الصليب الأحمر: الوضع في مأرب والجوف مقلق وعشرات الآلاف فروا من القتال

التقارير الدولية

الأحد, 08-03-2020 الوقت 01:36:48 مساءً بتوقيت عدن

سوث24 (ترجمة خاصة) قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن القتال العنيف على الخطوط الأمامية بين صنعاء ومحافظة الجوف في شمال اليمن أدى إلى نزوح عشرات الآلاف من الأشخاص إلى محافظة مأرب، تاركين العائلات دون طعام أو مأوى أو الحصول على الرعاية الطبية.

وبحسب اللجنة الدولية فـ "يوجد في محافظة مأرب بالفعل عدد كبير من السكان النازحين، سواء كانوا من النازحين حديثًا أو المقيمين منذ فترة طويلة في المخيمات، واحتياجاتهم كبيرة."

ساعدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر وجمعية الهلال الأحمر اليمني حوالي 70،000 شخص، أو 10،000 أسرة، من خلال توفير الغذاء والخيام والبطانيات وصفائح الماء والأحواض ومستلزمات النظافة. بالإضافة إلى ذلك، قدمت اللجنة الدولية المواد الجراحية والأدوية إلى مستشفى مأرب وأكياس الجثث لجمعية الهلال الأحمر اليمني لتسهيل تكريم الموتى ودعم المرافق الصحية.

تقول السيدة مارياتريزا كاشيابوتي رئيسة البعث الفرعية للجنة الدولية العاملة في مأرب "قابلت أشخاصاً من جميع أنحاء البلاد فروا إلى مأرب. البعض هنا منذ أيام، والبعض الآخر لعدة أسابيع أو شهور أو سنوات. انضم المحظوظون إلى العائلة والأصدقاء بينما أجبر آخرون على ترك كل شيء وراءهم."

| كاربوني: نذكّر جميع أطراف النزاع بأن الوصول إلى العاملين الصحيين ضروري وأن المرافق يجب أن تظل مفتوحة وألا تستهدف أبدًا أثناء العمليات العسكرية

وتضيف " أُجبر اليمنيون مراراً وتكراراً على الفرار، تاركين وراءهم أحباءهم، وفقدوا منازلهم، بينما يحتفظون بأملهم فقط."

وبحسب المنظمة فقد أعاقت المواجهات المشتدة في محافظة الجوف، الجهود المبذولة لمساعدة المرضى والمحتاجين. فلم تتمكن سيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر اليمني من إجراء عملية إجلاء طبي بسبب عدم توفر إمكانية الوصول الآمن إليها، ولم تتمكن اللجنة الدولية من تزويد مستشفى الجوف العام بالإمدادات الجراحية والطبية، على سبيل المثال.

يقول المدير الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر للشرق الأدنى والشرق الأوسط، فابريزيو كاربوني "في بلد تعمل فيه بالكاد نصف المرافق الصحية، هذا أمر مقلق للغاية. نذكّر جميع أطراف النزاع بأن الوصول إلى العاملين الصحيين ضروري وأن المرافق يجب أن تظل مفتوحة وألا تستهدف أبدًا أثناء العمليات العسكرية. يجب حماية الموظفين الطبيين وسيارات الإسعاف والمرافق الصحية".

تقول اللجنة الدولية أنها "تراقب الوضع وتشعر بقلق عميق إزاء تأثير القتال العنيف على الأشخاص، في حالة هشة للغاية بالفعل."

وحثت اللجنة الدولية في الصليب الأحمر في تحديث إخباري "أطراف النزاع على اتخاذ كل التدابير والإجراءات الممكنة لاحترام وحماية المدنيين."
وأضافت "يجب إيلاء اهتمام خاص لأولئك الذين يعيشون بحالة ضعف، والذين يعيشون في مخيمات المهجرين والمعرضين لخطر التأثر بالخطوط الأمامية والقتال المباشر."




الصليب الأحمر الحالة الإنسانية في اليمن كارثة إنسانية الجوف مأرب القتال في شمال اليمن ميليشيات الحوثي الجيش الوطني اللجنة الدولية للصليب الأحمر حماية المدنيين معاناة إنسانية