جنوب اليمن يودّع أحد أبرز مؤسسي حركته الوطنية

جنوب اليمن يودّع أحد أبرز مؤسسي حركته الوطنية

منوعات

الإثنين, 10-05-2021 الوقت 04:16:33 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| الضالع

نعت قيادات سياسية وشخصيات وجهات مجتمعية ونشطاء جنوبيون، فجر الاثنين، عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، الدكتور أمين صالح محمد، أحد أبرز مؤسسي "الحراك الجنوبي"، في جنوب اليمن.

وتوفي أمين صالح، في وقت مبكر من يوم الاثنين، في مدينة الضالع، وفقا لمصادر متطابقة، بعد إصابته بفيروس كوفيد19 (كورونا). وتسبب الفيروس التاجي في وفاة شخصيات سياسية وعسكرية بارزة، خلال الشهور الماضية في مناطق متفرقة من جنوب اليمن.

خسارة فادحة

هيئة رئاسة المجلس الانتقالي نعت صالح في بيان لها، الاثنين. وقالت بأنّ "خسارة شعبنا فادحة ومُصابهُ جلل برحيل المناضل أمين صالح.. القيادي الفذ والاستثنائي، الذي عرفته ميادين وساحات النضال مبكرا، وكان خلالها العقل الحكيم والفكر المستنير والمناضل الثابت على المبدأ الرافض للمساومة في قضية شعبه ووطنه".

وقال المجلس أنّه "خسر أحد أكثر  قياداته إخلاصا ووفاءً للقضية والأهداف التي قام المجلس لأجلها".

ووصف عضو هيئة رئاسة المجلس عبد الرحمن شيخ اليافعي، عبر سوث24، القيادي صالح، بأنه "مدرسة في التضحية والنضال والجرأة في قول الحق بأشد الظروف والمراحل". 

ونعت قيادة الدعم والإسناد (الحزام الأمني) القيادي الجنوبي. وقالت في بيان لها، الاثنين، خسر الجنوب "أحد قادته الشامخين الذين صنعوا فجر الحرية، وساهموا في بناء المجلس الانتقالي المكون الذي ضم أطياف الجنوب تحت رآيته من أجل نيل تلك الحرية المنشودة منذ عقود."

كذلك نعت قيادات أمنية وحكومية وسياسية جنوبية الرجل، بينهم وزير العدل السابق، علي هيثم الغريب، واللواء شلال علي شائع، وأديب العيسى، والدكتور سعيد الجريري، ووزير النقل عبد السلام حميد، والمحامي يحيى غالب الشعيبي، وطيف واسع من النشطاء والسياسيين والصحفيين.


لعب صالح دوراً بارزاً في النشاط السياسي لتجمع تاج وتأسيس جمعية المتقاعدين العسكريين في العام 2006 وتأسيس مشروع التصالح والتسامح

تاريخ حافل

ولمع نجم أمين صالح في معترك الواقع السياسي الجنوبي، كأحد الرافضين لحرب صيف 94، التي قادها نظام صنعاء ضد اليمن الجنوبي، شارك عقبها إلى جانب عدد من رفاقه الأبطال في تأسيس حركة موج، وعقبها ساهم بتأسيس ما سمي بـ "اللجان الشعبية" في الضالع.

كذلك لعب صالح دوراً بارزاً في النشاط السياسي لتجمع تاج وتأسيس جمعية المتقاعدين العسكريين في العام 2006 وتأسيس مشروع التصالح والتسامح، وتأسيس الحركة الوطنية الجنوبية "الحراك السلمي الجنوبي" في عام 2007، وصياغة كثير من مفاهيمها وتوجهاتها الميدانية والسياسية والاستراتيجية.

ورأس صالح المجلس الوطني الأعلى، أحد مكونات الحركة الوطنية الجنوبية، قبل أن يغادره، ويبرز اسمه ضمن أعضاء الهيئة الرئاسية للمجلس الانتقالي الجنوبي التي أعلن عن تشكيلها في 11 مايو أيار 2017، وبقي في عضويتها حتى يوم فاته. 

زناد الفكرة وأستاذ القضية

يقول الصحفي اليمني نبيل الصوفي، رئيس تحرير نيوز يمن: "كان الأستاذ أمين صالح، يبني هوية للقضية" الجنوبية، ووصفه في تغريدة على تويتر بـ "أستاذ القضية". 

وقال الصحفي الجنوبي البارز خالد سلمان، تعليقا على نبأ وفاته، على تويتر "مات أمين صالح ولم يرخِ يده يوماً عن زناد الفكرة، مات أمين ولم يصبه التعب وهو في مقدمة الصفوف"، مضيفا "الحلم خسر مدماكاً، ولكن أمين لم يرحل قبل أن يُكمل بين الشباب، بذر بذور الحرية ومشاتل الخلاص."

ووصف الكاتب سعيد شعفل، أمين صالح بأنه "حكيم المجلس الانتقالي". 


الزبيدي خلال تشييع جثمان القيادي أمين صالح في عدن (رسمي)

وكتب وزير التخطيط والتعاون الدولي في حكومة المناصفة، الدكتور واعد باذيب، في رثاء القيادي صالح "كنت صلبا ومتماسكا، لم تخذل قناعاتك ولا كل من التف حولك".

وأدت قيادات سياسية في المجلس الانتقالي الجنوبي، بينهم رئيس المجلس، عيدروس الزبيدي، وجمع غفير من المواطنين، الصلاة على جثمان الفقيد، عصر الاثنين، بعدن.

وشيع جثمانه عقب ذلك في موكب جنائزي مهيب إلى مقبرة أبو حربة، حيث سيوارى جثمان الفقيد الثرى.


- سوث24

المجلس الانتقالي الجنوبي الضالع أمين صالح