Array

الزبيدي يتوعّد قوى الإرهاب بـ «الجحيم» وقرب زوالها

التقارير الخاصة

السبت, 20-03-2021 الوقت 07:40:48 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| المكلا

قال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي أنّ المجلس "تحمّل المسؤولية التي أولاها إياه شعب الجنوب في مرحلة عصيبة، حتمت عليه اتخاذ قرارات صعبة والسير بخطى موزونة للدفاع عن شعب الجنوب، وحماية مكتسباته، وتمثيل قضيته الوطنية، وحمل رايته للمضي قدماً نحو استعادة وبناء دولته المستقلة."

وحيّا الزبيدي في كلمة مرئية ألقاها خلال اجتماع للجمعية الوطنية التابعة للمجلس بمحافظة حضرموت، السبت، "الشعب الجنوبي العظيم على صمودهم واستبسالهم وثباتهم في وجه سياسات العقاب الجماعي التي تمارسها القوى المعادية بهدف دفعه للتنازل عن مشروعه الوطني المتمثل في استعادة وبناء دولته المستقلة". 

ووفقا للزبيدي "فرغم ظروف الألم والمعاناة إلا إنّ عزة وشموخ شعبنا الجنوبي المقدام وثباته على مبادئه، وثقته بعدالة قضيته ونبل أهدافه، تزيده عزيمة وإصراراً على مواجهة ذلك النهج العدواني"، مشيرا إلى أنّ هذه الظروف "تحثه على التعجيل بالخلاص من قوى الإرهاب والتطرف والمضي قدماً صوب تحقيق غاياته ونيل تطلعاته". 

وشدد الجنرال العسكري الجنوبي البارز "أنّ عهد الظلم والبغي والإرهاب إلى زوال وأنّ شعب الجنوب سيظل سيّداً على أرضه يبنيها ويدافع عنها، صفاً واحداً من المهرة إلى باب المندب."

ووفقا للزبيدي، فقد بذل المجلس منذ تأسيسه الكثير من الجهود على مختلف المستويات والأصعدة في الداخل والخارج، لإيصال صوت ومطالب وتطلعات الجنوبيين إلى كافة مراكز صنع القرار على المستويين الإقليمي والدولي، متجاوزاً بذلك حاجز العزلة القسرية التي سعت قوى نظام صنعاء.

وكانت قد شهدت عدن وأبين اعتداءات "إرهابية" استهدفت منها عبوة ناسفة، وزير الخدمة المدنية والتأمينات، وعضو هيئة رئاسة الانتقالي الجنوبي الدكتور عبد الناصر الوالي، الخميس.  لم يتم معرفة الجهة التي تقف خلفها ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث. وهو الهجوم الذي دانته حكومة المناصفة في عدن بـ "أشد العبارات"، واتهمت قوى تسعى لإفشال التوافق واتفاق الرياض.


واستهدف هجوم مسلح لعناصر يعتقد أنها من تنظيم القاعدة، نقاط عسكرية لقوات الحزام الأمني التابع للمجلس في مدينتي أحور والوضيع بمحافظة أبين في يوميين متتاليين، أسفرت عن استشهاد 13 شخص بينهم مدنيين وإصابة آخرين بينهم أطفال. 

غضب شعبي

ويأتي حديث الزبيدي في وقت تشهد مدن جنوب اليمن، احتجاجات شعبية واسعة، على انقطاع الخدمات وتدهور الوضع المعيشي والإنساني، دفعت بعض المتظاهرين لتجاوز الحواجز الأمنية لمقر الحكومة والاحتجاج أمام مقرها في قصر معاشيق بكريتر.

ودانت الخارجية السعودية، التي تقود بلدها التحالف الذي تدخّل في اليمن في 2015، ما وصفته "اقتحام المتظاهرين لقصر معاشيق". 


وقال الزبيدي أنّ المجلس الانتقالي الجنوبي "يضع متطلبات واحتياجات الشعب من أمن واستقرار وحرية وكرامة وخدمات ورواتب وعيش كريم وهانئ، وتعزيز تماسك نسيجه الاجتماعي، في صدارة اهتماماته ومحور قراراته وتفاعلاته في الداخل والخارج، انطلاقاً من موقفه المنحاز دوماً وأبداً إلى صف المواطن الجنوبي". 

وأضاف الزبيدي "إننا في قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي نعيش لحظة بلحظة أوضاع شعبنا في كافة مدن الجنوب عامة، وفي حضرموت وشبوه والمهرة خاصة، وعلى وجه الخصوص ما يحدث في وادي حضرموت وشبوة في ظل سطوة قوى إرهابية على تلك المناطق، تستهدف شعبنا بعمليات القتل والقهر والاضطهاد".

وأكّد الزبيدي، وهو قائد القوات المسلّحة الجنوبية، التي لعبت وتلعب دورا فاعلا في مكافحة الإرهاب، أنّ "كل قطرة دم جنوبية تراق غدراً على أيدي قوى الإرهاب والتطرف، ستكون جحيماً يحرق تلك القوى ويعجل بنهاياتها."

ومن هذا المنطلق، دعا الزبيدي "حكومة المناصفة إلى الاضطلاع بدورها والعمل بوتيرة متسارعة لرفع معاناة شعبنا، ومعالجة الأوضاع الاقتصادية، ورفع الرواتب بما يحقق التوازن مع تغيرات أسعار صرف العملة، وتوفير الخدمات، ومعالجة قضايا المبعدين قسرياً والمتقاعدين الجنوبيين، وتفعيل دور المؤسسات في تيسير وإنجاز معاملات المواطنين، وإصلاح وتطوير أداء منظومة العمل لكافة مؤسسات الدولة". 

وقال الزبيدي أنّ هذه الدعوة أيضاً لدول التحالف العربي والدول الراعية للعملية السياسية.

اتفاق الرياض وسلطة منفصلة

وقال الزبيدي أنه يدعم "الدعوة لاستئناف وإكمال تنفيذ ما تبقى من بنود اتفاق الرياض، ومواجهة بؤر الفوضى والتصدي لمساعي المتنفذين والقوى التخريبية الساعية لإعاقة استكمال تنفيذ بنود الاتفاق".

وكشف الزبيدي عن أنّ هذه القوى "باتت تمارس سلطاتها منفصلة كلياً عن سلطة الحكومة في العاصمة عدن، رافضة تنفيذ عملية نقل القوات العسكرية الموجودة في شبوه ووادي حضرموت والمهرة إلى جبهات التصدي للحوثيين، وفق ما نص عليه الاتفاق".

وقصد الزبيدي بذلك، على الأرجح، سلطات نائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر، وقواته العسكرية المنتشرة في شرقي جنوب اليمن، التي لا تزال تتمركز في وادي حضرموت وشبوة وإلى الشرق في محافظة المهرة الحدودية مع سلطنة عمان.

وفي حين أشار الزبيدي لحاجة هذه القوات في المناطق المشتعلة في شمال اليمن، فإنّ "الأهم حق أبناء حضرموت وشبوة والمهرة في إدارة وحماية مناطقهم دون غيرهم".

ولا تنسجم الحكومة الجديدة مع الرئاسة اليمنية التي يتحكم بقراراتها النائب الأحمر، وفقا لكثير من المراقبين. 

وقال الزبيدي في كلمته، التي وصفها بعض المراقبين بـ "التاريخية" بأنّ "صبر شعب الجنوب، لن يطول في ظل استمرار هذا العبث غير المشروع، والمتمثل في نهج البسط على الأرض ونهب ثروات هذا الشعب ومقدراته، واستمرار حرمانه منها، وتسخيرها لتعزيز ترسانة أسلحتهم التي توجه لقتل أبناء الجنوب، ودعم وصناعة الإرهاب، وتهديد المدنيين في صورة واضحة من صور الاحتلال العسكري".

وكانت السعودية قد دعت، الأربعاء الماضي، طرفي اتفاق الرياض للاستجابة العاجلة والاجتماع في الرياض، لاستكمال تنفيذ بقية النقاط في الاتفاق، معتبرة أن تنفيذ اتفاق الرياض هو الضمانة لتوحيد صفوف الشعب اليمني.

وقالت الخارجية السعودية أنّ "تنفيذ اتفاق الرياض يحقن دماء اليمنيين ويرأب الصدع بينهم، كما ويضمن استعادة الشعب اليمني لدولته وأمنه واستقراره."

المضي نحو الاستقلال

وجدد الزبيدي تأكيده على المضي على "درب الحرية والاستقلال"، كما أكّد "بأنّ رعاية أسر الشهداء والجرحى، وتوفير مستحقات أبطال القوات المسلحة تتصدر اهتماماتنا وأولويات عملنا".

ولحماية وصون ما تحقق من مكتسبات، وفقا للزبيدي، يستوجب على "كافة قوى شعب الجنوب، العمل بروح وطنية تتسامى فوق الخلافات والتعصبات، وتضع المصلحة الوطنية العليا لشعب الجنوب فوق كل مصلحة أو اعتبار، وأن تحافظ على ما تجذر من سلوك وقيم مستندة على ركيزة التصالح والتسامح الجنوبي، وتسعى لتعزيزها بما يلبي مقتضيات التوازن في المصالح السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ويحقق شراكة جامعة لكافة أبناء الجنوب، تحت شعار الجنوب لكل وبكل أبناءه."

وبحسب الزبيدي فإنّ ما يواجهه الجنوبيين اليوم، "هو ثمن لحريتنا وفكاكنا ومستقبلنا الآمن الذي يجب ان نستمر بالسير نحوه."

وقال الزبيدي مخاطبا الجنوبيين "يجب أن تستمروا في التعبير عما يريد الشعب تحقيقه وإنجازه فهذا الشعب الذي يستحق منا الكثير، وهذه الأرض تستحق منا الكثير، ومهمتنا استثنائية، واستثنائية جداً".


وأضاف "نحن جميعاً قد قررنـا استعادة الوطـن الجنوبي من خاطفيه، وسنمضي قُدُماً متمسكين بثوابت القضية وطموح الشعب وآماله وأهدافه."

ويكافح الجنوبيون منذ 2007 من أجل الاستقلال التام عن شمال اليمن، الدولة التي توحدّت مع الدولة الجنوبية في 1990، لكنّ مساعيهم تنصدم في طبيعة القوى الراديكالية التي تسيطر على القرار اليمني وبعض الأطراف في الجنوب، وطبيعة الأزمات المعقدة التي تشهدها المنطقة، وغياب الاستراتيجية والرؤية لدى الفاعلين الإقليميين والدوليين لحل جذور النزاع في اليمن.

وسيكمل اليمن بعد أيام السنة السادسة من عمر حرب أهلية معقّدة بين تحالف الرئيس هادي الهش - المدعوم من تحالف تقوده السعودية - والمجلس الانتقالي الجنوبي، وبين ميليشيات الحوثيين، التي تدعمها إيران. وتصف الأمم المتحدة اليمن بأنه أسوأ كارثة إنسانية في العالم. وقد أودت الحرب بعشرات الآلاف من الضحايا المدنيين وملايين النازحين، وباتت تتهدده المجاعة وانعدام الأمن الغذائي.

- مركز سوث24 للأخبار والدراسات

جنوب اليمن المجلس الانتقالي الجنوبي حرب اليمن