طالبان تتسلم كابل مع انتشار الذعر في أفغانستان

طالبان تتسلم كابل مع انتشار الذعر في أفغانستان

التقارير الدولية

الأحد, 15-08-2021 الساعة 03:35 مساءً بتوقيت عدن

سوث24| قسم الترجمات 

دخل  مقاتلو طالبان يوم الأحد إلى كابل، وأطلقوا سراح السجناء في السجن الرئيسي بالمدينة، مع انطلاق جهودًا ضخمة لنقل الدبلوماسيين والمدنيين الغربيين جوًا حيث لم تبد قوات الأمن المحبطة في البلاد أي مقاومة.

وقالت حركة طالبان في بيان إنها لن تأخذ كابل بالقوة. وأضافت الجماعة المتمردة أنها أمرت مقاتليها بالانتظار وعدم اختراق العاصمة الأفغانية التي يقطنها ستة ملايين نسمة، وإنها تجري محادثات مع "الجانب الآخر" لبحث دخول المدينة دون الإضرار بسكانها.

وأضافت أنه حتى يتم انتقال السلطة، فإن الحكومة الأفغانية الحالية ستظل مسؤولة عن أمن العاصمة، مضيفة أنه تم الإعلان عن عفو ​​عام لجميع المسؤولين الحكوميين والجنود.

وقال مسؤول أفغاني كبير إن الرئيس أشرف غني كان في السفارة الأمريكية للتشاور مع المبعوث الأمريكي. وقال إنّ كل من الحكومتين الأمريكية والأفغانية طلبتا من طالبان تأجيل دخول المدينة، لمدة أسبوعين حتى يتم الاتفاق على حكومة انتقالية. وقال: "لا أعتقد أن طالبان ستقبل العرض".

طالبان تتسلم كابل مع انتشار الذعر في أفغانستان
مقاتلو طالبان في ولاية لغمان شرقي كابول، الأحد. جيتي 

اندلع إطلاق نار متقطع في وسط كابول في وقت متأخر من الصباح حيث طلبت إدارة السيد غني جميع الموظفين بالعودة إلى منازلهم. وبعد فترة وجيزة، تم التخلي عن نقاط التفتيش حيث أغلق السكان المذعورون الشوارع. وأظهرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، في وقت مبكر من بعد الظهر، سيطرت طالبان على سجن بول شارخي الرئيسي في كابول، وحررت الآلاف من السجناء.

في السفارة الأمريكية بعد ظهر اليوم الأحد، نقلت طائرات هليكوبتر دبلوماسيين ومدنيين أمريكيين وغربيين إلى الجانب العسكري من مطار كابول. وفي المطار، انتظرت عشرات الطائرات الرمادية التابعة لسلاح الجو الأمريكي وطائرات النقل البريطانية ركابها، حيث قامت القوات الأمريكية الوافدة حديثًا بتأمين مدرج الهبوط.

في كابول، تشكلت طوابير طويلة خارج البنوك وفي ماكينات الصراف الآلي القليلة العاملة في المدينة حيث سارع السكان لسحب أموالهم قبل سيطرة طالبان. وسط  الانهيار المذهل للدولة الأفغانية غادروا المدينة في حالة صدمة. استولت طالبان، التي لم تسيطر على أي من عواصم المقاطعات الأفغانية البالغ عددها 34 قبل أكثر من أسبوع بقليل، على الجزء الأكبر من البلاد وتستعد الآن لتولي السلطة، إما بشكل مباشر أو من خلال السيطرة على إدارة انتقالية جديدة.

في رسالة إلى أتباعه الأحد، حث زعيم طالبان، الملا هيبة الله أخوند زاده، مقاتليه على التعامل مع المدن التي تم احتلالها بيد خير. وقال: "الانتصارات قادمة، لا تكونوا متعجرفين ومغرورين، ولا تخونوا غنائم الحرب، وحسن معاملة من يستسلم لكم". "ابذلوا قصارى جهدكم لتجنب وقوع إصابات في صفوف المدنيين".

وسارعت الولايات المتحدة بإرسال 5000 جندي الى كابول لتأمين المطار ومساعدة في اجلاء الموظفين الدبلوماسيين الأمريكيين. يوم الأحد، تم إفراغ المنطقة الخضراء التي كانت تحتوي على الكثير من الوجود الأجنبي مع إغلاق السفارات أو نقلها إلى القاعدة العسكرية في المطار. حثت الولايات المتحدة، التي هي على اتصال دائم بالقيادة السياسية لطالبان في الدوحة، قطر، المتمردين على تأجيل الاستيلاء على كابل حتى اكتمال الإجلاء ومغادرة جميع الأمريكيين المدينة، وفقًا لأشخاص مطلعين على المحادثات.

يوم الأحد، لم يكن هناك ما يشير إلى وجود الجيش الأمريكي في المدينة نفسها. وهرع السكان لترتيب شؤونهم ولجأ الناس من المناطق التي سقطت في أيدي المتمردين إلى العاصمة. قال محمد نسيم، موظف في منظمة غير حكومية: "ليس لدينا أي فكرة عما سيحدث من لحظة إلى أخرى في هذا الوضع". "ولكن ماذا يمكننا أن نفعل؟ لا يوجد مكان نذهب إليه. لا توجد فرصة لمغادرة المدينة بعد الآن".