صحيفة آسيوية: القوات الحكومية في الجنوب تحالفت مع المتطرّفين

التقارير الدولية

الجمعة, 11-12-2020 الوقت 11:58:33 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| تان جيا نينغ

اُعتقل مؤخراً بموجب قانون الأمن الداخلي، الشيخ هيكل خالد بافانا، وهو سنغافوري يبلغ من العمر 48 عاماً، لأنه حمل السلاح والقتال إلى جانب فصيل في الحرب الأهلية اليمنية.

وفي بيان صدر يوم الأربعاء، قالت إدارة الأمن الداخلي (السنغافوري) إنّ السيد هيكل عمل أيضا كوسيط بين هذا الفصيل والقوة الأجنبية، دون أن يذكر اسميهما.

القصة

بدأت الحرب الأهلية في عام 2014 بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية. لكن بذور الصراع بدأت في الربيع العربي عام 2011، عندما أجبرت المظاهرات الحاشدة ومحاولات الاغتيال الرئيس الاستبدادي، علي عبد الله صالح على التنحي وتسليم السلطة إلى نائبه، السيد عبد ربه منصور هادي. وبعد ذلك بعام، فشلت عملية الانتقال السياسي، التي أشرفت عليها الأمم المتحدة، في تحقيق الاستقرار في البلد.

في عام 2014، أطلق الحوثيون - وهي حركة متمردة مناهضة للحكومة تناصر الأقلية الشيعية الزيدية - تمرداً بعد إقامة تحالف غير متوقّع مع الرئيس السابق علي عبد الله، الذي كان يريد استعادة السلطة.
سيطر الحوثيون على معاقلهم الشمالية في محافظة صعدة وحولها في أواخر عام 2014، قبل أن يتحركوا جنوباً ويغزون البلاد بأكملها تقريباً، بما في ذلك العاصمة صنعاء. تم تجاهل اتفاق تقاسم السلطة بين الحوثيين والحكومة بوساطة الأمم المتحدة. فر السيد هادي إلى المملكة العربية السعودية في مارس/آذار 2015.

بناء على طلب هادي، نظّم ولي عهد السعودي محمد بن سلمان تحالفاً ضم 8 دول عربية سنية أخرى، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة للتدخل في اليمن. شنّ التحالف - إلى جانب القوات المحلية - سلسلة من الضربات الجوية والهجمات في البحر بهدف مهاجمة  الحوثيين بسرعة وإعادة السيد هادي إلى السلطة. وتخشى السعودية أن يصبح الحوثيون وكيلاً شيعياً آخر لإيران، على غرار ميليشيا «حزب الله» في لبنان.

ويتمتع التحالف الذي تقوده السعودية بدعم لولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، التي لم تزوده فقط بالأسلحة، بل قدمت له أيضاً الدعم اللوجستي والاستخباراتي.

تم طرد الحوثيين من الأراضي التي استولوا عليها في الشمال، بما في ذلك صنعاء. وبمساعدة إيران، بدأوا في شن هجمات منتظمة بالصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار على المملكة العربية السعودية، وكان بعضها قد أصاب أهدافاً رئيسية مثل حقول النفط.

 في عام 2017، شدد التحالف الذي تقوده السعودية حصاره لليمن لمنع إيران من تهريب الأسلحة إلى المتمردين. لكنه لم يؤد إلا إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن. كما انهار التحالف بين الحوثيين والسيد صالح في تشرين الثاني/نوفمبر 2017. وقُتل صالح في اشتباك بعد شهر واحد.

في يوليو 2019، انسحبت الإمارات من الحرب. واستغل المجلس الانتقالي الجنوبي، وهو مجموعة انفصالية متحالفة مع دولة الامارات العربية المتحدة، الانسحاب واستولى على مدينة عدن الساحلية الجنوبية التي كانت تسيطر عليها القوات الحكومية في ذلك الوقت. وكان المجلس قد اتهم هادي بسوء الإدارة والتواطؤ مع القوى الإسلامية. 

"في الجنوب، تُتهم القوات الحكومية بإقامة تحالفات مع المتطرفين العنيفين وغيرهم من الميليشيات"

وسرعان ما تم تجاهل اتفاق سلام توسّطت فيه السعودية، والذي سمح لفترة وجيزة للسيد هادي بالسيطرة مرة أخرى، في العام التالي. وفي أبريل/نيسان، أعلن "المجلس الانتقالي" الحكم الذاتي في جنوب اليمن. وفي الشهر نفسه، أعلنت المملكة العربية السعودية وقف إطلاق النار من جانب واحد بسبب وباء الفيروس التاجي.

لماذا يهم

عانى اليمن من أسوأ أزمة إنسانية شهدها العالم في السنوات الأخيرة. وقدرت الأمم المتحدة أن أربعة من كل خمسة يمنيين يحتاجون إلى مساعدات إنسانية..

ومع استمرار الحرب، أصبح اليمن ساحة معركة للقوى بالوكالة بين إيران التي يسيطر عليها الشيعة والمملكة العربية السعودية التي يحكمها السنة. 

في الجنوب، تُتهم القوات الحكومية بإقامة تحالفات مع المتطرفين العنيفين وغيرهم من الميليشيات. تستغل المنظمات الإرهابية مثل داعش والقاعدة عدم الاستقرار السياسي في اليمن لبناء القوة.

كما يمكن أن تؤدي الأزمة إلى تعطيل شحنات النفط العالمية، التي يمر معظمها عبر خليج عدن، حيث تقع اليمن.

ما هي الخطوة التالية

ربما بدأت الأزمة في عام 2011، ولكن العداء بين المناطق الشمالية والجنوبية يعود إلى الحروب الأهلية في الستينات.

السيد هادي لا يحظى بشعبية في الشمال. (.) ويواجه الحوثيون بشكل عام بعداء في الجنوب(.). وقد تم إبرام العديد من صفقات السلام وفكّها. وفكّر البعض في إمكانية انفصال الجنوب. ويبقى السلام في اليمن فكرة بعيدة المنال، إذا لم توجد قوة واحدة متماسكة.

- المصدر: تان جيا نينغ، مراسلة إقليمية لصحيفة "سترايتس تايمز" السنغافورية
- عالجه للعربية: مركز سوث24 للأخبار والدراسات

حرب اليمن اليمن جنوب اليمن الحكومة اليمنية التحالف العربي المجلس الانتقالي الإخوان المسلمون