Array

روسيا: ناقشنا مع المجلس الانتقالي الوضع في الجنوب بالتفصيل

التقارير الخاصة

الإثنين, 01-02-2021 الوقت 06:06:27 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| موسكو

أكدت روسيا على دعمها لحوار وطني شامل في اليمن يأخذ في الاعتبار المخاوف المشروعة لجميع القوى السياسية الرائدة، بما في ذلك موضوع شكل الدولة.

جاء ذلك خلال لقاء جمع مسؤولين روس برئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي والوفد الرفيع المرافق له، اليوم الاثنين، في مقر الخارجية بالعاصمة موسكو. 

وقال بيان نشره الموقع الرسمي للخارجية الروسية، ترجمه سوث24، أنّ "الممثل الخاص لرئيس الاتحاد الروسي للشرق الأوسط وأفريقيا، نائب وزير خارجية روسيا م. ل. بوغدانوف، استقبل في 1 فبراير شباط، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني عيدروس الزبيدي".

وقالت الخارجية الروسية أنه تم مناقشة "بالتفصيل الحالة العسكرية والسياسية والإنسانية الراهنة في الجمهورية اليمنية ومحافظاتها الجنوبية، مع التركيز على أولويات الحكومة الائتلافية الجديدة التي شُكّلت حديثاً، والتي ضمت لأول مرة ممثلين عن المجلس الانتقالي الجنوبي."

وبحسب الخارجية تم إيلاء "اهتمام كبير للنظر في احتمالات الوقف الكامل للأعمال العدائية في اليمن، فضلا عن إقامة حوار وفقا لاتفاق الرياض المبرم في 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 بين الوفد المشترك للسلطات اليمنية الرسمية وقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي مع حركة أنصار الله الحوثية."

وعلى الجانب الروسي، قالت الخارجية الروسية بأنه "تم التأكيد على أنّ الحوار الوطني الشامل، الذي يأخذ في الاعتبار المصالح والمخاوف المشروعة لجميع القوى السياسية اليمنية الرائدة، هو وحده القادر على توفير حل دائم للمشاكل العديدة التي تواجه الجمهورية، بما في ذلك موضوع هيكل الدولة الإقليمية."

"الوفد الجنوبي يناقش مع المسؤولين الروس ضرورة مشاركته في المفاوضات النهائية للأزمة اليمنية ويؤكد تمسكه باستعادة الدولة الجنوبية"

من ناحيته قال الجنرال عيدروس الزبيدي أنّ "هذا اللقاء، يمثل فرصة للتعريج على التاريخ الحافل بالصداقة والإخاء والتعاون بين الجنوب وروسيا الاتحادية، إذ لا تزال بصمات ومواقف الاصدقاء الروس حاضرة على كافة المستويات في مختلف مدن وأرياف الجنوب."


صورة جماعية للوفد الجنوبي مع نائب وزير الخارجية الروسي في مقر الخارجية بموسكو، الاثنين، 01 فبراير شباط 2021 (رسمي)

وبحسب إحاطة صحفية للمجلس، "نوّه الرئيس الزُبيدي بأن كثيراً من المواقف المشتركة تجاه العديد من القضايا في الجنوب واليمن والمنطقة عامة تجمعنا، وتتطلب المزيد من التعاون والتنسيق المشترك لمواجهة التحديات والتهديدات، ورعاية المصالح المشتركة، خاصة ما يتعلق بمضيق باب المندب وخليج عدن، وخطوط الملاحة البحرية، ومكافحة الإرهاب، والتعاون والتكامل السياسي والاقتصادي."

وأكد الزبيدي "على أهمية اتفاق الرياض وما يمثله من فرصة باتجاه تطبيع الأوضاع وعودة الخدمات وتحقيق عملية سلام شاملة، مشدداً بضرورة إكمال تنفيذه". 

كما أكّد بالوقت ذاته على "ضرورة إشراك الجنوب كطرف أساسي في العملية السياسية الشاملة التي ترعاها الأمم المتحدة". 

وقال الزبيدي، وفقا للموقع الرسمي للمجلس، "أنّ أي محاولة لتغييب الجنوب وقضيته المشروعة ستبوء بالفشل."

وأكّد وفد المجلس الانتقالي الجنوبي "تمسكه بأهداف وتطلعات الشعب الجنوبي وحقه في تقرير مصيره واستعادة هويته وبناء دولته المستقلة على حدودها ما قبل 21 مايو 1990". 

ومن المقرر أنّ اللقاءات بين الطرفين ستشمل مسؤولين في مجلس الدوما والمجلس الاتحادي ومؤسسات علمية وبحثية روسية.

وهذه الزيارة الرسمية هي الثانية للزبيدي إلى روسيا الاتحادية، بعد زيارة سابقة للعاصمة موسكو، في مارس آذار 2019. 

- مركز سوث24 للأخبار والدراسات

روسيا جنوب اليمن استقلال الجنوب المجلس الانتقالي الجنوبي