لأول مرة.. تقرير خبراء يكشف خبايا طائرات الدرون التي يستخدمها الحوثيون

التقارير الدولية

الخميس, 20-02-2020 الوقت 09:07:41 مساءً بتوقيت عدن

ترجمة خاصة لـ سوث24| قيام إيران بتصدير تكنولوجيا الطائرات بدون طيار إلى متمردي الحوثيين في اليمن طيلة العقد الماضي ومكونات مماثلة تربط بين إيران وهجمات الطائرات بدون طيار في ثماني دول.

قدم تقرير صادر عن شركة بحوث التسلح والصراع (Conflict Armament Research) يوم الأربعاء مشهد نادر لمدى استخدام الحوثيين للطائرات بدون طيار وكيف أحدثت الجماعة ثورة باستخدام الطائرات الإيرانية بدون طيار. كما ساعد (التقرير) في رسم نمط أوسع بكثير من مكونات الطائرات بدون طيار المستخدمة من السودان إلى أفغانستان. 


كشفت الولايات المتحدة أيضًا عن تفاصيل جديدة يوم الأربعاء بشأن شحنة أسلحة إيرانية تم الاستيلاء عليها في نوفمبر من العام الماضي. يبدو أن التفاصيل الجديدة تربط إيران مباشرة بالهجوم على المملكة العربية السعودية في سبتمبر 2019.


لنبدأ في اليمن حيث أحدث (مقاتلي الحوثيين) ثورة في حرب الطائرات بدون طيار، استخدموها ضد تحالف تدعمه المملكة العربية السعودية. لقد اصطدموا بالرادارات وتكنولوجيا الدفاع الجوي، وهاجموا المطارات والقواعد العسكرية والبنية التحتية. لقد سبق لبحوث شركة (CAR) أن "خلصت إلى أن (قاصف-1) ليس من تصميم وبناء محلي، بل يتم تصنيعه في إيران ويتم توفيره على دفعات للقوات الحوثية في اليمن".



في عام 2019، عرض الحوثيون عددًا من الطائرات بدون طيار التي كانوا يستخدمونها. تم تصنيعها واستخدامها ثمانية منها على الأقل. وشمل ذلك طائرات الهدهد 1، الرقيب، الراصد، وصمد 1 والقاصف 1، القاصف 2 ك، الصمد 2، الصمد 3. الطائرات الأربع الأولى هي طائرات استطلاع. 


أخذ الحوثيون الطائرة الإيرانية من طراز (أبابيل-تي) وحولوها إلى (قاصف-1).  تمكن الحوثيون، الفقراء نسبياً، من إنتاج طائرات بدون طيار متطورة. استنتجت CAR أن العلامات على المكونات الإلكترونية تشير إلى "عمليات الإنتاج الصناعي ومراقبة الجودة". بعض المكونات الداخلية تطابق المكونات الموجودة في الطائرات بدون طيار الإيرانية الصنع."


لكن الحوثيين تمكنوا من الحصول على تكنولوجيا معقدة للغاية. وصلت طائرة (صمد) بدون طيار التي ظهرت في عام 2018 إلى نطاق يصل إلى 1500 كيلومتر. 



| من أين جاءت هذه المكونات؟ وفقًا للدراسة، جاءوا من شركة ألمانية، ربما عبر اليونان. كان هذا بمثابة تصدير غير قانوني


يقول التقرير: "تتمير (صمد) بنفس اللون الخارجي للطباعة واللون مثل (قاصف-1) المستوردة". استولت القوات الإماراتية على إحدى الطائرات بدون طيار في يونيو 2018. تبدو المكونات كما لو كانت في طائرة (قاصف-1). 


من أين جاءت هذه الطائرات؟ وفقًا للدراسة، جاءوا من شركة ألمانية، ربما عبر اليونان. كان هذا بمثابة تصدير غير قانوني ويوضح التقرير أن اكتشاف المحركات الألمانية الصنع في طائرات بدون طيار في اليمن لا يعني أن الشركة المصنعة الأصلية هي المسؤولة.


يظهر البحث أن بعض المكونات تم تصنيعها في إيران أو أنها مماثلة لتلك الموجودة في السفينة التجارية (جيهان 1). تم إيقاف السفينة التجارية "جيهان 1" قبالة اليمن في عام 2013. كما كانت المكونات تشبه تلك " التي استولت عليها القوات البحرينية من الفصائل المسلحة في البحرين". ونقلت وكالة أسوشيتيد برس عن يونثان ليف قوله إن جيروسكوب الطائرة بدون طيار التي تم العثور عليها يشير إلى طهران. "لقد رأينا الآن ما يكفي من المرات في المواد المصنعة في إيران حتى نتمكن من القول بثقة أن وجودها في المواد التي ينتجها الحوثيون يشير إلى أن المواد تم توريدها من إيران".


تُظهر خريطة لـ (كار)، مكونات منتشرة في جميع أنحاء المنطقة حيث تم إسقاط هذه الطائرات أو تحطيمها. في عام 2012، تم إسقاط أبابيل -3 الإيرانية في جنوب كردفان بالسودان. تم العثور على جيروسكوب مماثل في أبابيل-3  في العراق تم توفيره لمجموعة تدعمها إيران. تم العثور على مكونات أخرى في البحرين وأيضًا طائرة بدون طيار من طراز شاه-141 تم إسقاطها في إسرائيل في فبراير 2018. وكانت تلك الطائرة بدون طيار من سوريا. 



| يونثان ليف: "لقد رأينا الآن ما يكفي من المرات في المواد المصنعة في إيران حتى نتمكن من القول بثقة أن وجودها في المواد التي ينتجها الحوثيون يشير إلى أن المواد تم توريدها من إيران"


في اليمن والمملكة العربية السعودية تم توثيق العديد من الطائرات بدون طيار ومكوناتها. وهذا يعني أن البحرين واليمن والسعودية والسودان وإسرائيل والعراق وسوريا وحتى أفغانستان قد استُهدفت من قبل هذه الطائرات أو الطائرات المرتبطة بإيران التي تستخدم أجزاء مرتبطة بها. في أفغانستان، على سبيل المثال، تم العثور على جيروسكوب V9 على طائرة من طراز شاه -123 التي تم إسقاطها في أفغانستان في حادث تحطم طائرة عام 2016.


كما عثرت البحرية الأمريكية على صاروخ كروز في غارة في نوفمبر من العام الماضي. يقال إنه مرتبط بمكونات مماثلة. تقول القيادة المركزية الأمريكية إن السفينة التي أوقفتها السفينة الأمريكية نورماندي وحاملة الطائرات الأمريكية فورست شيرمان كانت متورطة في تهريب الأسلحة الإيرانية. عثرت الولايات المتحدة على صواريخ روسية مضادة للدبابات و358 صاروخ أرض جو إيرانية. كما تم العثور على مكونات الطائرات بدون طيار للطائرات قاصف وصمد.


الاكتشاف الكبير في حادثة نوفمبر كان "أجزاء من 351 صاروخ كروز" تقول الولايات المتحدة إنه يتفق مع الهجوم على منشآت أرامكو السعودية في سبتمبر من العام الماضي. تربط المعدات هنا إيران مباشرة بطائرات بدون طيار من الحوثيين عبر مكونات مثل الجيروسكوبات. وفقًا لتغريدة أعدها آدم رونسلي، خبير في الطائرات بدون طيار الإيرانية، تظهر التفاصيل الجديدة أيضًا أن إحدى الطائرات بدون طيار المستخدمة في هجوم بقيق في سبتمبر في المملكة العربية السعودية ظهرت في حدث لفيلق الحرس الثوري الإيراني عام 2014.




لم يتم بعد الكشف عن المجموعة الكاملة من التفاصيل حول برنامج الطائرات بدون طيار في إيران، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن العديد من الدراسات لا ترى سوى قطعة من فيل الطائرات بدون طيار الإيراني. ومع ذلك، فإن التقارير الأخيرة من مركز أبحاث التسليح والنزاع، ومن القيادة المركزية الأمريكية وغيرها ترسم صورة لبرنامج إيراني للطائرات بدون طيار أثر على الشرق الأوسط بشكل متزايد والذي اتقنه الحوثيون في صراعهم مع التحالف الذي تقوده السعودية.


أصبحت هجمات إيران، كما حدث في المملكة العربية السعودية في سبتمبر 2019، أكثر تطوراً باستخدام هذه التكنولوجيا. ومع ذلك، فإن عدم وجود بعض المكونات قد يجعل إيران شريك بهذه الموارد لأنها تواجه عقوبات وتحديات أخرى.





طائرات بدون طيار الحوثيون صنعاء اليمن إيران الميليشيات الحوثية