انقلاب القرن.. آلات سويسرية تتجسس على دول بينها السعودية وإيران

التقارير الدولية

الأربعاء, 12-02-2020 الوقت 04:38:24 مساءً بتوقيت عدن

برن| فتحت الحكومة السويسرية تحقيقًا في قضية تجسس استمرت لعقود شملت شركة "كريبتو" Crypto السويسرية، وذلك بعد الكشف عن نتيجة بحث استقصائي اشتركت في إنجازه قناة التلفزيون العمومي السويسري الناطقة بالألمانية (SRF) وقناة ZDF التلفزيونية الألمانية، وصحيفة الواشنطن بوست الأمريكية.

وفي برن أكدت الحكومة السويسرية يوم الثلاثاء 11 فبراير الجاري أنها فتحت تحقيقًا في التقارير التي أفادت بأن شركة "كريبتو" Cryptoرابط خارجي، المتخصصة في مجال تشفير الاتصالات والتي يُوجد مقرها في تسوغ، كانت مملوكة سراً من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) ومن طرف دائرة الاستخبارات الاتحادية الألمانية (BND) لعقود.

فقد اتضح أن جهازيْ الإستخبارات الغربيّيْن قاما بشراء الشركة السويسرية بشكل مشترك في عام 1971، مختبئيْن وراء واجهة مؤسسة مسجلة في إمارة ليختنشتاين، وفقًا لما ورد في 280 صفحة من الوثائق، تم نشرها في سويسرا من قبل قناة التلفزيون العمومي السويسري الناطقة بالألمانية (SRF).


 | استمر التجسّس على أكثر من 100 دولة حول العالم من بينها المملكة العربية السعودية وإيران والأردن والأرجنتين.


وعلى مدار العقود الموالية، استمع العاملون في جهازي الإستخبارات (الأمريكي والألماني الغربي) واطّلعوا على مئات الآلاف من الرسائل المتبادلة بين الحكومات والسفارات والقيادات العسكرية في جميع أنحاء العالم.

عمليات التجسّس هذه استمرت حسبما يبدو حتى عام 2018 على الأقل، وقد تم التجسّس على أكثر من 100 دولة حول العالم من بينها المملكة العربية السعودية وإيران والأردن والأرجنتين.

وبحسب ما ورد في التحقيق، فقد كان لدى شركة Crypto نوعان من منتجات التشفير: أحدهما آمن تمامًا والآخر غير مضمون. وكانت سويسرا واحدة من الدول القليلة التي تم تزويدها بالنسخة الآمنة.

أموال باهظة 
شركة كريبتو السويسرية قامت بتزويد أجهزة تشفير لأكثر من 120 حكومة من فترة الحرب الباردة حتى عام 2000. لكنه ورد أن الجواسيس قاموا بتعديل الأجهزة حتى يتمكنوا من كسر الرموز وقراءة الرسائل.

في الثمانينيات ، تم توفير حوالي 40٪ من الاتصالات الأجنبية التي عالجها مسؤولو الاستخبارات الأمريكية من خلال أجهزة كريبتو.

وأشار تقرير صادر عن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "CIA" أن "الحكومات الأجنبية كانت تدفع أموالاً جيدة للولايات المتحدة وألمانيا الغربية من أجل إتاحة قراءة معظم اتصالاتها السرية من قبل دولتين أجنبيتين على الأقل (وربما ما يصل إلى خمسة أو ستة)".

مكنت هذه العملية الولايات المتحدة من مراقبة المسؤولين الإيرانيين خلال أزمة الرهائن عام 1979، وكذلك تغذية المعلومات الاستخبارية لبريطانيا حول الجيش الأرجنتيني خلال حرب فوكلاند، وفقًا لصحيفة واشنطن بوست.

ولم تثق روسيا والصين أبدًا في هذه الأجهزة، ولم تستخدمهما.

استخدمت وكالة المخابرات المركزية شركة كريبتو على وجه التحديد لأن سمعة سويسرا تتسم الحياد والجودة وستجذب المشترين في الحكومات في جميع أنحاء العالم. أخذت سويسرا المال، وباعت آلات ذات عيوب. والآن بات يعلم الجميع.

"انقلاب القرن"
إضافة إلى ذلك، أفاد برنامج "روندشاو" Rundschau  الإخباري الذي تبثه قناة التلفزيون العمومي السويسري الناطق بالألمانية (SRF) أن وزارة الدفاع أطلعت الحكومة أولاً على هذه القضية في شهر نوفمبر 2019. فتحت الحكومة تحقيقًا رسميًا عقب اجتماعها في 15 يناير.

ونتيجة للتحقيق، أكدت أمانة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية أيضًا أن رخصة التصدير العامة الممنوحة لأجهزة شركة "كريبتو" Crypto قد تم تعليقها "حتى يتم توضيح الأسئلة المطروحة".

بدورها، وصفت صحيفة الواشنطن بوست، التي نشرت نص التحقيق الإستقصائي يوم الثلاثاء 11 فبراير الجاري، العملية بأنها "انقلاب القرن الاستخباراتي"، بل اعتبرتها أحد "أسرار الحرب الباردة الأكثر كتمانا".

يُشار إلى أنه تم الكشف في عام 2015 أن شركة "كريبتو" Crypto  عملت مع وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA) ومع أجهزة المخابرات البريطانية خلال فترة الحرب الباردة، وذلك من خلال تحقيق أجرته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

القصة وراء التشفير
ابتكر مخترع سويدي روسي المولد، يدعى بوريس هاجلين آلة التشفير المحمولة عندما فر إلى الولايات المتحدة أثناء الاحتلال النازي للنرويج في الأربعينيات.

كانت صغيرة بما يكفي لاستخدامها في الميدان وتم تزويدها لحوالي 140،000 جندي أمريكي.
عندما انتهت الحرب العالمية الثانية ، انتقل هاجلين إلى سويسرا.

أصبحت تقنيته متقدمة جدًا لدرجة أن حكومة الولايات المتحدة قلقة من أن تمنعه من التجسس على اتصالات الحكومات الأخرى.



ولكن أقنع وليام فريدمان، أكبر كتاب الشفرات في الولايات المتحدة، هاجيلين ببيع الآلات الأكثر تقدماً فقط إلى البلدان التي وافقت عليها الولايات المتحدة.

تم بيع الآلات الأقدم، التي عرفت وكالة المخابرات المركزية كيفية الوصول إليها، إلى حكومات أخرى.

في سبعينيات القرن الماضي، اشترت الولايات المتحدة وألمانيا (كريبتو) وسيطرت على العملية بأكملها تقريبًا، بما في ذلك تعيين الموظفين، وتصميم التكنولوجيا، وتوجيه المبيعات.

كانت جمع المعلومات الاستخباراتية المخبأة في الآلات المزورة مشتبه بها منذ فترة طويلة ولكن لم يتم إثبات ذلك من قبل.


سويسرا كريبتور crypto