Array

صحيفة بريطانية: لا وجود لقواعد عسكرية إماراتية في سقطرى

التقارير الدولية

السبت, 29-05-2021 الوقت 08:24:48 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| سقطرى

كذّبت صحيفة الأندبندنت البريطانية صحة الشائعات التي تتهم الإمارات العربية المتحدة بإنشاء قواعد عسكرية في سقطرى، وكشفت في تقرير مطوّل لها، السبت، أنّ عدد الإماراتين المتواجدين في الجزيرة لا يتجاوز ستة أشخاص، ضمن قوات التحالف الذي تقوده السعودية.

صحيفة الأندبندنت الناطقة بالإنجليزية، كشفت في تقرير ميداني في الجزيرة الاستراتيجية التابعة لجنوب اليمن، لمراسلها أرجون نيل، عن تفاصيل "الجوهرة التي تنظر للتنمية والاستثمار الأجنبي". 

يروي مراسل الصحيفة البريطانية ما رآه في أحد الكهوف الجبلية من نقوش عمرها آلاف السنين. "كان الداخل دليلًا على ما يجعل وجهتنا مميزة للغاية: الكتابة والرسم على الكهوف باللغات القديمة من مناطق متنوعة مثل الهند وجنوب إفريقيا. تعاقبت على هذه الجزيرة من أقدم الحضارات، ومع ذلك فهي تعتبر اليوم واحدة من أكثر الوجهات على الطرق الوعرة."

ويقول التقرير، الذي ترجم أجزاء منه للعربية مركز سوث24، أنّ جزيرة سقطرى طالما شكّلت "هاجسًا فريدا لعشاق السفر والأكاديميين. لقد أكسبتها الأنواع الفريدة والمناظر الطبيعية الخلابة وغير المطورة والثقافة المحلية المتمردة لقب "غالاباغوس المحيط الهندي". أطلق عليها المدونون اسم الجوهرة الخفية لبحر العرب، أو "المكان الأكثر غرابة في العالم".

يقول مراسل الصحيفة "على مدى أربعة أيام اكتشفنا شواطئها البرية واستكشفنا تراثها الثقافي القديم والتقينا بالسكان المحليين للاستماع إلى حياتهم وآمالهم في وطنهم. وصلنا أيضًا للتعرف على الحفاظ على أنظمتها البيئية الرائعة وتطوير المنطقة غير المعروفة كوجهة سياحية."

"تعتبر الجزيرة رسميًا جزءًا من اليمن الذي مزقته الحرب، وتم الاعتراف بها من قبل اليونسكو للتراث في عام 2008، وهي أقرب جغرافيًا إلى الصومال في البر الرئيسي الأفريقي وأقرب سياسيًا من الممالك الغنية بالنفط في شبه الجزيرة العربية." على حد زعم الصحيفة البريطانية.

"الأندبندنت: سقطرى أقرب سياسيًا من الممالك الغنية بالنفط في شبه الجزيرة العربية"

وقال مراسل الصحيفة أنّ نائب المحافظ صالح السقطري استقبلهم لشرح حالة الجزيرة. "سكان الجزيرة وجدوا أنفسهم نتيجة لذلك "بين المطرقة والسندان" مع الحرب الأهلية في البر الرئيسي وكوفيد19. وأضاف "هذه جزيرة منسية ولم ينتبه لها أحد".

وأضاف نائب المحافظ أنّ "الدخل المنخفض في هذه المنطقة هو نتيجة للحرب الدائرة في البر الرئيسي وتدخل الحوثيين". "الناس في البر الرئيسي يعانون وكذلك سكان سقطرى يعانون".

ووفقا للصحيفة تملك الجزيرة بنية تحتية سياحية شحيحة، مع وجود فندق بسيط واحد فقط في العاصمة حديبو، وهي بلدة صغيرة تصطف على جانبيها المحلات التجارية التي تبيع التوابل والبقالة والملابس المحلية والعطور. أكبر مطعم فيها هو مطعم شبوة، يقدم السمك المشوي الطازج والمأكولات المحلية الشهية - بما في ذلك كعكة لذيذة مصنوعة من التمر المقشور والقشدة السميكة والعسل السقطري.


محمية هومهيل (فالنتينا موريكوني)

يميل المسافرون، بحسب الأندبندنت، إلى التخييم في جميع أنحاء الجزيرة، والبقاء في أراضي السكان المحليين أثناء التنزه والتسلق والسباحة عبر العديد من مناطق الجذب الطبيعية. لكن حتى هذا المصدر الضئيل للإيرادات جف. قبل عام 2010، زار حوالي 2000 سائح سقطرى كل عام. في الاثني عشر شهرًا الماضية، تمكن 120 شخصًا فقط من القدوم.

لقد أجهضت الحرب أي خطط لتطوير صناعة السياحة في الجزيرة، وقال نائب المحافظ لمراسل الصحيفة، إنه لا توجد حاليا مشاريع سياحية، وحثّ أي شركة لديها رؤية وخبرة على تلبية الظروف في الجزيرة للتقدم.

أعرب مدير إحدى المحميات البحرية في الجزيرة الواقعة بالقرب من البحيرة، للصحيفة، عن أسفه لانتهاء عائدات السياحة في الجزيرة. 

الأطماع الأجنبية

تقول الصحيفة أنّها تبينّت أنّ الشائعات حول خطط الإماراتيين لتحويل المكان إلى "إيبيزا العرب" لا أساس لها من الصحة، واختفى رجل أعمال كويتي يُزعم أنه خطط لبناء فندق فخم على الساحل.  [إيبيزا: هي جزيرة من جزر البليار ذاتية الحكم الواقعة في البحر المُتوسط]

يزخر الساحل الشمالي لسقطرى بالحياة البحرية المتنوعة والشعاب المرجانية الشاسعة والمتجددة. واحدة من أكثر مواقعها جاذبية هي بحيرة ديتوا، ذات الكثبان الرملية والشواطئ البيضاء مثل أي مكان في منطقة البحر الكاريبي،  والدلافين تقفز عبر الأفق، وفقا للصحيفة.

"سبحنا عند غروب الشمس عبر البحيرة. كان الماء دافئًا بشكل رائع مع صبغة زرقاء غنية. لوّح لنا السكان المحليون من أكواخهم المطلة على البحر - انضممنا لاحقًا إلى عائلة واحدة لتناول كوب من الشاي الأسود الحلو أثناء الإفطار في رمضان."

تقول الأندبندنت انّ "سقطرى لديها تاريخ طويل في استقبال القوى الأجنبية مع نواياها الاقتصادية والسياسية. فقد اشتهى ​​الرومان العصارة الحمراء لأشجار دم التنين، التي أصبحت الآن مرادفة تقريبًا لصورة الجزيرة، كطلاء حرب لمصارعوهم."

كذلك ذكّرت الصحيفة بنوايا البريطانيين في القرن التاسع عشر، عندما كانو يعتزمون "استخدام المكان كقاعدة بحرية يمكن من خلالها القيام بدوريات في خليج عدن ذي الأهمية الاستراتيجية، قبل أن يختارون عدن نفسها."

يكثر الحديث الآن عن القوى الإقليمية التي تهتم بسقطرى وفقا للصحيفة. لذلك قال التقرير أنّ مجموعة الإندبندنت تواجدت في سقطرى بدعوة من البعثة السعودية التي رافقوها في زيارتهم.

يقول معد التقرير "أخبروني أنه لم تكن هناك عمليات عسكرية وأن وجودهم على نطاق ضيق كان لمساعدة المجتمع المحلي ودعم عمل البرنامج السعودي لتنمية وإعادة الإعمار في اليمن". 

"مجموعة الإندبندنت تواجدت في سقطرى بدعوة من البعثة السعودية التي رافقوها في زيارتهم"

ويضيف "سلطوا الضوء على كيفية استثمارهم في محافظة تجاهلتها الحكومة اليمنية لفترة طويلة في صنعاء، وقاموا ببناء أربع مدارس جديدة، وتجديد المستشفى المحلي وتأثيثه بسيارة إسعاف، وربط 45000 شخص (من أصل 60.000 نسمة في المنطقة). الجزيرة) إلى المياه الجارية، حيث كان الكثير من قبل يعتمدون على الآبار."

"وعلى عكس التقارير التي تفيد بأنّ الإمارات خططت لتحويل الجزيرة إلى قاعدة عسكرية أو وجهة لقضاء العطلات،" تقول الصحيفة البريطانية "أخبرنا متحدث باسم البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن أنه لا يوجد سوى ستة إماراتيين في الجزيرة - وجميعهم على ما يبدو يعملون في القطاع الإنساني.". 

نشرت الصحيفة صورا للدبابات السوفيتية الصدئة من طراز T-53 التي ظلت متمركزة عبر الساحل بين حديبو وقلنسية "بمثابة تذكير بأن هذه الجزيرة المنعزلة والغريبة ظهرت منذ فترة طويلة على الخرائط مع وجود نقطة الهدف فوقها، وكأحد مخلّفات التدخلات الأجنبية الماضية."

وعلى الرغم من هذا التاريخ، يقول التقرير "كان من الواضح أن العديد من السقطريين لديهم قدر كبير من حسن النية تجاه القوة الأجنبية الأخيرة للدخول إلى جزيرتهم." في إشارة للقوات السعودية والإماراتية. 

وصادف وجود فريق الأندبندنت سيّاح آخريين فقط، من الأوروبيين والأمريكيين الشماليين الذين سافروا على متن رحلة تجارية وحيدة، من أبو ظبي. "كانوا جميعًا يعملون لدى وكالة تابعة للأمم المتحدة ومقرهم الصومال أو اليمن."


الدبابات السوفيتية الصدئة T-53 على الشاطئ (فالنتينا موريكوني)

مخاطر تهدد الحياة الطبيعية

نقلت الصحيفة شكاوى بعض العاملين في وكالة سفر محلية عن غياب الحماية للمحميات والمناطق النباتية: "تتناثر القمامة، ومعظمها من الزجاجات البلاستيكية، عبر الطرق المتعرجة بين المدن والجبال. تتجول الماعز، البرية أو جزءًا من قطعان المزارعين، في مناطق فيها نباتات نادرة، بما في ذلك شجرة دم التنين الأسطورية [شجرة دم الأخوين]، والتي تستغرق مئات السنين لتنمو من مجرد شتلة".

وبينما تظل الجزيرة أحد مواقع التراث التابعة لليونسكو، تحذر المنظمة: "في حين أن الموائل البرية والبحرية للممتلكات لا تزال في حالة جيدة بشكل عام، يحتاج التخطيط الإداري للتعامل بشكل أكثر فعالية مع التهديدات الحالية بما في ذلك الطرق والرعي الجائر والحصاد الجائر للأراضي البرية والبحرية  والمصادر الطبيعية. وتشمل التهديدات المستقبلية المحتملة السياحة غير المستدامة والأنواع الغازية".


طفل محلي يغوص في حفرة مائية عميقة بشكل مستحيل يُعتقد أنه تم إنشاؤها بواسطة نيزك (فالنتينا موريكوني)

وتقول الصحيفة البريطانية أنّ لجزيرة سقطرى "تاريخ يضاهي زنجبار في تنزانيا والشواطئ تنافس لامو في كينيا - وكلاهما من النقاط الساخنة السياحية جنوبًا في المحيط الهندي، ولكن دفء سكان [سقطرى] المحليين وتنوع محمياتها الطبيعية وقربها يجعلها استثنائية.

قال مرشد فريق الأندبنتدنت، أدهم عبد الله، إنه ممتن للاستثمار الإماراتي والسعودي في مسقط رأسه، لكنه ظل حذرًا بشأن مستقبل الجزيرة كوجهة سياحية فاخرة..".

منذ ست أو سبع سنوات، تقول الصحيفة على لسان محمد، كانت الكهرباء تعمل فقط من الخامسة صباحًا إلى الخامسة مساءً. الآن 24 ساعة ". "ما يجعل سقطرى مميزة للغاية هو بيئتها الطبيعية. نحن نفتقد الأشياء الصغيرة فقط، مثل الفنادق والمطاعم".

ولم يتطرق التقرير لجهود القوات الجنوبية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المتواجدة في الجزيرة. لقد حاول تقرير الصحيفة التركيز على الطابع السياحي من جهة، ونفي الاتهامات التي طالما روّجت لها وسائل إعلام معارضة لدور الإمارات والسعودية في جزر جنوب اليمن الاستراتيجية. 

- لقراءة التقرير كاملا لصحيفة الأندبندنت البريطانية (أنقر هنا)
- عالجه ونقّحه: مركز سوث24 للأخبار والدراسات (إعادة نشر هذه المادة لا يمثّل بالضرورة السياسة التحريرية للمركز)

سقطرى، جنوب اليمن، جزيرة سقطرى الإمارات السعودية المجلس الانتقالي الجنوبي