طائرة أبابيل-3 الإيرانية قد تكون رشوة من شركة اتصالات في جنوب أفريقيا

التقارير الدولية

الثلاثاء, 31-03-2020 الوقت 12:03:29 مساءً بتوقيت عدن

ترجمة خاصة لـ سوث24

تطيّر إيران مجموعة واسعة من الطائرات بدون طيار، وتقوم بذلك على الأقل منذ الثمانينيات. أحدث تصميماتها متقدمة للغاية، ربما كانت رشوة من شركة اتصالات في جنوب إفريقيا.

لإيران مصلحة قوية في إيجاد حلول منخفضة التكلفة لمشاكل إقليمية صعبة. الطائرات بدون طيار ليست استثناء في هذه الحالة، وتساعد على تسوية الساحة ضد الخصوم الإقليميين الأقوياء مثل المملكة العربية السعودية وإسرائيل. وضد الخصوم العالميين، مثل الولايات المتحدة وقوات التحالف في العراق.

زودت إيران حلفائها الإقليميين بالطائرات بدون طيار، في محاولة لتشكيل ساحات القتال والنتائج السياسية في الشرق الأوسط.

اتصال يمني
وبحسب جاينز (مجموعة متخصصة بالعلوم والتكنلوجيا العسكرية)، هناك دليل قوي على أن إيران كانت تشحن أسلحة إلى حلفائها اليمنيين. "وهذا يشمل الأسلحة الصغيرة والذخيرة، بالإضافة إلى أنظمة الأسلحة الأكثر تعقيدًا بما في ذلك الطائرات بدون طيار.

يزعم المقاتلون في اليمن أنهم ينتجون طائرات بدون طيار من طراز قاصف-1، على الرغم من أنها تبدو متشابهة جدًا - إن لم يكن متطابقة - مع الطائرات الإيرانية أبابيل-2."

طائرة قاصف-1 خلال معرض عسكري للميليشيات الحوثية في صنعاء يوليو 2019 (وسائل إعلام)

من المحتمل أن يكون الهجوم الصاروخي لعام 2019 على المملكة العربية السعودية نتاجًا لتكنولوجيا الأسلحة الإيرانية، وبعض طائرات أبابيل-2.

حزب الله
وكيل إيران في سوريا ولبنان، حزب الله، لديه أيضا أسطول من الطائرات بدون طيار الموردة من إيران التي استخدمها في سوريا.

في عام 2014، عرض مقطع فيديو تابع لحزب الله نموذج أبابيل-1 المبكر. وادعى أن أبابيل-1 تم استخدامها للاستطلاع وكانت لديها القدرة على التسلح لشن هجمات (في ذلك الوقت ضد أهداف إسرائيلية). أبابيل-1 ليست معقدة بشكل خاص، في الأساس مجرد صاروخ مدفوع بمروحة.

تقول جاينز أيضًا أن أبابيل-1 يبلغ نصف قطرها (التشغيلي) حوالي 150 كيلومترًا، وارتفاع يبلغ 14000 قدم ، يمكن أن تطير 300 كيلومتر في الساعة، وتحمل 45 كجم (100 رطل) حمولة.

ازداد تعقيد الطائرات بدون طيار في اليمن بشكل مطرد. وفقًا لـ The Aviationist ، "نوع واحد من الطائرات بدون طيار مرتبط بالحوثيين في اليمن، وهي طائرة بدون طيار قاصف 1 (..). هناك نوع مختلف تقريبًا من قاصف-1 مقدم من إيران تحت اسم "أبابيل-2" و "أبابيل-3".

قاصف-1 هي طائرة بدون طيار على شكل مروحة دافعة مع نصف قطر تشغيلي يقتصر على 100 كيلومتر، واقتصرت مهامها  الأساسية في الاستطلاع ".

اتصال جنوب أفريقي
ربما تبدو النسخة الأخيرة من (طائرة) أبابيل الإيرانية، مختلفة تمام الاختلاف عن أجيالها السابقة.

على الرغم من أنها لا تزال تستخدم هيكل المقبض، إلا أن "أبابيل-3" تشبه إلى حد كبير برنامج "دينيل سيكيرس" الجنوب إفريقية - والذي يمكن أن تكون إما نسخة هندسية عكسية أو إعادة إصدار بسيطة.

في صفقة غريبة، حصلت شركة الاتصالات الجنوب أفريقية "مجموعة ام تي إن" على عقد اتصالات مربح بمليارات الدولارات في إيران مقابل تقنيات مختلفة طلبتها طهران على ما يبدو. تشمل هذه الطلبات تكنولوجيا طائرات الهليكوبتر، ودعم برنامج إيران النووي - وتكنولوجيا الطائرات بدون طيار.

حصلت شركة الاتصالات الجنوب أفريقية "مجموعة ام تي إن" على عقد اتصالات مربح بمليارات الدولارات في إيران مقابل تقنيات مختلفة طلبتها طهران على ما يبدو
تشير دعوى قضائية رفعتها شركة اتصالات منافسة "توركال"، إلى اتفاق بين مجموعة "إم تي إن" والشركاء الإيرانيين في عام 2005: "يجب أن يكون التعاون بين MTN والمساهمين الإيرانيين في مجال التعاون الدفاعي والأمني والسياسي. ستدعم إم تي إن بشكل كامل التعاون في جنوب إفريقيا في القضايا المذكورة أعلاه. "

أصبحت شركة "إم تي إن إيران كال" الفرعية الإيرانية التابعة لمجموعة "إم تي إن"، "مشغل الهاتف المحمول الأسرع نمواً في إيران. فقد ذكرت إم تي إن مؤخرًا أنها غطت 45 في المائة من السوق الإيرانية.

لا يمكن إنكار وجود تشابه بصري على الأقل بين أبابيل-3 الإيرانية و "دينيل سيكيرس" التي صممتها وأعادت تسميتها جنوب إفريقيا والتي تطيّرها إيران الآن.


- الكاتب: كاليب لارسون كاتب في مجال الدفاع، ماجستير في السياسة العامة ويتعامل مع الأمن الأمريكي والروسي ، وقضايا الدفاع الأوروبية، والسياسة والثقافة الألمانية.
- المصدر الأصلي: The National Interest
- الترجمة والتنقيح خاصة بـ مركز سوث24 للأخبار والدراسات

أبابيل-3 طائرات بدون طيار إيران سلاح إيراني الميليشيات الحوثية المتمردون الحوثيون شركة MTN جنوب إفريقيا إيران