الأمم المتحدة تتألم من نمو الإرهاب في أفريقيا: كارثة أوباما وليبيا

الأمم المتحدة تتألم من نمو الإرهاب في أفريقيا: كارثة أوباما وليبيا

التقارير الدولية

الأحد, 25-07-2021 الساعة 10:13 مساءً بتوقيت عدن

سوث24 | قسم الترجمات 


أخطرت  لجنة من الخبراء بشأن الإرهاب والقضايا الجيوسياسية الأمم المتحدة بمخاوفها بشأن أفريقيا. في الأشهر الستة الأولى من هذا العام، حقق تنظيم القاعدة وداعش وغيرهما من القوى الإرهابية [...] مزيدًا من التوغلات بهذه القارة.

أطلعت اللجنة الأمم المتحدة أنَّ القاعدة تكتسب قوة بشكل ملحوظ في الصومال وفي جميع أنحاء منطقة الساحل. من ناحية أخرى، يكتسب داعش زخماً في أجزاء مختلفة من شرق وغرب إفريقيا. كما أنَّ "الإرهاب الإسلاموي" يزداد قوة في موزمبيق وخارجها.

توجد العديد من الموضوعات الإرهابية المتداخلة والمستقلة، لذا تم طرح هذه النقطة بشكل خشن. بوكو حرام، على سبيل المثال، تتفكك بسبب تورط داعش في مستنقع نيجيريا. لذلك، في جمهورية الكونغو الديمقراطية ومنطقة الساحل وغرب إفريقيا وعلى طول الطريق إلى موزمبيق، من الواضح تمامًا أنَّ القوى الإرهابية [...] تكتسب زخمًا.

ذكرت إذاعة صوت أمريكا،" أنَّ خبراء قالوا إنَّه من "المقلق" أنَّ هذه الجماعات الإرهابية التابعة لداعش والقاعدة تنشر نفوذها وأنشطتها بما في ذلك عبر الحدود من مالي إلى بوركينا فاسو وساحل العاج والنيجر والسنغال بالإضافة إلى التوغلات من نيجيريا إلى الكاميرون وتشاد والنيجر. وقال الخبراء أنَّ هذه الجماعات انتشرت شرقاً من الصومال إلى كينيا ومن موزمبيق إلى تنزانيا ".

ومع ذلك، يجب على الخبراء أيضًا التركيز على إرث الرئيس السابق باراك أوباما للولايات المتحدة والدول الأخرى التي غيرت الديناميكيات في ليبيا. يتعلق هذا بدعم مختلف الميليشيات [..] من قبل أمريكا وكندا وفرنسا وقطر والإمارات والمملكة المتحدة وغيرها. تم تنفيذ القصف الرئيسي لليبيا للإطاحة بالعقيد معمر القذافي من قبل أمريكا وكندا وفرنسا والمملكة المتحدة - بينما لعبت قطر أيضًا دورًا سريًا على الأرض.

لقد شهدت الكارثة إطاحة أوباما وحلفاء آخرين بالقذافي. وبالفعل، قُتل القذافي بطريقة وحشية. ومع ذلك، لم تتحقق الديمقراطية ولا الاستقرار للأمة. وبدلاً من ذلك، بدأ العرب في استعباد الأفارقة السود، وسيتم تعزيز الإرهاب بشكل كبير لأنّ لديك الآن دولة فاشلة. في الوقت نفسه، اجتاحت الهجرة الجماعية أوروبا، وشهدت الدول الإقليمية تدفق الأسلحة العسكرية إلى الشبكات الإرهابية.

في العام الماضي، ذكرت صحيفة بوسطن غلوب أنَّ "هذا الهجوم، الذي لعبت فيه الولايات المتحدة دورًا رئيسيًا، قد يُصنف الآن ضمن أكثر التدخلات العسكرية المتهورة والمهزومة ذاتياً في القرن الحادي والعشرين. تم إظهاره على أنَّه "تدخل إنساني"، ولكن انتهى به الأمر إلى كارثة إنسانية. لقد حُوّلت ليبيا، التي كانت ذات يوم واحدة من أكثر الدول استقرارًا وازدهارًا في إفريقيا، إلى دولة فاشلة وأرضًا خصبة للإرهاب. في البلدان المجاورة، غُذيَّ جيلاً من الميليشيات القاتلة. يُظهر الانقلاب في مالي أنَّ آثار ما بعد الهجوم على ليبيا ما زالت تتردد ".

وقالت صحيفة الغارديان في عام 2014، "أنَّ انتكاسة الحرب الليبية انتشرت في جميع أنحاء إفريقيا، وزعزعت استقرار منطقة الساحل وما وراءها. بعد سقوط القذافي، عاد الطوارق الذين قاتلوا من أجله إلى ديارهم في مالي، حاملين معهم مخابئ الأسلحة الليبية. في غضون أشهر، دفع ذلك شمال مالي إلى تمرد مسلح واسع النطاق واستيلاء المقاتلين الإسلاميين على السلطة ".

منذ كارثة ليبيا، شهدت منطقة الساحل وأجزاء من غرب إفريقيا تمردً إسلاميًا وفصائل إرهابية متزايدين. وبينما يحذر الخبراء من تنامي خطر الإرهابيين الإسلامويون في إفريقيا في عام 2021، ينبغي عليهم التركيز بنفس القدر على حماقة التدخلات السابقة حيث استغل دخل الإرهابيون في الفراغ.

ذكرت الأمم المتحدة في عام 2012 "أنَّ الحكومات في منطقة الساحل تكافح من أجل معالجة ارتفاع انتشار الأسلحة والجريمة المنظمة والإرهاب."

لا يزال الفراغ الإرهابي في سياسات أوباما - إلى جانب حلفائه الذين انضموا إلى الكوارث في ليبيا وسوريا - يتردد صداه اليوم على الرغم من مرور وقت طويل. في منطقة الساحل، خرجت الأزمة عن السيطرة في عام 2021. لذلك تشعر الأمم المتحدة بالقلق من استمرار انتشار الشبكات الإرهابية التي تجتاح مساحات شاسعة من إفريقيا.


معالجة إلى العربية: مركز سوث24 للأخبار والدراسات 

المصدر بالإنجليزية: مودرن طوكيو تايم 

القاعدة داعش افريقيا ارهاب ليبيا