Array

تقرير أممي يرصد أبرز التحولات التي شهدها اليمن في ديسمبر 2020

التقارير الدولية

الخميس, 21-01-2021 الوقت 11:01:17 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24| عدن

قال برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أنّ 24.3 مليون شخص من اليمنيين بحاجة إلى المساعدة الإنسانية، وانّ 3.6 مليون شخص لا يزالون مشردين داخليا، في حين وصل عدد الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي إلى 16.2 مليون شخص.

وقال البرنامج في تقرير أصدره أمس لشهر ديسمبر كانون الثاني 2020 أنه استهدف 5.3 مليون يمني بالمساعدات الغذائية العامة في إطار عمليات توزيع في ديسمبر/كانون الأول.

وأشار التقرير لحالة الإصابات الناجمة عن فيروس كورونا (كوفيد19) في اليمن حتى نهاية كانون الأول/ديسمبر، حيث أبلغت منظمة الصحة العالمية عن 101 2 حالة إصابة مؤكدة  و611 حالة وفاة. وتم الإبلاغ عن ما مجموعه 20 حالة مؤكدة خلال شهر كانون الأول/ديسمبر.

وعادت أزمة الوقود، وفقا للتقرير في المناطق الواقعة تحت سلطة صنعاء إلى الظهور من جديد في ديسمبر/كانون الأول بعد أن شهدت تحسناً طفيفاً في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني. وفي ديسمبر/كانون الأول، رست ست سفن تجارية تحمل الوقود في ميناء الحديدة.

وأشار التقرير إلى إلإعلان في 18 ديسمبر/ كانون الأول، عن الحكومة الجديدة المؤلفة من أعضاء الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والمجلس الانتقالي الجنوبي كجزء من تنفيذ اتفاق الرياض.

"شهد ديسمبر 2020 تشكيل الحكومة وهجوم مطار عدن وتقلّب سعر العملة وعودة المواجهات العسكرية"

وأضاف برنامج الغذاء العالمي "في 30 كانون الأول/ديسمبر، وقع انفجار أعقبه إطلاق نار في مطار عدن الدولي لدى وصول الحكومة التي شُكلت حديثا. وقد تم الابلاغ عن وقوع أكثر من 25 شخصا فى الحادث، واصيب أكثر من 50 شخصا. ومن بين الضحايا مقتل ثلاثة  من موظفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر وإصابة ثلاثة آخرين بجروح."

ويقول التقرير أنه في نفس يوم الهجوم على مطار عدن، كانت رحلة جوية مجدولة تابعة للأمم المتحدة في طريقها إلى عدن وتوجهت مباشرة إلى أديس أبابا بدلاً من ذلك. وقد تم حصر جميع موظفي الأمم المتحدة وتم الإبلاغ عن سلامتهم.

وعرج التقرير لتقلبات العملة اليمنية وتأثرها بالأحداث الجارية في البلد، فخلال النصف الأول من شهر ديسمبر، تدهور سعر صرف الريال اليمني في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليا تدهوراً حاداً مقابل الدولار الأمريكي حيث بلغ سعر صرف 916/1 دولار أمريكي، في حين ظل سعر الصرف في المناطق الواقعة تحت سلطة صنعاء حول 600/1 دولار أمريكي.

ووفقا لبرنامج الأغذية بعد  الإعلان عن الحكومة الجديدة في الجنوب، شهد الريال تحسنا طفيفا حيث عاد إلى 760/1 دولار أمريكي. وقد شهد انخفاضا مرة أخرى  في قيمته مع حادث مطار عدن الدولي.

وطوال شهر كانون الأول/ديسمبر، أُبلغ عن وقوع اشتباكات بين قوات «الحكومة المعترف به» و «أنصار الله» في عدد من المحافظات، وهي تعز والحديدة ومأرب.

وأدان أعضاء مجلس الأمن الدولي هذه التصعيدات العسكرية ودعوا إلى التعامل مع بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة والمبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن.

- مركز سوث24 للأخبار والدراسات
- رابط التقرير الأصلي باللغة الإنجليزية (هنا)

اليمن الأمم المتحدة حكومة المناصفة