهجمات التي لا تطاق ضد الصحافة"، مشيراً إلى ما كشفت عنه نقابة الصحفيين اليمنيين عن 22 انتهاكاً لحرية الصحافة في البلاد بين شهري يوليو وسبتمبر 2020، تراوحت بين الاعتقالات والتهديدات والاعتداءات ومنع التغطية.

وقال الاتحاد الدولي للصحفيين أنّ تقرير حديث لنقابة الصحفيين اليمنيين أشار مرة أخرى إلى حكومة الرئيس هادي المعترف بها دولياً في اليمن والحوثيين الذين يقودون حكومة الأمر الواقع في صنعاء باعتبارهم المسؤولين بشكل أساسي عن الهجمات ضد العاملين في مجال الإعلام. 

وقال الاتحاد الدولي، في خبر نشره الثلاثاء، وترجمه سوث24، أنّ "الحكومة ارتكبت ما يقارب من نصف جميع الانتهاكات المسجّلة، بينما تحتجز جماعة الحوثي حالياً 16 صحفياً مختطفاً، وكثير منهم محتجز منذ أكثر من خمس سنوات" وفقا لنقابة الصحفيين اليمنيين.

وتضمّنت معظم الانتهاكات التي وقعت بين شهري يوليو وسبتمبر من التهديدات والتحريض على الكراهية (6 حالات)، والاعتقالات (5 حالات) ورفض تنفيذ قرارات المحاكم (5 حالات). بالإضافة إلى ذلك، أدرجت النقابة اعتداءين على صحفيين، وملاحقتين قضائيتين، وقضية تغطية إعلامية محظورة ومصادرة ممتلكات صحفي.

"حكومة الرئيس هادي المعترف بها دولياً في اليمن والحوثيين الذين يقودون حكومة الأمر الواقع في صنعاء مسؤولون بشكل أساسي عن الهجمات ضد العاملين في مجال الإعلام"

وأدانت بدورها نقابة الصحفيين اليمنيين استمرار عمليات اختطاف الصحفيين الذين مارسوا حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة التي يكفلها الدستور اليمني. وطالبت الحكومة وجماعة الحوثي بالإفراج عن جميع الصحفيين المعتقلين والمختطفين واحترام القوانين والمواثيق الدولية التي تضمن حرية الإعلام.