هل أشعلَ ترامب النار في الصحراء الغربية؟

التقارير الدولية

السبت, 12-12-2020 الوقت 02:02:24 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| وول ستريت جورنال

قرارُ الرئيس ترامب الاعتراف بسيادة المغرب على منطقة الصحراء الغربية المتنازع عليها يُنهي الحياد الأمريكي في صراع يهدد بزعزعة استقرار ركن مهم للمصالح الأمنية الأمريكية والأوروبية في شمال إفريقيا.

كان صراع المغرب المستمر منذ عقود مع المقاتلين من أجل استقلال الصحراء الغربية خامدًا حتى الشهر الماضي. واندلع القتال مرة أخرى في نوفمبر تشرين الثاني بعد قرابة ثلاثة عقود ساعد خلالها وقف إطلاق النار بوساطة الأمم المتحدة في الحفاظ على العلاقات بين المغرب والجزائر الداعم الرئيسي لحركة الاستقلال. كلا البلدين شريكان أمنيان مهمان لكل من الولايات المتحدة وأوروبا.

إذا استمر العنف دون محاسبة ، يحذّر المراقبون من أنه قد يضر بالأمن في المنطقة الأوسع، مما يؤدي إلى جذب شبكات إجرامية لتهريب الأسلحة والممنوعات التي قد تربطها بالصراعات في ليبيا ومالي والنيجر.

"هذه مشكلة تحتاج إلى الاهتمام، وتحتاج إلى حل، وتتحول من الغليان إلى درجة الغليان المنخفضة. قالت هانا راي أرمسترونغ، الخبيرة المستقلة في النزاع: "ترامب أشعل النار للتو".

وأيّد إعلان ترامب يوم الخميس مطالبة المغرب بالصحراء الغربية مقابل فتح علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، وهي الدولة الرابعة التي تقوم بذلك منذ أغسطس كجزء من جهود البيت الأبيض للتوسط في العلاقات بين الدولة التي يقودها اليهود وجيرانها في الشرق الأوسط.

الصفقة انتصار استراتيجي لكل من إسرائيل والمغرب، اللتين سعتا إلى تعزيز سيطرتها على الصحراء الغربية منذ ضم المستعمرة الإسبانية السابقة في عام 1975. لكنها ضربة كبيرة لتطلعات جبهة البوليساريو المتمردة، التي حاربت من أجل استقلال الإقليم منذ السبعينيات وتدير حكومة في المنفى مقرها الجزائر المجاورة وتدعمها.

"اندلع القتال مرة أخرى في نوفمبر بعد قرابة ثلاثة عقود ساعد خلالها وقف إطلاق النار بوساطة الأمم المتحدة"

أدانت البوليساريو قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالسيادة المغربية، لكنها لم تقل ما إذا كانت ستصعّد حملتها العسكرية، والتي تضمّنت قصفاً منتظماً للمواقع المغربية على طول جدار رملي بطول 1700 ميل بناه المغرب داخل الأراضي المتنازع عليها. كذلك الجزائر لم ترد علناً.

أما على الأرض، الصحراء الغربية، قال نشطاء إن إعلان السيد ترامب قد دفع المزيد من الناس للانخراط في المجهود الحربي ضد المغرب.
قال أحد النشطاء في العيون، أكبر مدينة في الصحراء الغربية، "أنا حزين حقًا ولا أستطيع الكلام". "هذه علامة على معركة مسلّحة طويلة تحاول كل من أمريكا والمغرب إشراكنا فيها بطريقة أو بأخرى".

ظل الصراع في الصحراء الغربية خامداً لما يقرب من ثلاثة عقود بعد توقيع اتفاق وقف إطلاق النار عام 1991 الذي دعا إلى استفتاء لتقرير مصير الإقليم. لم يجر الاستفتاء بسبب خلافات مع المغرب حول شروط التصويت.

ومع ذلك، ظلّ وقف إطلاق النار ساري المفعول، مما يعني أنّ الصحراء الغربية ظلّت مكاناً من الهدوء النسبي حتى مع دخول أجزاء من المنطقة الأوسع في أزمة. لا تزال ليبيا في حالة صراع بعد انهيار انتقالها إلى الديمقراطية في أعقاب انتفاضة 2011 التي أطاحت بمعمر القذافي. خلق التمرد والفضاء غير الخاضع للحكم في مالي والنيجر ونيجيريا وأماكن أخرى فرصاً للهجرة غير المشروعة إلى أوروبا ونشاط تنظيمي القاعدة وداعش.

"أدانت البوليساريو قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالسيادة المغربية، لكنها لم تقل ما إذا كانت ستصعّد حملتها العسكرية"

انتهى الهدوء النسبي الشهر الماضي. شنّ المغرب عملية عسكرية في منطقة عازلة خاضعة لدوريات الأمم المتحدة لتطهير المتظاهرين الذين كانوا يغلقون طريقاً يربط الإقليم مع موريتانيا المجاورة. رداً على ذلك، انسحبت جبهة البوليساريو من وقف إطلاق النار عام 1991 وأعلنت الحرب على المغرب.

ألقى تصاعد القتال بجرح غير متوقع في المحادثات التي توسّطت فيها الولايات المتحدة بهدف دفع المغرب نحو الاعتراف بإسرائيل.
تواصل مسؤولو إدارة ترامب مع القادة المغاربة وحذروهم من أنّ تصاعد العنف الدامي قد يعرقل المحادثات المؤقتة، وفقاً لمسؤول أمريكي. وأكد الجانب الأمريكي الرسالة مرة أخرى في محادثات أخرى مع القادة المغاربة خلال الأسابيع القليلة الماضية.

قرّر فريق البيت الأبيض في نهاية المطاف أنّ مكافآت عقد الصفقة تفوق المخاطر التي قد تؤدي إلى اندلاع حلقة جديدة من العنف المزعزعة للاستقرار في شمال إفريقيا.


عناصر من ميليشيات جبهة البوليساريو في مخيم للاجئين في الجزائر. (الصورة: زوما برس)

لكن في حين أنّ الاتفاق الجديد للاعتراف بسيطرة المغرب على الصحراء الغربية يمنح واشنطن بعض النفوذ على المغرب، يقول محللون إقليميون إنّ الولايات المتحدة ليس لها أي تأثير على كيفية استجابة البوليساريو وحليفتها الجزائر.

يقود البوليساريو قوة عسكرية تقليدية كبيرة، تم بناؤها على مر السنين بدعم جزائري، وتضم مدفعية ودبابات. كما قالت إنها تحشد شعبها لتجديد الحرب ضد المغرب.
كما يشعر النشطاء في الصحراء الغربية بالقلق من أنّ قرار السيد ترامب بدعم المغرب قد يشدد حملة القمع المغربية على الأشخاص المتعاطفين مع حركة الاستقلال. في نوفمبر / تشرين الثاني، طوّقت الشرطة المغربية منازل عدد من النشطاء واعتقلت أربعة أشخاص على الأقل، بحسب نشطاء في الإقليم ومنظمة العفو الدولية.

كما أنّ إعلان السيد ترامب يضع الإدارة القادمة للرئيس المنتخب جو بايدن في مأزق. قد يواجه السيد بايدن ضغوطاً من أعضاء حزبه وحلفائه الأجانب للتراجع عن اعتراف الولايات المتحدة بسيطرة المغرب على الصحراء الغربية.

لكنّ أي نقض لإعلان السيد ترامب من شأنه أن يخلق احتكاكات مع كل من المغرب وإسرائيل، الأمر الذي سيضيف إلى قائمة طويلة من مشاكل السياسة الخارجية التي يجب على بايدن معالجتها، بما في ذلك التوترات المتفاقمة مع إيران والمخاوف بشأن الاستقرار على المدى الطويل لكل من العراق وأفغانستان، بعد أن أمر السيد ترامب بانسحاب القوات الأمريكية.

تباطأ المغرب في الاعتراف بالصفقة مع إسرائيل، ولم يؤكدها إلا بعد ساعات من إعلانها من قبل السيد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مما يعكس الضغط الداخلي على الملك محمد السادس لرفض التطبيع مع إسرائيل.

وقال مكتب الملك إنّ المغرب وافق على فتح علاقات دبلوماسية مع إسرائيل وسيسمح برحلات جوية مباشرة بين البلدين لليهود المغاربة والسياح الإسرائيليين. كما تعهد الملك بمواصلة التعاون الاقتصادي مع إسرائيل، بما في ذلك فتح مكاتب اتصال في كلا البلدين.

- المصدر الأصلي بالإنجليزية: وول ستريت جورنال الأمريكية
- عالجه للعربية: سوث24 للأخبار والدراسات

البوليساريو التطبيع المغرب اسرائيل المغرب الصحراء الغربية الولايات المتحدة