كيف أدخلت الباخرة الضخمة «إم إس سي هينا» أطنان المخدرات إلى عدن؟

التقارير الخاصة

الأربعاء, 28-10-2020 الوقت 01:07:55 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24| يعقوب السفياني

في الحادي والعشرين من أكتوبر الجاري، دخلت سفينة (MSC HINA) الليبيرية المياه الإقليمية لجنوب اليمن، ورست في ميناء عدن يوم  24 من الشهر نفسه، قادمة من البرازيل مرورا بميناء الملك عبد الله (ميناء رابغ) السعودي، تحمل على متنها 934 حاوية تحتوي على مادة السكر. استطاعت القوات الأمنية الجنوبية، أمس الاثنين، ضبط 3 أطنان من مخدرات الكوكايين والهيروين في 15 حاوية منها، كانت مُخبأةً في أكياس السكر.

بحسب مصدر أمني تحدث لـ "سوث24"، تحمل السفينة على متنها 31 بحاراً قدمت إلى ميناء عدن برحلة رقم (042)، وكيلها الملاحي (MCC YEMEN)، ورست السفينة في رصيف ميناء عدن في 24 أكتوبر وأفرغت حمولتها في نفس اليوم.

السفينة

(إم إس سي هينا) هي سفينة حاويات تم بناؤها في 1994 (منذ 26 عاماَ) وتُبحرُ تحت علم دولة ليبيريا، تبلغ طاقتها الاستيعابية 2070 حاوية نمطية، يبلغ طولها الإجمالي 187 مترًا وعرضها 30 مترًا، بحسب موقع Marine Traffic المتخصص بالسُفن.



سفينىة (MSC HINA)  الليبيرية (موقع Marine Traffic)

ونشرت الأجهزة الأمنية في عدن صوراً ومواد فلمية للمخدرات المُخبأة في أكياس السُكر، وهي أكبر كمية  مخدرات يتم تهريبها بتاريخ المنطقة، واعتقلت الأجهزة الأمنية عددا من البحارة على متن السفينة بينهم- حسب وسائل إعلام محلية- لبناني ويمنيين.

العقيد محمد حسين الخيلي، قائد قوات الطوارئ والدعم الأمني بعدن قال لـ سوث24 أنّ :"عملية كشف شحنة المخدرات تمت بإشراف مباشر من اللواء شلال علي شائع"، مضيفا أنّ "سفينة الحاويات هذه قدمت من البرازيل مروراً بالسعودية وصولاً إلى عدن"، حيث تم ضبط شحنة المخدرات.

ولم يكشف الخيلي تفاصيل أوضح عن الجهات التي تقف خلف العملية التي اعتبرها "سرية"، مشيراً أن ذلك من اختصاص النيابة والأمن". 

وأشاد الخيلي لـ "سوث24"، بدور ميناء الحاويات إلى جانبهم وجملة من الضباط المحققين والتحري وخبراء مكافحة المخدرات، الذين كان لهم دور في كشف عملية التهريب. 



من أرسل المخدرات؟

تهريب المخدرات إلى عدن والمناطق الجنوبية ازدهر بشكل أكبر طيلة سنوات، وزادت وتيرته منذ اندلاع الحرب في العام 2015.

أفشلت القوات الأمنية الجنوبية كثيراً من عمليات التهريب في منافذ الضالع ولحج وأبين. لكنها كانت بكميات أقل. كان آخرها إفشال نقطة أمنية تابعة لقوات الحزام الأمنية بمنطقة دوفس بمحافظة أبين، تهريب 84 كيلو جرام من مادة "الحشيش المُخدرة" حاول رجل تهريبها بسيارة ترافقه فيها أسرته بغرض التمويه.

ولم تمر أكثر من أربعة أيام حتى أفشلت النقطة الأمنية نفسها محاولة لتهريب 4 كيلو جرام من الحشيش حاول شخصان إدخالها في أجهزة مكبرة للصوت، قدمت هذه الدفعات من الحشيش من مناطق تسيطر عليها القوات التابعة للحكومة اليمنية وتنظيم الإخوان المسلمين.

الشحنة المضبوطة في ميناء عدن، الاثنين، هي الأكبر في تاريخ المنطقة، فقد قدّرت مصادر في الميناء الشحنة بأكثر من 3 أطنان تم إدخالها إلى الميناء الاستراتيجي لجنوب اليمن.

"مرور هذه السفينة من ميناء الملك عبد الله السعودي دون تفتيش، مُثير للريبة" قال مصدر أمني لـ "سوث24"، وأضاف "كل ما يدخل ميناء عدن يخضع للتفتيش والفحص الدقيق من قبل قوات التحالف العربي بقيادة السعودية، كون الموانئ والمطارات المحررة تخضع لسيطرة التحالف العربي التامة".

إلى أين؟

الصحفي الجنوبي المُقرب من المجلس الانتقالي الجنوبي وأمن عدن، صلاح بن لغبر، قال أنّ وجهة شحنة المخدرات هذه دول الخليج وأوروبا وليست عدن، مشيراً إلى أنها تخضع لشبكة دولية مرتبطة بحزب الله اللبناني وجماعة أنصار الله الحوثية التي تسيطر على شمال اليمن.

وحاولت- بحسب بن لغبر- جهاتُ نافذة "منع تفتيش الحاويات في سفينة أم إس سي هينا ومصادرة الشحنة" وهو ما "رفضه اللواء شلال علي شائع، مدير امن عدن السابق، والذي لا يزال يمارس مهامه في إدارة أمن عدن لغياب المُعين الجديد، اللواء الحامدي. [1]

من ناحيته اعتبر نائب مدير أمن عدن العميد أبو بكر جبر أنّ مثل هذه العمليات "تستهدف عدن والمحافظات المحررة"، مشيراً إلى أنها تهدف أيضا إلى "إدخال عدن في دوامة، وإرباك الأمن في نفس الوقت."

واتهم العميد جبر، في حديث لقناة الغد المشرق، قوىً تلعب هذا الدور، لم يسمّها، قال أنّ "لها مصالح ولها هدف في زعزعة الأمن والاستقرار في عدن"

بعد تطويق ميناء الحاويات بعدن وكشف أطنان المخدرات، أصدرت اللجنة العمالية لمحطة عدن للحاويات والتابعة للحكومة اليمنية بيان إدانة واستنكار شديد اللهجة  جراء ما أسمته "التصرفات المحسوبة على بعض الجهات الأمنية"، واتهمت هذه اللجنة الأجهزة الأمنية بالتدخل السافر في عملها، وهو البيان الذي وصفته مصادر أمنية بالغريب والمثير للريبة، بدلاً عن الإشادة بدعم الجهود الأمنية التي تكللت بكشف كمية مهولة من المخدرات كهذه.


بيان اللجنة العمالية لمحطة حاويات ميناء عدن

وتعليقا على بيان اللجنة العمالية لمحطة عدن للحاويات، قال ناطق أمن عدن، عبد الرحمن النقيب، لـ سوث24:" البيان مستغرب للغاية، قامت الأجهزة الأمنية بدورها وواجبها فيما البيان يهاجم الأمن"، ووصفه بـ "بيان مشكوك فيه ومثير للريبة ويجعل احتمالية ضلوع وتورط هذه اللجنة العمالية وارد جداً."

وتُجدر الإشارة  إلى أنّ شخصيات يمنية مُقربة من قطر وتركيا وتمول من قيادات عليا في الحكومة اليمنية، كذّبت خبر كشف شحنة المخدرات بميناء عدن، ومن هذه الشخصيات عادل الحسني، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين المُسيطرة على الحكومة اليمنية، الذي وصف عملية أمن عدن بـ " التمثيلية الاستخباراتية" تهدف- حد تعبير الحسني- إلى ضرب سمعة السكر البرازيلي تمهيداً لاستبداله بـ "السكر الخليجي" والسيطرة على سوق السكر في اليمن، وهو التصريح الذي لاقى ردود أفعال ساخرة وعدّه كثيرون محاولة "سخيفة" للتغطية على دخول الأطنان الثلاثة من المخدرات. [3]

قوة الواجب السعودية

شهدت محافظة عدن ليلة أمس البارحة وحتى ساعات الصباح الباكر توتراً أمنياً إثر طلب قوات الواجب السعودية (قوات التحالف العربي) تسليم شحنة المخدرات إليها لنقلها إلى مقر التحالف العربي بمدينة البريقى بعدن، وهو ما رفضته القوات الأمنية وطوّقت على إثره مداخل ومخارج ميناء الحاويات بعدن.

وكانت مصادر أمنية قد تحدثت لـ سوث24 ليلة أمس الاثنين، عن محاولة قوات الواجب السعودية الضغط لتسليم شحنة المخدرات، واستقدامها قوة عسكرية لهذا الغرض، وهو ما رفضته القوات الأمنية والتي وجهتها النيابة العامة بعدم تسليم هذه الشحنة لأي جهة كانت.

وفي حين رأى البعض ذلك محاولة لنسب فضل إحباط عملية التهريب للقوات السعودية المتمركزة في عدن، أثار البعض عدداً من الشكوك.


قوات الطوارئ والدعم الأمني تطوق ميناء الحاويات (شرطة عدن)

وفي ذات السياق، اتهم عضو الجمعية الوطنية بالانتقالي الجنوبي، وضاح بن عطية، ضمنياً أطراف تنتمي للسعودية، في التغاضي عن تهريب شحنة المخدرات بتواطؤ من عمال الميناء.

وغرّد بن عطية على تويتر قائلاً"الموضوع كبير والقيادة تدخّلت والميناء اللي فتش السفينة وما شاهد ثلاثة طن حشيش، أكيد في أشياء أخرى كانوا يمشونها وأمن عدن أبلغ النيابة قبل أن يتدخل تجار المخدرات ليغطوا على الجريمة ومثلما قرح رأس فهد بن تركي ومجاهد العتيبي ستقرح رؤوس أخرى". [4]

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد أقال قائد القوات المشتركة للتحالف العربي الأمير فهد بن تركي أواخر أغسطس الماضي، عقب اتهامات للأمير بأعمال فساد مرتبطة بالحرب في اليمن، كما تم استبدال قائد قوة الواجب السعودية في عدن مجاهد العتيبي.

قناة العربية السعودية (5)، زعمت أنّ قوات التحالف العربي ضبطت نصف طن من المخدرات في ميناء عدن كانت في طريقها إلى الحوثيين قادمة من البرازيل بإشراف حزب الله"، وهو ما اعتبره السياسي الجنوبي البارز، يحيى غالب الشعيبي، بالمناقض لتصريحات أمن عدن والنيابة العامة الذي تحدثت عن 3 أطنان من المخدرات.

الشعيبي تسائل في حسابه على تويتر قائلاً :"هل ميزان التحالف يختلف عن ميزان ميناء عدن والنيابة العامة الذي أعلن عن ضبط 3 أطنان مخدرات، والتحالف قالَ نصف طن"، وأضاف الشعيبي "السؤال الأهم للتحالف لماذا لم تضبطوا شحنة المخدرات بميناء الملك عبد الله بالسعودية عند رسو الباخرة قبل وصولها عدن؟ ولماذا تتجاهلون دور أمن عدن بضبط الشحنة؟".[6]

أين هي شحنة المخدرات؟

بعد رفض القوات الأمنية في عدن تسليم شحنة المخدرات، تم الاتفاق- بحسب مصدر أمني لـ سوث24- على تسليم شحنة المخدرات  للنيابة العامة، وتم تسليم أطنان المخدرات فجر الثلاثاء لتنتهي بعدها حالة التوتر الأمني، وتجري النيابة العامة تحقيقاتها لكشف بقية تفاصيل الجهات التي تقف خلف عملية التهريب والمتواطئين فيها.

ومثّل هذا الكشف عن الشحنة إنجازاً كبيراً لأمن العاصمة عدن، وبقية الأجهزة الأمنية في المدينة، التي تتعرض لحملات تحريض واسعة، خصوصاً داخل أروقة الحكومة اليمنية، التي تقاتل المجلس الانتقالي الجنوبي في جبهة أبين منذ شهور. 


- يعقوب السفياني: صحفي ومحرر في مركز سوث24 للأخبار والدراسات
- مركز سوث24 للأخبار والدراسات

المراجع:
[1] تغريدة صلاح بن لغبر twitter.com
[2] تغريدة صلاح بن لغبر twitter.com
[3] منشور عادل الحسني facebook.com
[4] تغريدة وضاح بن عطية twitter.com
[5] تغريدة العربية twitter.com
[6] تغريدة يحيى غالب الشعيبي twitter.com

عدن ميناء عدن شحنة مخدرات أمن عدن MSC HINA