تقرير سويسري: واشنطن عاجزة وتفتقر إلى النفوذ على الحوثيين

تقرير سويسري: واشنطن عاجزة وتفتقر إلى النفوذ على الحوثيين

التقارير الدولية

الثلاثاء, 23-02-2021 الوقت 10:04:16 صباحاً بتوقيت عدن

سوث24| قسم الترجمات

تُظهر اليمن حالياً، من جديد، مدى صعوبة قيام الديمقراطيات الغربية في الشرق الأوسط بفرض مصالحها عسكريًا، حيث يتعيّن عليها دائمًا أخذ العواقب الإنسانية في الاعتبار. قبل ثلاث سنوات، كان التحالف العربي المدعوم من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا، الذي تم تشكيله من أجل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على وشك السيطرة على مدينة الحديدة الساحلية المهمة. ولكن لأنّ 80 في المائة من واردات الغذاء تمر عبر الميناء المطل على البحر الأحمر، حذّرت منظمات الإغاثة والأمم المتحدة من كارثة إنسانية.

بسبب الضغط الدولي، أوقفت الرياض وأبو ظبي هجومهما وتفاوضتا على ما يسمى باتفاقية ستوكهولم مع مليشيا الحوثي الموالية لإيران. لكن هذا الاتفاق لم يتم تنفيذه حتى اليوم. في العام الماضي، كسب الحوثيون المزيد من الأراضي، وشنّوا قبل أيام هجومًا كبيرًا آخر على مدينة مأرب - قلب صناعة النفط والغاز الطبيعي - اليمنية على بعد 170 كيلومترًا شرق العاصمة صنعاء.

تلوحُ في الأفق كارثة إنسانية هنا أيضًا: استقبلت مأرب ما يقرب من مليوني نازح داخليًا منذ بدء الحرب قبل ست سنوات. وفقا للتقارير الأولية، فر المئات بالفعل من القتال العنيف من معسكرات النزوح. كتب منسق مساعدات الطوارئ في الأمم المتحدة مارك لوكوك على تويتر الأسبوع الماضي: "قد تجبر عاصفة على المدينة مئات الآلاف على الفرار".

واشنطن تفتقر إلى النفوذ

إن الحوثيين وداعميهم الإيرانيين لا يهتمون بحقوق الإنسان. وفقًا لآخر تقرير للأمم المتحدة، تقوم الميليشيا أيضًا بتجنيد القُصّر في "حربهم المقدسة". مقارنة بفترة اتفاقية ستوكهولم قبل ثلاث سنوات، تغيّر ميزان القوى بالكامل. في ذلك الوقت، كانت اليد العليا للحكومة المعترف بها دوليًا والتحالف الذي تقوده السعودية. يشرح الخبير اليمني أحمد ناجي من مركز كارنيغي للشرق الأوسط في مقابلة بأنّ "نفوذ أمريكا وضغطها على المملكة العربية السعودية أدّى إلى توقيع الاتفاقية". لكن لا أحد له أي تأثير على الحوثيين باستثناء إيران.

تبدو واشنطن عاجزة أكثر عندما يريد الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن إقناع الحوثيين بمحادثات سلام جادة مع إجراءات بناء الثقة. وقال في خطاب السياسة الخارجية يوم 4 فبراير "هذه الحرب يجب أن تتوقف". كما أعلن أنه لن يدعم العمليات الهجومية السعودية في اليمن بعد الآن. وقبل أسبوع، شطب وزير خارجية بايدن جماعة الحوثي من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية، متراجعا عن خطوة اتخذتها إدارة ترامب في الأسابيع القليلة الماضية من ولايتها. والسبب الرئيسي لذلك هو القلق من أنّ العقوبات الأمريكية ضد الحوثيين ستؤدي في نهاية المطاف إلى إعاقة تسليم المساعدات لملايين المدنيين الجوعى في اليمن وتعزيز المتشددين داخل حركة الحوثيين.

ومع ذلك، يبدو أنّ الحوثيين فهموا الإشارات الواردة من واشنطن ليس على أنها دعوة للمحادثات، بل للتصعيد ضد عدوٍ ضعيف. خاصة وأنّ العلاقات بين السعودية وحاميتها الأمريكية ليست فقط منقطعة من الناحية العسكرية. أوضحت المتحدثة الصحفية باسم بايدن الثلاثاء الماضي أنّ الرئيس لم يكن يخطط للتحدث إلى ولي العهد السعودي والحاكم الفعلي محمد بن سلمان، ولكن مع والده الملك سلمان. إنها مسألة "إعادة ضبط" العلاقة مع الرياض. خلال الحملة الانتخابية، ألقى بايدن باللوم على وريث العرش السعودي في مقتل الصحفي جمال خاشقجي قبل عامين. واعتمد على تقرير استخباراتي أمريكي تخطط إدارته لإرساله إلى الكونجرس قريبًا.


بالإضافة إلى هجوم مأرب، شنّ الحوثيون أيضًا هجمات بالصواريخ والطائرات المسيّرة على أهداف في السعودية في الأيام الأخيرة. بينما كان المبعوث الخاص الجديد لبايدن تيم ليندركينغ في الرياض مؤخرًا، هاجمت أربع طائرات مسيرة المطار المدني في مدينة أبها السعودية. تم إحراق طائرة ركاب. دعت الولايات المتحدة الحوثيين إلى وقف الهجوم على مأرب والمشاركة بشكلٍ بناء في مفاوضات السلام الأممية. وقال ليندركينغ إنّ قنوات الاتصال السرية اُستخدمت "بقوة شديدة" لإبلاغ الحوثيين بذلك.

مأرب هي كل شيء أو لا شيء

لكن حتى الآن، لم تترك التحذيرات التي وجهتها واشنطن تأثيرًا يُذكر على الحوثيين. "إنه هجوم ضخم". يشرح ناجي: الجبهة تمتد على مسافة 200 كيلومتر. الخبيرة اليمنية ميساء شجاع الدين تؤكد أنّ القوات الموالية للحكومة تواجه مشكلة في إبقاء خطوط إمدادها مفتوحة. "مأرب محاصرة تقريبا".

ومع ذلك، يجب على المملكة العربية السعودية أن تفعل كل ما في وسعها لمنع سقوط مأرب. بالنسبة للرياض والحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، كل شيء أو لا شيء تقريبًا. يقول ناجي: "لا يوجد مكان توجد فيه المقاومة ضد الحوثيين بنفس القوة الموجودة في مأرب". غالبية القبائل السنية في منافسة تاريخية مع الزيديين، وهي طائفة دينية مرتبطة بالإسلام الشيعي تنتمي إليها قبيلة الحوثي أيضًا. يعتقد ناجي أنه إذا احتل الحوثيون مأرب أيضًا، فيمكنهم التقدم بسهولة إلى محافظات أخرى من هناك.

"يجب على المملكة العربية السعودية أن تفعل كل ما في وسعها لمنع سقوط مأرب"

تزعم الدعاية الحوثية أنّ مساعيها في مأرب من أجل تعزيز موقفها في مفاوضات السلام. لكنّ هذا ليس ذا مصداقية كبيرة. والميليشيا ملتزمة أيديولوجيا بـ «محور المقاومة» الإيراني ضد «الشيطان» الأمريكي العظيم ومساعديه العرب والصهيونيين. "إنهم يرون أنفسهم محاربين ويحتاجون دائمًا إلى عدو نهائي"، هكذا يصف ناجي هوية الحوثيين. "عندما تحقق هدفًا، فإنها تضع لنفسها هدفًا أكبر".

بدأت انتفاضة الحوثيين ضد الحكومة المركزية في عام 2004 في محافظة صعدة. وتسيطر الميليشيا اليوم عمليًا على كل شمال اليمن مع العاصمة صنعاء، حيث يعيش ثلثا السكان. وهذا أحد أسباب ادعاء الحوثيين الآن أنهم الممثلون الشرعيون للشعب اليمني. كل هذا أسهل بالنسبة لهم لأنّ الحكومة المدعومة من السعودية ترسم صورة يرثى لها وتمزّقها الحركات الانفصالية في الجنوب. وفقًا للأمم المتحدة، لا يمكنها حتى منع الحوثيين من تلقي إمدادات الأسلحة عبر أراضيها.

بالنظر إلى هذا الوضع، يبدو أنّ مفتاح السلام في اليمن يكمن في المقام الأول في إيران. ناجي مقتنع بأنّ الحوثيين سيوقفون الهجوم على مأرب بأمر من طهران. "لكنّ إيران لن تفعل ذلك إلا إذا تلقت شيئًا من الولايات المتحدة في المقابل".

- المصدر الأصلي بالألمانية: صحيفة نيو تزيورخر تسايتونج (كبرى الصحف السويسرية). مصدر الصورة: رويترز
- عالجه ونقّحه للعربية: مركز سوث24 للأخبار والدراسات

الحوثيون إدارة بايدن مأرب إيران