الجارديان: إذا انزلقت إثيوبيا في الفوضى فستأخذ القرن الأفريقي معها

التقارير الدولية

الأحد, 22-11-2020 الوقت 04:40:04 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| سيمون تيسدال

يتمثّل هجوم الجيش الإثيوبي على إقليم تيغراي خطوة خطيرة إلى الوراء لرئيس وزراء البلاد، آبي أحمد، الذي تم تكريمه دولياً باعتباره أحد الحداثيين والحائز على جائزة نوبل للسلام. يصفها آبي بأنها "عملية لإنفاذ القانون" - لكنّه يخاطر بتوجيه اللوم إلى حالة الطوارئ المتزايدة للاجئين والأزمة المتنامية على مستوى المنطقة.

الخوف الأكبر هو تفكّك إثيوبيا نفسها على غرار انفجار ليبي أو يوغوسلافي داخلي. تضم البلاد أكثر من 80 مجموعة عرقية، أكبرها جماعة أورومو التابعة لآبي، تليها الأمهرة. يمثّل الصوماليون العرقيون والتيغراي حوالي 6 ٪ من السكان البالغ عددهم حوالي 110 مليون نسمة. كان هيكل الحكم الفيدرالي في إثيوبيا تحت الضغط بالفعل قبل هذا الانفجار الأخير.

في حين أنه من السهل توجيه أصابع الاتهام إلى آبي، فإنّ قيادة تيغراي - جبهة تحرير تيغراي الشعبية - مُخطئة بنفس القدر لأنها سمحت للمنافسات السياسية بالتحول إلى العنف. سيطر التيغراي على السياسة الإثيوبية في العقود التي أعقبت الإطاحة بالدكتاتورية الماركسية المدعومة من الاتحاد السوفيتي لمنجستو هايلي مريم، عام 1991.

"الخوف الأكبر هو تفكّك إثيوبيا نفسها على غرار انفجار ليبي أو يوغوسلافي داخلي"

لكن بعد وفاة ميليس زيناوي، الزعيم الاستبدادي الذي حقق إنجازات اقتصادية مثيرة للإعجاب، في عام 2012، فقدت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي قبضتها على السلطة. منذ تولّي آبي السلطة في 2018، اشتكى قادة التيغراي من التهميش. أدى هجوم مميت هذا الشهر على قاعدة للجيش الفيدرالي في ميكيلي، عاصمة تيغراي، إلى التدخل.

جلب القتال دعوات متوقّعة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى وقف فوري وسط مخاوف من أنّ الديمقراطية في إثيوبيا وكذلك سلامة أراضيها على المحك. الانتخابات، التي تم تأجيلها بالفعل بسبب الوباء، من المقرر إجراؤها العام المقبل. لكن أيا من الجانبين لا يُصغي. يعكس هذا الصمم تراجع تأثير الغرب وإهماله للقرن الأفريقي. هذه هي الخلفية الجيوسياسية لحالة طوارئ تيغراي.

في مقابلة أُجريت معه في أديس أبابا عام 2008، أخبرني ميليس أنه يرحّب بالمساعدات البريطانية والأجنبية الأخرى، لكنه تحدث بحماس عن حق الإثيوبيين في تحديد طريقهم الخاص. وقال: "نعتقد أنّ الديمقراطية لا يمكن فرضها من الخارج في أي مجتمع ... يجب على كل دولة ذات سيادة أن تتخذ قراراتها وأن يكون لها معاييرها الخاصة بكيفية حكمها لنفسها".

ورفض آبي الدعوات الخارجية لوقف إطلاق النار، ويشدد بالمثل على حق تقرير المصير. ويقول إنه يحاول بناء هوية وطنية مشتركة ومواطنة مشتركة تتجاوز السياسات العرقية التي يقول مؤيدوه إنها أعاقت إثيوبيا. يقول منتقدو آبي إنّ هذا اختصار لديكتاتورية جديدة لسلطة المركز.


إثيوبية فرت من القتال الدائر في منطقة تيغراي تحمل طفلها في مخيم الفشقة للاجئين في بلدة الفشقة الحدودية بين السودان وإثيوبيا بولاية كسلا السودانية (رويترز)

إذا ثبت خطأ نهج آبي، فسيكون الخطأ منه. يُشير المحللون إلى أنّ الهجوم من غير المرجح أن يُحقق النصر السريع الذي يتوقعه، ويرجع ذلك جزئياً إلى أنّ الجيش الوطني يضم العديد من التيغراي والأقليات الأخرى التي يُمكن أن تحذو حذو جبهة تحرير تيغراي. وكلما طالت المدة، زاد احتمال انتشار عدم الاستقرار داخل إثيوبيا وخارج حدودها.

وأفادت الأنباء أنّ منطقة أمهرة المتاخمة لتيغراي تعرضت للقصف الأسبوع الماضي. كما تعرضت إريتريا المجاورة لإطلاق النار. ويقال إنّ رئيسها، الديكتاتور المنعزل أسياس أفورقي، يدعم أديس أبابا بدافع العداء للتغراي الذين قادوا حرباً ضد إريتريا استغرقت 20 عامًا. كان هذا هو إنجاز صنع السلام الذي ساعد آبي في الفوز بجائزة نوبل.

"قد تندم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والدولة الأوروبية على دورهم كمتفرّجين سلبيين"

في هذه الأثناء، أصبح السودان، الواقع إلى الغرب، الذي خرج للتو من الاضطرابات التي أعقبت ثورة العام الماضي، المتلقي التعيس لعشرات الآلاف من اللاجئين الفارين. حذّرت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي من "أزمة إنسانية واسعة النطاق". من جانبه، فإن جنوب السودان في حالة اضطراب دائم. يمكن أن ينجرف كلا البلدين بسهولة إلى فوضى متجددة.

ومع ذلك، ربما يكون القلق الإقليمي الأكبر هو الصومال، إلى الشرق، حيث أدّى التمرد الإسلامي والفقر المدقع والفصائل المتحاربة إلى جعل البلاد منذ فترة طويلة غير قابلة للحكم. حذّر ميليس مراراً وتكراراً من تهديد الإسلاميين للقرن الأفريقي. في عام 2007 أرسل بشكل مثير للجدل 10000 جندي إثيوبي لسحق ما أسماه "طالبان الصومال".

القوات الاثيوبية لا تزال هناك. ولكن الآن يُقال إنه يجري سحب 3000 جندي للانضمام إلى هجوم تيغراي. وقد تفاقمت المخاوف بشأن الفراغ الناتج في السلطة الذي يمكن أن تملأه الجماعة الإسلامية، حركة الشباب، أو الدولة الإسلامية، الموجودة أيضاً، بسبب قرار دونالد ترامب المفاجئ بتقليل المشاركة العسكرية الأمريكية.