Array

زعزعة الأمن في عدن.. المُنفّذ والمستفيد‎

التقارير الخاصة

الأحد, 10-01-2021 الوقت 05:28:30 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| قسم التحليل

منذ وصول حكومة المُناصفة بين الجنوب والشمال إلى عدن، تشهد العاصمة الجنوبية حالةً من "الفوضى الخلّاقة" المُفتعلة، التي تستهدف أمنها وسكينتها، وتعمل على زعزعة استقرارها، وبالتزامن مع هذه المحاولات لزعزعة أمن عدن وإرباك الحكومة الجديدة، تشّن شخصياتٌ تابعة لأطرافٍ سياسية- بعضها يملك حصة وزارية في الحكومة الجديدة- هجوماً على الأجهزة والسلطات الأمنية في عدن عبر القنوات الفضائية والصحف والمواقع، مُتهمة الأمن بالتقصير والتخاذل تارة، والتواطؤ تارة أخرى.

10 أيام انقضت منذ وصول هذه الحكومة لعدن في 31 ديسمبر/كانون الأول، بعد نجاتها من محاولة قاتلة للقضاء عليها قبل أن تطأ أقدامها الأرض، عبر قصفٌ صاروخي- يُتهم الحوثيون بالوقوف وراءه- استهدف مطار عدن الدولي، وخلّف العشرات بين قتيل وجريح، معظمهم من المدنيين.


وخلال هذه الفترة القصيرة منذ وصولها، شهدت عدن جملةً من الأحداث المُفتعلة لزعزعة الأمن فيها، تنوّعت بين العبوات الناسفة والقنابل الصوتية والأعيرة النارية التي تُطلق- خلسة- هنا وهناك لترويع الآمنين.

المحاولات

بعد ساعاتٍ فقط من "هجوم إرهابي" استهدف مطار عدن الدولي بصواريخ باليستية "حوثية"، رمى مجهولون قنبلة صوتية على بوابة إحدى المنظمات الدولية بمنطقة خور مكسر بعدن. وكان مصدرٌ أمني قد صرّح لـ"سوث24" بأنَّ القنبلة الصوتية انفجرت ببوابة منظمةٍ فرنسيةٍ قبالة فندق اللوتس بمديرية خور مكسر وسط عدن.

وفي 7 من يناير/كانون الثاني الجاري، اُستهدف مدير شرطة الدرين بعدن، العقيد محمد قائد عُقيبة، بعبوة ٍ ناسفة زرعها مجهولون في سيارته وأدّت لإصابته بجروحٍ خطيرةٍ، وتزامنت هذه "المحاولة الإرهابية" الفاشلة بانفجار قنبلة صوتية على سطح أحد المنازل بمديرية المنصورة بعدن، رمتها عناصرٌ خارجة عن القانون بسبب "خلافٍ عائليٍ"، بحسب البيان الصادر من مدير أمن عدن الجديد، اللواء مُطّهر الشعيبي.

وبعد ساعات من ذلك، شهدت ذات المديرية انفجاراً بالقرب من أحد الأسواق الشعبية للخضار، تسببَ- بحسب إفادة مواطنين لـ"سوث24- بإصابة أحد المارة بشظايا ناتجة عن الانفجار، وصرّح قائد الحزام الأمني بقطاع المنصورة، القائد كمال الحالمي، إنّ الانفجار ناتجٌ عن "مادة مُتفجرة" وضعت بقرب "عمارة قيد البناء" وسط مديرية المنصورة، وأسفرت عن إصابة شخص بجروح "طفيفة".

وكان الهجوم، وفقا لمصدر أمني لـ "سوث24"، يستهدف دوريات أمنية كانت منتشرة في المكان.

وفي 9 من يناير الجاري، وقعَ انفجار- سببته قنبلة صوتية- بمنطقة الممدارة بمديرية الشيخ عثمان في عدن. بالتزامن مع هذه الأحداث، أفاد مواطنون في عدن لـ"سوث24" تعاظم ظاهرة الإطلاق الكثيف والمُفرط للأعيرة النارية بعدن خلال مناسبات الزفاف. وأوضح هؤلاء إنّ ظاهرة إطلاق الرصاص في الأعراس ليس أمراً جديداً، لكنّ ما يحدث في الآونة الأخيرة "غير طبيعي أو معتاد".

المُنفذ والمستفيد

تتم معظم عمليات زعزعة الأمن في عدن، على أيدي عصابات بعضها مجهولة، أو خلايا، يُعتقد أنها ممولة من جهات خارجية، تم القبض مؤخراً على شخص يُقرب لمدير شرطة سابق، عينه وزير الداخلية الأسبق الميسري، بحسب مصادر محلية.

لا تزال التحقيقات الأمنية، لم تعلن حتى الآن عن أسماء أو جهات تموّل هذه الأعمال. كانت عدن خلال السنوات الماضية مسرحا لخلايا وصفتها إدارات الأمن بـ "الإرهابية"، مرتبطة بتنظيم الإخوان المسلمين والحارس الشخصي لزعيم الإصلاح الروحي عبد المجيد الزنداني، أحدها أطلق عليها "خلية المقطري".

تم إطلاق سراح العشرات من عناصر هذه الخلايا، أثناء تولي الميسري لمنصبه، نتيجة لضغوطات من نائب الرئيس اليمني ومنظمات حقوقية، لا يزال بعض عناصرها يتواجد في عدن. ليس من المؤكد الجزم بأنها قد تكون متورّطة في العمليات الأخيرة. 

لكنّ المؤكّد إنّ المستفيد الأساسي، كما يقول مراقبون، من محاولات زعزعة وإقلاق أمن عدن هم أعداء اتفاق الرياض وحكومة المُناصفة الجديدة، فجميعها تصّب في اتجاه إرباك هذه الحكومة ومحاولة إفشالها. بدرجة أساسية تستفيد جماعة الحوثي التي تحكم صنعاء وشمال اليمن، المُتهمة الأولى بقصف مطار عدن الدولي، كما تشير إليه الدلائل والقرائن، ولمّحت الجماعة لمسؤوليتها عن الجريمة الإرهابية بشكلٍ غير مباشر.


إلى جانب الحوثيين، تقف أطرافٌ وشخصيات عدّة مُتضررة من اتفاق الرياض، أبرزها حزب التجمع اليمني للإصلاح، وكيل التنظيم العالمي للإخوان المسلمين في اليمن، وهو الحزب الذي فقد جزءً كبيراً من سيطرته في الحكومة الشرعية اليمنية بعد إلغاء الحكومة السابقة وتشكيل حكومة مناصفة جديدة بين شمال وجنوب اليمن، تضّم معظم الأطياف السياسية والحزبية اليمنية، أبرزها المجلس الانتقالي الجنوبي، الطرف الأساسي في اتفاق الرياض مع الرئيس اليمني هادي.


وعبّر بعض قادة الإخوان المسلمون بوضوح عن رفضهم للاتفاق والحكومة الجديدة رغم حضور الجماعة بهذه الحكومة بحقائب وزارية عدة. وتمثّل هذا الرفض بمحاولة التمرد والالتفاف على الشق العسكري من اتفاق الرياض بمحافظة شبوة الجنوبية الواقعة تحت سيطرة الجماعة، عبر دمج الوحدات العسكرية القادمة من محافظات الشمال اليمني والتابعة لنائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر، بالقوات الخاصة، لتحويل صفتها العسكرية إلى أمنية تمهيداً لبقائها في المحافظة، فيما ينص الاتفاق على عودتها لثكناتها وجبهات القتال مع الحوثيين.


وفي 3 من الشهر الجاري، هزّ انفجارٌ عنيف مدينة شقرة بمحافظة أبين شرقي عدن، استهدف مقر اللجنة السعودية المشرفة على تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض. وكان المقر قد تعرّض سابقاً- بحسب صحيفة الأيام العدنية- لهجمات سابقة بينها عمليات قصف بالأسلحة الرشاشة من مواقع في منطقة العرقوب، تتمركز فيها وحدات عسكرية تابعة للإخوان المسلمين.

وبحسب مصادر صحيفة الأيام، فإن قوات الأمن في شقرة أوقفت هناك، شخص ينتمي للواء الثالث التابع لقوات الحماية الرئاسية، متهم بالوقوف خلف الهجوم، لكنها رفضت تسليمه للجهات السعودية هناك.

وكان وزير الداخلية اليمني الأسبق، أحمد الميسري، قد ظهر في تسجيلٍ صوتيٍ مُسرب، يشتم التحالف العربي والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وطرفي اتفاق الرياض، مُتهما إياهما بـ"الانبطاح" للسعودية والإمارات، وأعرب عن غيظه الشديد من الاتفاق والحكومة الجديدة، متوعداً الجميع بالرد، وقال في التسجيل الصوتي أنّ "العصا" أصبحت واحدة لهم جميعاً.


ووزير الداخلية الأسبق الذي تسبب اتفاق الرياض في إقالته واستبداله - هو أحد رموز الحرب على عدن والجنوب طيلة الأشهر الماضية، يُتهم بتلقي الدعم من قطر وتركيا لتبني أجندة معادية للتحالف العربي والرئيس اليمني هادي، إلى جانب صالح الجبواني، وزير النقل الأسبق، وشخصيات بارزة في الشرعية اليمنية مثل نائب رئيس البرلمان اليمني، عبد العزيز جباري، وآخرون، وهم لفيفٌ تقاطعت أهدافه مع الحوثيين والإخوان المُسلمين، واتحد معهم في الأهداف والأجندة، ومصادر التمويل.

منذ أيام دعت الناشطة اليمنية، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، لطرد من أسمتهم الاحتلال السعودي والإماراتي من اليمن.

وقالت، كرمان، التي تنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، وتعيش في تركيا، "طرد الاحتلال السعودي الإماراتي لبلادنا وإسقاط هيمنتهم ووصايتهم واجب وطني لايسبقه شيء ولايعلو عليه شيء".



حربٌ إعلامية

الاستهداف لأمن عدن لا يجري على الأرض فقط، بل حتّى في القنوات الفضائية والصحف والمواقع المختلفة، من ضمنها قنواتٌ محسوبة على السعودية، الراعي الرسمي لاتفاق الرياض، حيث تستضيف قنوات مثل "العربية والحدث" شخصيات سياسية يمنية وخليجية معروفة بعدائها للتحالف العربي ومشروعه في اليمن، تشوّه صورة الأمن، وتحمّله مسؤولية كل ما يجري، بل ويصل الحال ببعض هؤلاء لاتهام أمن عدن بالتقصير في التصدي للصواريخ طويلة المدى التي استهدفت مطار عدن.

وإذ يُمكن تفسير أسباب هذا في الجزئية التي تتعلق بمحاولة تنصل السعودية والتحالف العربي من مسؤولية التقصير في حماية المطار، وعدم تزويده بمنظومة دفاع جوي، وهو ما طالب به رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء عيدروس الزبيدي، من على قناة سكاي نيوز البريطانية، إلا إنّ سبب إقبال الإعلام السعودي على أعداء السعودية يبقى مجهولاً في كثير من الجوانب الأخرى.

وظهر ما يسمى بناطق الحكومة اليمنية، راجح بادي، الذي ينتمي لجماعة الإخوان، من على قناة الحدث السعودية يتهم أمن عدن بالتقصير عقب استهداف مطار عدن، ويحمّله المسؤولية الكاملة، وهو ما أثار موجة سخط وغضب شعبي في الجنوب، دفع القيادي البارز بالانتقالي الجنوبي، فضل الجعدي، للتساؤل فيما إذا كان بادي يعمل ناطقاً للحكومة اليمنية، أم لجهة أخرى.


وفي مقابلته، تحدث الزبيدي عن رصد "تهديدات إرهابية" تستهدف حكومة المُناصفة في عدن، مؤكّدا على الجهوزية الكاملة للتصدي لها وتبديد كل المخاطر التي تعترض هذه الحكومة، ومطالباً في الوقت ذاته التحالف العربي والمجتمع الدولي بتزويد القوات الجنوبية بما تحتاجه للحرب ضد الإرهاب والحوثيين.

وقال عيدروس الزبيدي أنه "لم يعد هنالك مبرر- بعد هجوم الحوثيين على مطار عدن- للمجتمع الدولي بـ"منع التحالف العربي من دعمنا عسكرياً".


هل تنجح المحاولات؟

تأتي هذه المحاولات "الفاشلة" بعد فترة من الاستقرار النسبي الذي شهدته عدن، لكنها تبقى في مستوى أدنى من إفشال عمل الحكومة الجديدة أو إرباكها.

ويمارس الوزراء في هذه الحكومة كافة أنشطتهم تحت حماية القوات الأمنية الجنوبية- مثل الحزام الأمني وقوات العاصفة الجنوبية وقوات أمن عدن والطوارئ- بكل أمان، لكنّ هذه المحاولات تظّل مؤشراً مقلقاً للمرحلة القادمة، وتُنذر بمزيد من المحاولات الإرهابية في قادم الأيام.

واعتبر رئيس وزراء حكومة المناصفة الدكتور معين عبد الملك في حديث لقناة حضرموت، أنّ هناك مبالغات كثيرة فيما يتعلق بتعقيدات الوضع الأمني في عدن.

وأكّد "أن الحكومة تتحرك بحماية الأجهزة الأمنية والعسكرية بعدن، وأن هناك قوات كانت تتصارع فيما بينها واليوم توحّدت".

وتجدر الإشارة إلى أنّ اتفاق الرياض نصّ على تسمية مدير أمن جديد لعدن، توّج بتعيين اللواء مُطّهر الشعيبي مديراً للأمن، خلفاً للواء الركن شلال علي شائع، وتسّلم الشعيبي- وهو رجل أمني مشهود له - إدارة أمن عدن، متوعداً بالضرب بـ"يد من حديد" كل من تسوّل له نفسه المساس بأمن المحافظة.

يعقوب السفياني
محرر وصحفي في مركز سوث24 للأخبار والدراسات

عدن أمن عدن اتفاق الرياض حكومة المناصفة جنوب اليمن