الثاني عالمياً.. التواجد العسكري البريطاني في سبع دول عربية

التقارير الدولية

الثلاثاء, 24-11-2020 الوقت 10:39:03 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| لندن

كشف الموقع البريطاني البارز "ديكاسفايد بريطانيا" أنّ لدى القوات المسلحة البريطانية شبكة قواعد عسكرية حول العالم، أوسع بكثير  مما كشفتها وزارة الدفاع.

وتوّصل بحث أجراه الموقع الشهير المختص بنقد السياسة البريطانية الخارجية والعسكرية، ترجم بعضه سوث24، أنّ الجيش البريطاني لديه وجود دائم في 145 موقعاً وقاعدة عسكرية في 42 بلدا أو إقليما في جميع أنحاء العالم.

وذكر "ديكاسفايد" أنّ الجيش البريطاني لديه مواقع قواعد في خمسة بلدان حول الصين: قاعدة بحرية في سنغافورة، حاميات في بروناي، مواقع تجارب الطائرات بدون طيار في أستراليا، ثلاثة مرافق في نيبال وقوة الرد السريع في أفغانستان.

ثاني أكبر شبكة عالمية

وقال الموقع أنّ قبرص تستضيف 17 منشأة عسكرية بريطانية بما في ذلك نطاقات إطلاق النار ومحطات للتجسس، ويقع بعضها خارج "مناطق القواعد السيادية" في المملكة المتحدة.

كما أشار البحث أنّ بريطانيا تُحافظ على وجودها العسكري في سبع ملكيات عربية، حيث يتمركز الموظفون البريطانيون في 15 موقعاً في المملكة العربية السعودية، ويدعمون الحرب في اليمن، وفي 16 موقعاً في عُمان، بعضها يديره الجيش البريطاني مباشرة.

وفي أفريقيا، أشار الموقع البريطاني أنّ القوات البريطانية تتمركز في كينيا والصومال وجيبوتي وملاوي وسيراليون ونيجيريا ومالي، كما تقع العديد من قواعد المملكة المتحدة في الخارج حيث الملاذات الضريبية مثل برمودا وجزر كايمان.

وقال الموقع البريطاني أنّ حجم هذا الوجود العسكري العالمي أكبر بكثير مما كان يعتقد سابقاً، ومن المرجح أن يعني أن المملكة المتحدة لديها ثاني أكبر شبكة عسكرية في العالم، بعد الولايات المتحدة. 

وفقا للموقع الشهير فـ "هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الكشف عن الحجم الحقيقي لهذه الشبكة"

وذكر الموقع أنّ المملكة المتحدة لديها 17 منشأة عسكرية منفصلة في قبرص، بالإضافة إلى 15 منشأة في المملكة العربية السعودية و16 منشأة في عُمان، وكلاهما.. تربطهما بالمملكة المتحدة علاقات عسكرية وثيقة.

وتشمل المواقع الأساسية في المملكة المتحدة 60 موقعاً تديرها بنفسها بالإضافة إلى 85 منشأة يديرها حلفاءها حيث تتمتع المملكة المتحدة بحضور كبير، بحسب الموقع البريطاني.

ويقول الموقع أنّ "هذه الارقام التي أوردها لم تتضمن المساهمات الصغيرة التي تقدمها المملكة المتحدة من القوات في بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان او المنطقة العازلة في قبرص ولا في التزامات التوظيف في المواقع الادارية لحلف شمال الاطلسي في اوروبا او معظم عمليات نشر القوات الخاصة التابعة له والتي لا تُعرف الى حد كبير."

وتأتي هذه النتائج بعد أيام من إعلان رئيس الوزراء بوريس جونسون عن إنفاق 16 مليار جنيه إسترليني إضافية على الجيش البريطاني على مدى السنوات الأربع المقبلة ــ بزيادة قدرها 10%.

وفي الشهر الماضي، قال وزير الدفاع السابق مايكل فالون إن المملكة المتحدة بحاجة إلى وجود أكثر دواماً في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، كما يشير الموقع.

وينقل عن وزير الدفاع الحالي، بن والاس، أنه أعلن في سبتمبر/أيلول، عن استثمار بقيمة 23.8 مليون جنيه إسترليني لتوسيع قواعد الجيش والبحرية البريطانية في سلطنة عمان لاستيعاب حاملات الطائرات الجديدة التابعة للبحرية الملكية بالإضافة إلى العديد من الدبابات.

وقال الجنرال كارلتون سميث مؤخرا "إننا نعتقد ان هناك سوقاً لوجود اكثر استمرارا للجيش البريطاني (في آسيا)".

سوريا

يعتقد الموقع البريطاني أنّ القوات الخاصة البريطانية العاملة في سوريا يعاد تزويدها جواً من قبرص، حيث يُمكن رؤية طائرات النقل التابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني تقلع عبر الإنترنت قبل أن تختفي أجهزة تتبعها فوق سوريا.

وعن مواقع فرق القوات الخاصة البريطانية في سوريا، فقال الموقع أنّها لا تُعرف، باستثناء الادّعاء بأنها متمركزة في التنف بالقرب من الحدود بين العراق والأردن و/أو في الشمال بالقرب من منبج.



قطر

ويضيف موقع " ديكاسفايد بريطانيا" أنّ رحلات سلاح الجو الملكي البريطاني تهبط من قبرص في كثير من الأحيان في الخليج، في الإمارات العربية المتحدة وقطر، حيث تمتلك المملكة المتحدة قواعد دائمة في قاعدتي المنهاد والعديد الجويتين، ويديرها حوالي 80 فردًا.

وقد اُستخدمت هذه القواعد، وفقاً للموقع، لتزويد القوات في أفغانستان وكذلك للقيام بعمليات عسكرية في العراق وسوريا وليبيا.

ويضيف الموقع: "تمتلك قطر سرب تايفون مشترك مع سلاح الجو الملكي البريطاني المتمركز في كونينغسبي في لينكولنشاير والذي تمول نصفه الإمارة الخليجية. ورفض وزير الدفاع جيمس هيبي إخبار البرلمان عن عدد العسكريين القطريين المتمركزين في كونينغسبي وسط خطط لتوسيع القاعدة.

السعودية

ويقول الموقع البريطاني أنّ الأمر الأكثر إثارة للجدل هو الوجود العسكري البريطاني الكبير في المملكة العربية السعودية.

وقد وجد "ديكاسفايد" أنّ الموظفين في المملكة المتحدة تم وضعهم في 15 موقعا رئيسيا في المملكة، ففي العاصمة الرياض، تنتشر القوات المسلحة البريطانية في أكثر من ستة مواقع، بما في ذلك مراكز العمليات الجوية حيث يراقب ضباط سلاح الجو الملكي البريطاني العمليات الجوية للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

كما يعمل موظفو سلاح الجو الملكي البريطاني، وبعضهم منتدبون لشركة بي إيه إي سيستمز، في قاعدة الملك فهد الجوية في الطائف، التي تقدم خدمات لأسطول طائرات تايفون، وقاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط بالقرب من الحدود اليمنية، وفي قاعدة الملك فيصل الجوية في تبوك حيث يتدرب طيارو طائرات هوك.

وأشار إلى وجود عقود منفصلة لبريطانيا لدعم "لواء الأمن الخاص" التابع للحرس الوطني السعودي، وهو وحدة تحمي الأسرة الحاكمة وتعزز "الأمن الداخلي".


الموظفون البريطانيون ينتشرون في 15 موقعا رئيسيا في المملكة. (صورة أرشيفية)

ويُعتقد أنّ الجنود البريطانيين يتمركزون في وزارة الحرس في الرياض، كما يذكر الموقع، وكذلك في مدرسة الإشارات في خشم العانة على مشارف العاصمة، بالإضافة إلى فرق أصغر في مراكز قيادة القوات الخاصة في المناطق الغربية والوسطى في جدة وبريدة، بينما يتواجد بقية الموظفين البريطانيين في المملكة العربية السعودية في محافظتها الشرقية الغنية بالنفط، وذو الغالبية الشيعية.

ويضيف تقرير الموقع البريطاني أنّ "فريق من البحرية الملكية يقوم بالتدريس في أكاديمية الملك فهد البحرية في الجبيل، بينما يقوم موظفو سلاح الجو الملكي بمساعدة أسطول طائرات تورنادو في قاعدة الملك عبد العزيز الجوية في الظهران."

وبحسب الموقع، يتم توفير أماكن الإقامة للمقاولين والأفراد البريطانيين من قبل (بي إيه إي) في مجمع سارة الذي تم بناؤه في الخُبر بالقرب من الظهران. ويقدم مقدّم بالجيش البريطاني المشورة لوحدات المشاة في مركز القيادة الشرقية في دامان.

ويذكر الموقع أنّ بريطانيا عززت وجودها العسكري في البحرين مع بناء قاعدة بحرية افتتحها الأمير أندرو، صديق الملك حمد في عام 2018.

وهؤلاء الأفراد البريطانيون في المنطقة الشرقية قريبون من جسر الملك فهد، الجسر الشاسع الذي يربط المملكة العربية السعودية بجزيرة البحرين المجاورة حيث تمتلك بريطانيا قاعدة بحرية وحضوراً أصغر (بتكلفة 270 ألف جنيه إسترليني سنوياً) بالقرب من المطار الدولي في المحرّق، وفقاً للموقع البريطاني.

الأردن

وفي الأردن، زعم الموقع أنّ حوالى 20 جندياً بريطانيا يدعمون العاهل الأردني الملك عبد الله الثانى. وتلقّى جيش البلاد 4 ملايين جنيه استرليني كمساعدات من صندوق بريطانيا الغامض للصراع والأمن والاستقرار لإنشاء قوة رد سريع.

الكويت

ويشير الموقع البريطاني أنّ حوالي 40 جندياً بريطانياً، يتمركزون بشكل مماثل في الكويت. ويُعتقد أنهم يقومون بتشغيل طائرات بدون طيار من قاعدة علي السالم الجوية ويقومون بالتدريس في كلية مبارك العبد الله المشتركة للقيادة والأركان في الكويت.

وعلى الرغم من وجود أفراد بريطانيين على سبيل الإعارة إلى جميع الفروع الثلاثة للجيش الكويتي، رفضت وزارة الدفاع أن تخبر موقع "ديكاسفايد" عن الدور الذي لعبوه في الحرب في اليمن، حيث الكويت عضو في التحالف الذي تقوده السعودية، وفقاً للموقع.


طاقمي دبابتين Challenger 2، بريطانية وعمانية، ضمن مناورات السيف السريع 3 في سلطنه عمان (وكالات)

سلطنة عمان

ووصف التقرير التواجد البريطاني في سلطنة عمان بأنّه "الأكثر اتساعًا في الخليج"، حيث يتم إعارة 91 جنديًا بريطانيًا إلى سلطان البلاد (.). وتتمركز هذه القوات في 16 موقعاً يدير بعضها مباشرة الجيش البريطاني أو وكالات الاستخبارات البريطانية.

وتشمل هذه القواعد، كما يقول، قاعدة البحرية الملكية في الدقم، التي يجري مضاعفة حجمها ثلاث مرات كجزء من استثمار بقيمة 23.8 مليون جنيه استرليني يهدف إلى دعم حاملات الطائرات البريطانية الجديدة خلال عمليات نشرها في المحيط الهندي وخارجه.

وينقل عن مسؤول عسكري بريطاني، قوله، أمام البرلمان: "إنّ إمكانية وجود موظفين إضافيين لدعم هذا المركز اللوجستي في الدقم يجري النظر فيها كجزء من المراجعة المتكاملة الجارية للأمن والدفاع والتنمية والسياسة الخارجية".

وأضاف: "أنّ 20 فرداً قد نُقلوا مؤقتاً إلى الدقم باعتبارهم "فريق عمل ميناء المملكة المتحدة" للمساعدة في خطط التوسع."

ومن التطورات الرئيسية الأخرى التي شهدتها شبكة القاعدة البريطانية في عُمان، يذكر الموقع "منطقة التدريب المشتركة الجديدة الواقعة على بعد 70 كيلومتراً جنوب الدقم في رأس مَدركة، والتي استخدمتها في تدريبات إطلاق الدبابات. ويبدو أنّ هناك خططاً جارية لنقل عدد كبير من الدبابات البريطانية من مجال إطلاق النار الحالي في كندا إلى رأس مدركة."

ومن المحتمل، يقول الموقع "أن تعمل القوات البريطانية فى الدقم بشكل وثيق مع المنشأة العسكرية الأمريكية في دييجو جارسيا في جزر تشاجوس، وهى جزء من أراضي المحيط الهندي البريطانية التي تتبع موريشيوس بموجب القانون الدولي. ويتمركز نحو 40 من العسكريين من المملكة المتحدة في دييغو غارسيا."

وقد رفضت بريطانيا، إعادة الجزر الى موريشيوس فى تحدٍ لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الأخير بعد أن أبعدت السكان الأصليين بالقوة فى السبعينات، وفقاً للموقع البريطاني.

العراق

صوّت البرلمان العراقي في يناير كانون الثاني على طرد القوات العسكرية الأجنبية، بحسب الموقع، "التي تضم القوات البريطانية الـ 400 المتبقية والتي في حال تطبيقها ستنهي وجودها في أربعة مواقع هي معسكر الخراب في الأنبار ومخيم التاجي والاتحاد الثالث في بغداد ومطار أربيل الدولي في الشمال."

إسرائيل - فلسطين

ويمكن العثور، بحسب "ديكاسفايد"، على مناطق التواجد العسكري الأخرى لبريطانيا في الشرق الاوسط في إسرائيل وفلسطين حيث يتمركز حوالى 10 جنود. 

وينقسم الفريق بين السفارة البريطانية في تل أبيب ومكتب المنسّق الأمني الأمريكي الذى يتخذ من السفارة الأمريكية في القدس مقراً له، وفقا للموقع البريطاني.

ونشر الموقع البريطاني، الذي شن نقدا لاذعاً على السياسة العسكرية الخارجية البريطانية، تفاصيل أوسع عن شبكات القوات المسلحة البريطانية حول العالم. 

-  مركز سوث24 للأخبار والدراسات

بريطانيا الجيش البريطاني القواعد البريطانية الخليج العربي سلطنة عمان السعودية قطر العراق الشرق الأوسط