دراسة| على الاتحاد الأوروبي دعم الجنوبيين بما يمكنهم من تقرير مصيرهم

التقارير الخاصة

الخميس, 23-01-2020 الوقت 04:12:44 مساءً بتوقيت عدن

 خاص بـ سوث24| دعت منظمة أوروبية سياسية شهيرة دول الاتحاد الأوروبي على زيادة جهودها للتوسط بين الجنوبيين والشماليين وما من شأنه أن يعزز التعاون ويشجع على تطوير برامج ديمقراطية تمكن الجنوبيين من تقرير مصيرهم. 

جاء ذلك في دراسة معمقة قدمها المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية وكتبها كل من هيلين لاكنز وريمان الحمداني تحت عنوان (الحرب وقطعها: الانقسامات السياسية في جنوب اليمن). 
الدراسة التي لخص "سوث24" أهم ما ورد فيها، ركزت على أساس وتطور وآفاق التحديات السياسية في جنوب اليمن.  

بدأت الدراسة بتحليل للانقسامات التاريخية في الجنوب، قبل مرحلة الوحدة مع الشمال، وبعدها. وحددت القضايا الرئيسية داخل محافظات محددة - بما في ذلك التشرذم السياسي الذي حدث منذ عام 2015، عندما اكتسبت الحرب في اليمن بعدًا دوليًا. 

 الورقة اجتهدت بدراسة أهمية اتفاقية الرياض، وكذلك الآثار المترتبة على المحاولات الحالية لإنهاء الحرب في الجنوب. 

وأوصت الدراسة بأن على صانعي السياسة في الاتحاد الأوروبي معالجة المشاكل المتنوعة والمعقدة التي تواجه جنوب اليمن إذا كانوا يريدون إيجاد حل مستدام للصراع - وقدمت العديد من التوصيات حول كيفية تحقيق ذلك. 

وخلصت الدراسة بأنه "يجب على الاتحاد الأوروبي مواصلة دعم التنمية وبناء الدولة في اليمن، وينبغي زيادة جهودها للتوسط بين الجنوبيين، وكذلك بين الجنوبيين والشماليين. وهذا من شأنه أن يعزز التعاون والتعايش، ويشجع على تطوير برامج مؤسسية وديمقراطية يمكن للجنوبيين أن يحققوا فيها تقرير المصير."

خيبة أمل مريرة
الورقة المكونة من ثلاثين صفحة أسهبت في وصف المراحل التاريخية التي شهدها جنوب اليمن، خصوصا مرحلة الوحدة مع الدولة اليمنية في الشمال. 

تقول الدراسة أن الجنوبيين أصيبوا بخيبة أمل مريرة، بعد عملية التوحد.  شهدت الفترة الانتقالية الرسمية ومدتها ثلاث سنوات بتراجع سريع في مستويات المعيشة في الجنوب، مع انتهاء الدعم على السلع الغذائية الأساسية وارتفاع الأسعار حيث حل الريال على الفور في الواقع محل الدينار. 

وتضيف الدراسة بأنه " تم إهمال مدينة عدن من قبل المسؤولين وغيرهم ممن انتقلوا إلى صنعاء، ليكونوا أقرب إلى مركز السلطة.  عانت المناطق الريفية النائية الفقيرة حيث عكست الحكومة إصلاحاتها الزراعية، فقد أكثر من 20.000 من أصحاب الحيازات الصغيرة حقوقهم في الانتفاع وتم تحويلهم إلى العمل كمزارعين أو عمال عرضيين.  في هذه الأثناء، استعادت نخبة ما قبل الاستقلال امتيازاتها، كما فعل غيرها من المقربين من نظام صالح.

انعكس تدهور العلاقات بين نظام صالح والحزب الاشتراكي اليمني - الذي تقاسم السلطة معه خلال الفترة الانتقالية - في اغتيال أكثر من 150 من قادة الحزب، وكذلك تزايد الاتهامات بين الطرفين. أدت الانتخابات البرلمانية لعام 1993 إلى تهميش الحزب الاشتراكي اليمني، والذي تم استبداله في الحكومة الجديدة بحزب الإصلاح الإسلامي. 

 تدهورت العلاقات بين القيادتين الجنوبية والشمالية، مما أدى إلى اندلاع الحرب الأهلية عام 1994 بين مؤيدي صالح للتوحد، وفصائل الحزب الاشتراكي اليمني التي دعت إلى عودة حدود ما قبل عام 1990. 

وتقول الورقة "لقد ربح صالح هذه الحرب بشكل حاسم بفضل دعم المنفيين من النزاعات السابقة داخل الجنوب (بما في ذلك الأعضاء السابقين في الجيش، مثل هادي. لقد أدى فوزه إلى نهب عدن وغيرها من المدن من قبل الأصوليين الإسلاميين، بما في ذلك أعضاء الأنظمة الجنوبية السابقة، والمقاتلين الذين عادوا من الجهاد في أفغانستان، والشماليين الذين اعتبروا الجنوب منطقة للإلحاد والشيوعية."

وتضيف الورقة بأن السنوات التي تلت الحرب، رأى الجنوبيون وضعهم الاقتصادي يتدهور وتتعرض حياتهم الاجتماعية بشكل متزايد تحت تأثير الأعراف الدينية المحافظة، والتي أثرت بشكل خاص على النساء.  نظرًا لأن الحياة السياسية في الجنوب بات يسيطر عليها حزب الإصلاح وحزب صالح، فقد كانت هناك فجوة متزايدة بين الأغلبية الفقيرة وأقلية صغيرة من الأفراد الأثرياء - معظمهم شركاء صالح (من الشمال والجنوب).  وبهذه الطريقة، أصبح كثير من الناس مقتنعين بأن النظام مارس التمييز ضد الجنوب.

المجلس الانتقالي الجنوبي
الدراسة تطرقت إلى صعود الحركات الجنوبية منذ العام 2007، وكيف تشكلت معظم الكيانات السياسية الكثيرة. 

وتشير الدراسة أن الدول الأوروبية والقوى الأجنبية الأخرى حاولت، دون جدوى، تشجيع مختلف الحركات الانفصالية على إعادة تنظيم نفسها إلى عدد يمكن إدارته من المنظمات ذات أهداف واضحة.  وشمل ذلك سلسلة من الاجتماعات في أبوظبي وعمان وبيروت والقاهرة وعواصم أوروبية مختلفة، حضرتها مجموعات متباينة من الزعماء الانفصاليين وأتباعهم (كان آخرها في بروكسل في ديسمبر 2019).  في أحسن الأحوال، التزم هؤلاء القادة بحضور اجتماعات المتابعة.  لكنهم لم يتمكنوا باستمرار من الاتفاق على برامج أو أهداف قصيرة الأجل.  في حين أن جميعهم يطالبون إما بالحكم الذاتي للجنوب داخل اليمن الموحد أو العودة الكاملة إلى دولة جنوبية مستقلة على طول حدود ما قبل عام 1990.

وتقول الدراسة أن ما وصفتها بـ "الفوضى" ناتجة عن افتقارهم إلى السياسات الأساسية: لم يقم أي منهم بتطوير أي برنامج اجتماعي أو اقتصادي أو أي برنامج آخر يتجاوز الدعوة إلى الانفصال.  كما أنه ناتج عن أهدافهم الضيقة الأفق التي تخدم مصالحهم الذاتية - والتي تتجاهل احتياجات السكان الأوسع، بمن فيهم أنصارهم، وكلهم يعانون من عدم الاستقرار والمشاكل الاقتصادية العميقة."


ملاحظات المحرر: 
| الدراسة امتدحت الحوثيين، ووصفت حكمهم بالقوي. وقالت إن هناك العديد من الناس يتطلعون لتوسيع حكمهم. وهو يوضح ميول القائمين على الدراسة.

| تجدر الإشارة إلى أن أحد معدي الدراسة ينتمي إلى العاصمة الشمالية صنعاء (ريمان الحمداني). 

| حاولت الدراسة إظهار الجنوب بصورة ممزقة. رغم دعوتها لدعم الجنوبيين في حقهم بتقرير المصير. إلا أن الدراسة عمدت إلى اعتبار الجنوب مجزأ بطريقة لا يمكن معها الاتفاق.  

| الدراسة لم تعتمد على بيانات دقيقة، بخصوص محافظة حضرموت. تقول الدراسة أن حضرموت لا تقبل بالبقاء ضمن حدود الدولة الجنوبية. نسبت الدراسة هذا الادعاء لمصطلح "حضارم". 

| يوصي المحرر بدراسة هذه الورقة بشكل مفصل وتقديم ملاحظات عليها للجهة الأوروبية المعنية. 


ومع ذلك، فمنذ عام 2017 ، سيطرت إحدى الفصائل على الخطاب الوطني والدولي للجنوب (المجلس الانتقالي الجنوبي) وهو منظمة أسسها في أبريل من ذلك العام حاكم عدن السابق عيدروس الزبيدي، وحلفاؤه المقربون هاني بن بريك، وزير العدل السابق، وشلال شايع.  تعرض هادي لضغط من التحالف الذي تقوده السعودية - وخاصة الإمارات العربية المتحدة التي مثلته في عدن - لمنح الزبيدي وحلفائه مناصب حكومية (على الرغم من دعمهم للانفصال ومعارضتهم لفصيل هادي في صراع 1986)،  قام هادي بذلك، لكن التوترات المتزايدة داخل الحكومة دفعته في النهاية إلى إقالة الزبيدي وبن بريك ، مما دفعهم إلى تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي. 

حقق المجلس الانتقالي الجنوبي مكانته العالمية بفضل إستراتيجية الإمارات في الأزمة اليمنية.  واحدة من الدولتين الأكثر مسؤولية عن تدويل الحرب الأهلية في اليمن، بعد نشر الإمارات قوات في عدن في يوليو 2015 ولعب دور رئيسي في طرد قوات الحوثي صالح من المدينة.

أنشأت الإمارات العربية المتحدة العديد من المنظمات المصممة لتوفير الأمن في المحافظات الجنوبية: "الأحزمة الأمنية" في أبين وعدن والضالع ولحج وسقطرى، و"قوى النخبة" في حضرموت وشبوة.  هذه المجموعات قد تم تدريبهم ونشرهم بمساعدة إماراتية، وتدفع لهم مباشرة من الإمارات.  

خريطة الجهات الفاعلة المحلية ومناطق النفوذ الأجنبية في اليمنأنشأ المجلس الانتقالي الجنوبي مكاتب في بعض العواصم الغربية، وتمكن من الوصول إلى خدمات شركات العلاقات العامة، بينما يسافر قادته للقاء قادة العالم وتعزيز قضيته.  وقد مكنه ذلك من الوصول إلى مكانة دولية على حساب العديد من المنظمات الانفصالية الجنوبية الأخرى.  في العامين الماضيين، اشتدت حدة التنافس بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية الشرعية، وبلغت ذروتها بطرد الحكومة من عدن في أغسطس 2019. تزامن الحدث مع انسحاب الإمارات الرسمي من عدن، مما دفع المملكة العربية السعودية للتوسط بين الانتقالي والحكومة.

اتفاق الرياض
يتم تنفيذ اتفاق الرياض الموقع في 5 نوفمبر 2019 بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية، تحت إشراف لجنة أنشأها التحالف - والتي، بالنظر إلى انسحاب الإمارات، يهيمن عليها السعوديون.  وهذا يثير مخاوف بشأن سيادة الدولة اليمنية. كما تشير الدراسة. 

تقول الورقة أن اتفاقية الرياض تتشارك أيضًا في خصائص أخرى مع ترتيبات مماثلة في اليمن: مزيج من آليات التنفيذ غير الدقيقة والمواعيد النهائية غير الواقعية والتسلسل المثالي. ومع ذلك، إذا نجحت المفاوضات السعودية الحوثية، فقد يتراجع التهديد للسيادة اليمنية لأن الحوثيين من غير المرجح أن يسمحوا لليمن بأن يصبح محمية سعودية.

تعتمد الاتفاقية أيضًا على رغبة دولة الإمارات العربية المتحدة في إعطاء الأولوية لعلاقاتها مع المملكة العربية السعودية على دعمها للمجلس الانتقالي الجنوبي. في الأشهر الأخيرة، كانت هناك مؤشرات على أن المجلس أضعف مما يدعي ، لأنه فقدت السيطرة العسكرية على جميع المناطق باستثناء تلك التي هي موطن لزعمائه الرئيسيين. 

كما رفض المجلس المشاركة في أحدث اجتماع برعاية دولية يهدف إلى مساعدة الجنوبيين على التوصل إلى توافق في الآراء (عقد في بروكسل في ديسمبر 2019).  حتى أن المجلس شجب الشيخ صالح بن فريد العولقي لمشاركته في الاجتماع.

وبالتالي، فإن العداء العميق بين المجلس الانتقالي وحكومة هادي، واستبعاد المجموعات السياسية الجنوبية الأخرى من اتفاق الرياض، يشير إلى أن الثناء على نطاق واسع للاتفاق قد يكون في غير محله.

وفي حين زعمت الورقة إلى أن طموح المجلس الانتقالي الجنوبي وغيره من الجماعات الانفصالية الجنوبية لإعادة إقامة دولة جنوبية هو أمر غير واقعي، إلا أنه في المقابل كما تشير الدراسة، يمكن لدولة فيدرالية مصممة تصميماً جيداً وإدارتها بعناية أن تساعد في التئام هذه الجروح دون إثارة مظالم جديدة.