Array

مقتل وجرح 31 جندي ومدني في هجوم «إرهابي» جنوب اليمن (محدّث)

التقارير الخاصة

الجمعة, 11-06-2021 الوقت 01:40:58 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| أبين

قال مصدر أمني وشهود عيان أنّ 31 من الجنود والمدنيين "استشهدوا" وأصيبوا، ظهر الجمعة، في هجوم "إرهابي" استهدف شاحنة نقل عسكرية تتبع قوات الحزام الأمني في محافظة أبين، جنوب اليمن. 

وقال مصدر أمني لـ "سوث24"، أنّ "دراجة نارية مفخخة انفجرت بشاحنة عسكرية كانت تقل جنودا من قوات الدعم والإسناد (الحزام الأمني) في سوق شعبي بمدينة زنجبار، أدى لمقتل وجرح عسكريين ومدنيين". 

ولم تُعلن السلطات حصيلة رسمية للحادثة حتى بعد ظهر الجمعة. وتحصّل سوث24 على أسماء ستة من "الشهداء" الجنود و13 جريح آخرين، جميعهم من منتسبي اللواء الثالث دعم وإسناد (الحزام الأمني). 

وفي وقت لاحق الجمعة، قال مصدر عسكري مسؤول لـ "سوث 24" إنّ "حصيلة هجوم زنجبار الإرهابي كان ستة شهداء جنود وإصابة 25 على الأقل بينهم مدنيون".

ونشر نشطاء صوراً تُظهر آثار الدم والملابس على الشاحنة التي تعرضت للهجوم. كذلك أمكن رؤية بقايا الدراجة المفخخة، متفحمة.


صورة للشاحنة التي تعرضت للانفجار بمدينة زنجبار بأبين، ظهر الجمعة (نشطاء/ تويتر)

ولم تستبعد مصادر أمنية ومسؤولون في المجلس الانتقالي الجنوبي أن يكون الحادث "عملا إرهابيا"، خصوصا وأنه يأتي بعد سلسلة هجمات متكررة تبنى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الوقوف وراءها. 

ويتهم المجلس الانتقالي الجنوبي قوات الرئاسة اليمنية المتواجدة في أبين بتجنيد عناصر التنظيمات "الإرهابية"، كالقاعدة وداعش، في صفوفها، واستخدامهم في عمليات قتالية ضد القوات الجنوبية. ويتحكّم حزب الإصلاح اليمني الإسلامي على القوات التي تتواجد في مناطق شرق أبين ومحافظة وشبوة.

ومساء، أمس الخميس، قتل مسؤول أمني في عدن، على يد مسلحين مجهولين، وفقا لمصدر أمني تحدث لـ "سوث24". 

وقال المصدر الأمني إن "مسلحين أطلقوا النار على مسؤول في قوات الحزام الأمني في محافظة أبين حيدرة جبران، بينما كان أمام منزله في مدينة المنصورة عدن". وأضاف أن "المسلحين فروا، وتم نشر قوات الأمن في المدينة".

وجبران هو أحد القادة الأمنيين الذين أسسوا "اللجان الشعبية" وقوات الحزام الأمني في محافظة أبين، وانخرطوا بكفائه في القتال ضد تنظيم القاعدة منذ سنوات. 

وكان زعيم تنظيم القاعدة، خالد باطرفي، قد ظهر في منتصف مايو، في فلم بثه تنظيم القاعدة، دعا فيه ما وصفهم "أبناء الجنوب" للقتال والثورة ضد القوات الأمنية في جنوب اليمن. 

وتخوض القوات الأمنية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في جنوب اليمن، قتالا عنيفا ضد التنظيمات "الإرهابية" منذ سنوات. وحققت هذه القوات نجاحات ملموسة خلال السنوات الماضية، قبل أن تتعرض لانتكاسة في محافظة شبوة، بعد استيلاء قوات حكومية يسيطر عليها الإسلاميون من حزب الإصلاح، في اغسطس 2019، على المحافظة. 

- الصور: الشاحنة التي تعرضت للهجوم بمحافظة ابين، جنوب اليمن، الجمعة، 11 مايو 2021 (نشطاء/ تويتر)

أبين جنوب اليمن الحزام الأمني تنظيم القاعدة المجلس الانتقالي الجنوبي خالد باطرفي